Subscribe: ابن اسكندريه
http://alex-bigboss.blogspot.com/feeds/posts/default
Added By: Feedage Forager Feedage Grade B rated
Language: Arabic
Tags:
Rate this Feed
Rate this feedRate this feedRate this feedRate this feedRate this feed
Rate this feed 1 starRate this feed 2 starRate this feed 3 starRate this feed 4 starRate this feed 5 star

Comments (0)

Feed Details and Statistics Feed Statistics
Preview: ابن اسكندريه

ابن اسكندريه



طاطى راسك طاطى طاطى انت فى وطن ديمقراطى انت بتنعم بالحرية بس بشرط تكون مطاطى



Updated: 2017-09-04T15:43:34.043-07:00

 






من النهاية كانت البداية

2008-10-20T07:50:32.175-07:00

دائما ً ما يكون نهاية الأشياء هى البدايات لأشياء أخرى وقد تكون هذه النهاية مؤلمة ولكنها تعلن عن بداية مشرقة والعكس بالعكس ، والكل يحيا فى هذه الحياه فى محاولات دؤبة للبحث عن البداية المشرقة التى تنجز له مايريد وتحقق له كل مايتمناه ،ولكن أختلفت النهايات لتحقييق هذه البدايات المرجوه ، ودعونا نلقى نظرة فى عجالة لمحاولة فهم هذه النظريةوكيف يمكن لنهاية محرقة ان تخرج بداية مشرقة ، ومتى يحدث ذلك ؟؟ ، وهل يمكن تطويع الأحداث التى نعيشها لتكون البديه السليمه ,فى حقيقة الأمر بحثت مرارا وتكرارا عن محاولة لفهم وأدراك ماهى البداية السليمه التى لابد من البدء من عندها طلباً فى الفلاح الأبدى ، وكيف أستطيع أن أبدأ هذه البداية ، وما هى الوسائل التى تستطيع أن تساعدنى لتحقيق ذلك , فوجدت أن بداية البداية ونهاية النهاية هى ... معرفة الله ... ولكن الوصول ليس باليسير فنحن نتحدث عن الله.. لأنه فى حالة الوصول إلى هذه النقطة وهى معرفة الله ، نكون قد وفقنا للبداية الأنطلاق بقوة الصاروخ أو مايزيد الى الحياة الحقيقية حياة نسمع عنها فى عصور سبقتنا وأمم خلت أمتنا ولكننا عندما نسمع مايقال فى ذلك تجد أن عقلك لايدركها ولايستوعبها وتقول كيف لهؤء البشر أن ينطقوا بهذه الكلمات ومن اين جاءوا بهذه المفردات وكيف تولدت عندهم هذه المشاعر تجاه الله وهل معرفة الله تحدث كل ذلك ، بل الأكثر من ذلك والأروع والتى هى ثمرة هذه المعرفة وهى الحب ، وكيف لانحبه وقد عرفناه ، بل كيف لانحبه وقد شملنا بحنانه ووده ولطفه فى محاولة منه تبارك وتعالى لجذبنا اليه ، ولكن مازال السؤال قائم كيف البداية ؟؟ ..، ان معرفة الله تتحق بمجرد النظر الى الكون من حولك بالنظر الى نفسك وخلقتك بالتفكر فى نعمه التى تحيطنا من كل جانب ، فصدق ابن عطاء الله عندما قال كيف يتصور ان يحجبة شئ (أى الله ) وهو الظاهر فى كل شى ام كيف يتصور ان يحجبه شئ وهو الظاهر على كل شئ ام كيف يتصور ان يحجبه شئ وهو خالق كل شئ ، فمعرفته تعالى متاحة للجميع لمن اراد ان يعرف ربه عز وجل ولكن يستثنى من هذه القاعدة المستكبر والمعاند هؤلاء فقط هم الذين يحجبهم سبحانه وتعالى عنه بقهره ، ودعونا نغوص سريعا فى بعض حب ربنا ووده وحنانه علينا ،يكفينا انّه عندما خلقنا نفخ فينا من روحه ورزقنا جسداً قد أبدع فى خلقه ثم يطلب منّا أن نعبده به ثم يجازينا بالإحسان إحسانا وبالإساءة عفوا وغفراً فيا لرحمته تعالى ، ثم يخلق لنا بعد ذلك من الأشياء المبهجه والرائعة فى منظرها حتى يدخل على قلبنا السرور ويسعدنا ، فيخلق لنا الزهور الرائعه فى منظرها والمساحات الخضراء الشاسعة والفراشات بالوانها الزاهيه فلماذا كل هذا ..فلاتجد أجابه إلا أنه سبحانه قد خلق كل شئ فأحس[...]



لحظة من فضلك .... ؟؟

2008-07-02T08:51:31.849-07:00

قالوا أننا فى عصر السرعة ولا وقت للأنتظار ، قالوا أسرع فإن القطار لاينتظر البطيئ ،وقالوا لاوقت حتى للتأمل فى الطريق ، فنحن نحيى فى صراع مع الزمن ، فالوقت هو الحياه ....!! هى كلمات ينطق به كل من تراه فى حياتك ..فى العمل .. فى البيت .. حتى مع الأصدقاء .. ولكن ليست السرعة تثمر عن فوائد فى جميع الحالات وخاصة فى الحكم على الأشياء ، وأروع ماقيل فى ذلك هذه الكلمات لماذا تكلف نفسك عناء الأستماع لما يقوله أحدهم فى حين أنك تعلم أنه مخطئ وكاذب لماذا تستمع لخمسة أشخاص شاهدوا حادثة معينة فى حين أن كلام الشخصين الأولين متطابق بدقةلماذا تضيع وقتك فى الأستماع لوجهتى نظر متعارضتين فى حين يبدو أولاهما أكثر إقناعالماذا تظل تفكر كثيرا ً مع أن أول فكرة تطرءعلى ذهنك قد تحل المشكلة والإجابة هى :- أن النضج فى أصدار الأحكام يشبه النضج فى الحياة حيث يحتاج إلى الوقت ليكتمل نموه وأنا أعتقد : أن هذا هو الفرق بين عامة الناس والأشخاص الأكثر تأثير فى المجتمع ، فنحن دائماً ما نتسرع فى أصدار الأحكام سواء على أشخاص نعرفهم أو على مشاكل تواجهنا فى حياتنا ، ولكننا وللأسف نصدر أحكام مشوهه لاتعبر عن الحقيقه ، مع أنها قد تعبر عن شيئ من الحقيقة ولكنها ناتجة عن تسرع فى الحكم ، وقد تظنها فى بداية الأمر هى الصواب بعينه ، وتعتقد أنك مهما فكرت فى هذه المشكله مرات ومرات لن تصل إلى حل أفضل مما وجدته فى أول مرة ، فقد تكون بالفعل توصلت لحل صحيحح ولكنك لو تركت للعقلك فرصة للتأنى فى التفكير ستجد أنك سوف تتوصل لأفضل حل من الحلول , ولو تأملت مع نفسك للحظات وأسترجعت جميع الشخصيات المؤثرة فى المجتمع ، ستجد أنها لا تتسرع فى التعبير عن أرائها او فى حكمها على الأشياء والأروع من ذلك طريقة حل هذه الشخصيات للمشاكل ، ومَن أروع من الرسول (ص) فى التأنّى فى التفكير ، وإذا أخذنا مثالاً من الزمن الحديث ...فقد أعجبنى غاندى عندما جاءه شعبه يطلب منه أن يجد لهم الحل لأجلاء الأستعمار عن بلاده فقد أصابهم الذل والفقر من هذا الاحتلال الذى يستنفذ مقدرات البلد فى خدمة أهدافه الاستراتيجية وهنا قال غاندى : أتركونى أفكر .. وذهب إلى كوخ له فى قريته التى نشأ فيها وجلس يفكر طويلاً ، حتى خرج بحل هو الأروع من نوعه .. فرجع الى شعبه وقال لهم : ليس لنا حل إلا الأمتناع عن سداد ضريبة الملح للأحتلال ،وقد تبدوا لنا هذه الفكرة فى بداية الأمر أنّها تافه ولا تستطيع أن تحدث شئ ... ولكن أصبر وتأنى فى التفكير.. فقد كانت هذه الضريبة تمثل العائد الأكبر الذى يستفاد منه الأحتلال ، وبالفعل أقتنع شعبه بهذه الفكرة ، وكانت سبب فى خروج الأحتلال من بلاده ، وأصبحت بلده آمنة مطمئنة ،بفضل هذه الفكرهوهذا هو التأنى الذى أقصده ، فل[...]



أضحك كركر ... أوعى تفكر

2008-05-29T07:42:09.775-07:00

كان يا مكان .... يا سعد يا أكرام ، ما يحلى الكلام .... إلاّ بذكر النبى عليه الصلاة والسلام (صليتوا على النبى ) ، بلغنى ايها الملك السعيد ذو الرأى الرشيد .... أحم...أحم ... هى قلبت على شهريار ليه كده ( عوده للنص ) .. من يجى حوالى يومين كده ، اخدتنى الوطنيه فى الشغل شويه ، وسهرت لحد الساعه 8 مساءاً ..قال ايه !!! عشان اخلّص شويّة شغل ، فسهرت وخلصت الشغل على خير والحمد لله ... ومن هنا بدأت الحكايه : ... طَن.. طَن ..طا (موسيقه تصويرية عشان الحبكه الدراميه ) .. وخرجت من الشركة كالعادة عشان أركب الأوتوموبيل اللى بيروحنى ..أقصد العربيه يعنى ، لقيت كل الأوتوموبيلات وصلت الا ماى اوتوموبيل اللى أنا بركبها (يا محاسن الصدف ) ، سألت الحبايب قالوا لى : زمنها جايه ... ممكن تيجى بعد شويّه ، أستنى عشان توصل ..! مفيش ! لحد ما عدّت ربع ساعة ، وفجأه !! ظهر اوتوموبيل على مرمى البصر ، قلت الحمد لله الأوتوموبيل نرماندى تو وصل ، ولسه حركب بحسن نيه ، قالوا: أيه هى سايبه ، الكل ينزل عشان ده مش عربيتكم ، اصليك عربيتكم أختفت ، أختفت ، قلت يالهو ا.. خير.. إزااااى ، هو مثلث برامواد ظهر فى الملاحات ولا ايه ، ولا ظاهرة الصحون الطائرة رجعت تانى فنزل صحن على الماشى كده وسرق العربيه اللى حلتنا عشان عندهم أزمة مواصلات هما كمان ،ولا يكنش ابتلعها الفراغ الكونى .. قالوا : يامحترم مش بالظبط كده ، بس العربيه وهى جايه فى السكه أصطدها نسر كبير وعصفورتين صغيارين ، قلت إيه يخواتى ده ..نسر وعصفورتين .. ظاهره جديده ده ولا ايه ، قلت ياواد ياحوده أسأل وأتثقف بدل مايقولوا عليك مدبّ ، قالوا لى : ياأستاذ العربيه وهى جايه كان فيه كمين و وقفها وسحب منها الرخص ، قلت : اه كمين .. مش تقولوا كده ، المهم قلت أركب العربيه لحد ما نشوف أخرتها ايه مع الناس الطيبين دول .. ولسه حركب (يادى النيله ).. أتارى فيه بشر بالهبل هى كمان مروّحه وعايزه تركب ( كملت والحمد لله ) ، بس أنا قلت لاممكن أبداً لازم أركب ومستسلمش للواقع ، وانا راكب كان جامبى رفيق الرحله تامرأفندى ، وقال لى ، شايف يا سيد محمود الناس ده متعرفش فن أدارة الأزمات ، قلت له : ياتامر أفندى بالعكس بص وأتعلم فن أدارة الأزمات .اللقطه الأولىظهر واحد من أصحاب الدمغه الكبيره أوى اصحاب الصوت العالى وخرج بحل عبقرى من وجهة نظره ، قال: شوفوا يارجاله احنا نركب خمسات فى كل صف من الكراسى ونساع بعضينا ، (الله الله ... أيه الحلويات ده كلها.. ونعم الرأى السديد ) المهم الناس كأنها مصدّئت !! وتمت محاولات لأقتحام العربيه ، تؤلش انبوبة بنى أدمين و انفجرت ، فمنهم من وفق للدخول ومنهم من تعسر وصوله للكرسى المقصود ، وأكتفا بالشعبطه على باب السياره ، وطبعا صاحبكم [...]



علامات أستفهام ؟؟

2008-04-28T05:07:48.722-07:00

(image)
منذو فترة ليست ببعيده تراودنى مجموعة من الأسئلة حاولت مرارا ابحث لها عن أجابة ولكن ..... منها على سبيل المثال
لماذا دائما أبحث عن أماكن بعيده عن أعيون الناس تتميز بالسكون والهدوء لأجلس فيها...؟؟؟
لماذا كلما سرت فى الطرقات نظرت إلى أعين الناس ووجوههم شعرت بالحزن والأسى عليهم على الرغم من أنى أفقر الى الله منهم ..؟؟
لماذا كلما اجلس فى أى مكان أجد نفسى أتأمل فيما حولى على الرغم من انه قد يكون جماد ولا يمثل شئ إلا أنه فى عينى من العجائب ..؟؟؟
لماذا اشعر دائما بحقارة الدنيا التى نعيشها وأشعر فى أغلب تعاملى مع الناس بضيق لما يحدث من مواقف غريبة لا أجد مبرر لها ..؟؟؟
لماذا هذه العاطفة من الأم التى قد تصل فى بعض المواقف إلى العجز عن تفسيرها ..؟؟؟
وغيرها الكثيرمن هذا القبيل.. وبعد فترة جاءتنى خاطرة تمشى على أستحيا ، أننا عندما خلقنا الله ، أكرمنا بنعم كثيرة لا نكاد نحصيها ، ولو جلسنا منذو خلقنا حتى مماتنا نشكر الله لن نوفى حق شكره ، فقد أكرمنا سبحانه بعينين ولسان وشفتين وعقل وأيدى ورجلين وقلب ينبض ومشاعر وأحاسيس ، فكل هذه النعم من خلق الله ، وفى صغرنا كنا نرى كل جميل ورائع ونشعر بكل أحاسيس بريئه نقيه.. لماذا ..!! لأن هذه النعم كانت تعمل بفترتها .... كانت تعمل للغرض الذى خلقت من أجله .... وليس كما نستخدمها نحن البشر فى غير طبيعتها ، فتجد على سبيل المثال..!! نعمة العينين ، خلقها الله للأنسان ليهتدى بها فى الدنيا ، وأقصد بالهدايه هنا ، أن نستخدمها لتهتدى بها فى التعامل مع الأشياء التى حولنا ، ولنمتعها ونزكيها بالنظر فى صفحات القرآن والقراءة فى سير الصالحين والتزود بها فى أكتساب العلوم وغيرها ، وليس كما يستخدمها الأنسان فى غير غرضها ، وأعظم من ذلك نعمة الأحاسيس والمشاعر ، والتى قد تحول حياتنا من الجحيم إلى النعيم ، وأذا شئت التعرف علي هذه النعمه أنظر إلى عاطفة الأمومه ، أنظر إلى علاقة الموده بين الزوج والزوجه ، بل أنظر أستخدام الطفل الصغير لهذه النعمه بفترته السليمه ، فتجده لا يعرف الكره ، فكل من يُظهر له مثقال ذرة من حب يقابله بقنطار وسيل من المشاعر البريئة ، وهو يفعل ذلك ولا يدرى لماذا ، ولكنها طبيعتنا التى خلقنا عليها ، لذلك عندما تترك تلك النعم تتعامل مع الكون من حولها تجدها تعود إلى فترتها وتبدا فى أدراك النعم الأعظم التى فى الكون من حولنا تجدها ترى كل دقيق على أنه من العجائب ، تجد مشاعرنا الرقيقة النقية تظهر فى تعاملاتنا ، ولكن كثيرا ما تعود الطبيعة البشرية لحالتها المريرة ، فتجد النزاعات والخلافات وتجد كل شر ، لذلك ارجو من الله أن أتذكر دائما نعمه وأستخدمها فى الغرض الذى خلقها من أجله ، ولا أنسى اننى أمانه أودعها الله فى الدنيا ووفرلها كل الأمكانيات المتاحه وسخر لها الكون كله لهدف
وأختم بقوله تعالى .. رب أنى لما أنزلت الى من خير فقير



رسائل وداع

2008-04-13T14:47:04.810-07:00

أتقدم بهذه الكلمات لأشخاص عشت معهم فترة ليست بهينة ، فترة تزيد عن عام ، ولكن شاء القدر أن نفترق لحكمة عند الله لا ندركها بعقلنا البشرى ، فأنطلقت منى هذه الكلمات تعبيرا عن أحاسيس ومشاعر شعرت بها وعشتها على الرغم من المواقف المؤلمه التى كانت تحدث الا اننا بشر خلقنا لنعيش فى جماعات ونحزن عندما نفارق من أحببناه او حتى عرفنها فقط ... فهى مجرد رسائل فقط الرسالة الأولىالى أعز أنسانه عرفتها فى العمل فهى أخت بمعنه الكلمه , فعلى الرغم من توتر العلاقة فى بدايتها لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها ، إلا أنك بالفعل كنت خير زميله فى العمل ، كنت كل يوم أكتشف فيك صفة جديدة أجمل من التى قبلها ، فهى لاتعرف المعانى التى تجدها اليوم من حقد وغل وحسد ، فهى تحب لغيرها ما تحبه لنفسها بل وأكثر، وعن الألتزام و الأخلاق فحدث ولا حرج ، فقد أجتمعت صفات الطيبة والبرأه وألقيت فيها لتخلق منها أنسانه قد تشبه الملائكة فى تصرفتها و بعض مواقفها ، فأتمنى لك كل توفيق فى حياتك المهنية والشخصية .الرسالة الثانيةإلى ياسر الإنسان ، والله الذى لا آله غيره لم أجد أنسان يتمنى لغيره الخير أكثر من نفسه مثلك ، بجد تعلمت منك أكثر من واعظ يقف على منبرِ مخاطب الناس بألف كلمة ، أنسان محافظ على صلاة الفجر وجميع الصوات دائم الصيام ، وطبعاً مقدرش أنسى أجمل قباية شاى كنت بتعملها لى ، ولما كنت بسأله عن السر كان يقول لى : أنا كل اللى بعمله بقول بسم الله وانا بعمل الشاى ، بقولك ربنا يبارك لك فى حبيبة وسما وامهم طبعا .الرساله الثالثةرفيق الرحله أحمد بيه اللبودى على الرغم من أختلاف طريقة التفكير فى بعض المواقف ، إلا أنه طيب جداً جداً ، بس هو عايز يكون عنده ثقه فى الله بالنسبه لموضوع الرزق ، فهو دائماً يخشى ترك العمل ، وبالتالى بيشتغل وهو خايف جداً يغلط غلطة تودى بحياته الى التهلكه ( أى ترك الشغل ) ، وبقولك أعلم أن الله سمى نفسه الزراق ولم يسمى بها أحدا غيره ، لذك أعلم أن الرزق بيد الله ولاتخشى إلا الله .الرساله الرابعهإلى مستر إكس المدير المالى ، أخطر رجل فى العالم ، والله وبدون مبالغه ، الراجل ده أخطر رجل فى العالم ، عرفته على المستوى الأجتماعى فوجدته أنسان بمعنى الكلمة ، أخلاق ايه وكرم ايه , وطيبة أيه مفيش بعد كده ، وعلى فكره هو كان بيحبنى جدا ، وكان ديماً بيعملنى معاملة خاصة ، وكان دايماً يهزر معايا ويقولى معندكش عروسه ، فأقوله لمين يأستاذ مصطفى يقولى ليه , فأقول له انت مش متجوز ، فكان يقولى لسه لى تلاته ، وكان عنده قدرة على الأقناع لم أجدها فى بشر , كان عنده قدره لتحويل الحق لباطل والباطل لحق ، من قوة حجته فى الكلام ،، وكان دايماً ل[...]



لحظة سكون

2008-02-18T09:18:53.981-08:00

فى أحياناً من الوقت... !!! يشعر كل واحد منا بمشاعر لا أقول سلبية ولكن شعور بالوحده الغريبة التى لم يعهدها ، على الرغم من أن الجميع يحبك وكل من حولك بجانبك ، ولكن شعور بالخوف شعور بالزهد فى كل شئ ، تجد أنك لاتريد أن تتحدث مع أحد لا تريد أن ترى أحد ، تبحث عن أماكن بعيده عن عيون كل من حولك ، حتى عندما تركب فى المواصلات يشرد ذهنك بعيداًً جداً إلى أبعد مكان فى الوجود ثم تعود إلى وعيك مرة أخرى ، فتجد أنك لازلت فى دنيا لاترغبها ، حتى عندما تكون ذاهباً إلى عملك فى الصباح ، وفى طريقك تجد أنك قد أصابتك حالة من فقدان الوعى لمده تظنها كبيرة جداً قد تصل إلى عشرات الأيام وعندم تصل إلى باب المكتب الذى تعمل فيه تجد أنه ما مر عليك من الوقت هو أقلُ من ساعة واحدة ، والأصعب من ذلك .... عندما تهيئ لك الفرصة بالخلوه مع نفسك فى مكان تجد فيه راحة لنفسك ، فيكون على شاطئ ... فى ليلة تكون ممطرة ... ، فتجد مشاعر لم تعهدها ولم تتعود عليها ، وكأن الكون كله يعيش معك هذه المشاعر، ، الكون كلة يحتضنك.. يضمك.. يطمئن عليك.. ، حتى أن السماء كأنها تقول لك أننى أمطر تعبيراً على أحساسى بك !! فتهطل الأمطار رويداً رويداً وأنت لاتكاد تصدق ما ترى وما تشعر به ، وتتحدث مع السماء وتقول لها لما هذه المشاعر فأنا لم أجدها ولم ألمسها من بشر.. وكأنها تقول لك أنا أشعر بك وبكل ما يألمك ولكنى لا أستطيع أن أساعدك إلا بتعاطفى معك وأن اُشعرك أنى بجانبك . وتخاطب السماء وتقول لها وكيف عرفت ما أصابنى من حزن وضيق وألم ، فتقول لك وهى مازالت تمطر أنها نظرت فى عينيك فوجدتهما فى شرود بلا سبب ، فنظرتُ فى داخلك .. فشعرت وأحست بما يألمك ، فأنهال المطر منى لأشعرك أنى بجانبك ، ومع كل قطرة تسقط على جسدك تشعر كأنها لمسة حنان تمسح على كتفيك لتشعرك بالأمان وأن هناك من يهتم لأمرك ، ولاتكاد تنتهى من حورك مع السماء ، ألا وتجد البحر فى ليله الهادئ تعلو فيه الأمواج .. وكأنها قد غارت من السماء أنها تكلمك ، وهنا تلتفت إلى البحر ، وفى لحظة ..!! تجده سكن ، وأنت لاتعرف ما أصابه ، وبعد لحظة تعرف أنه هو الأخر يريد أن يرحب بك ويشاركك مايألمك وما يُحزنك ، وتبدأ تشتكى له كل ما يألمك ، ولأول مره ... له هو فقط ... تقول له كل صغيرة وكبيرة عما فى داخلك من أشياء أصابتك ومشاكل محيطة بك وأشياء كثيرة لا تستطيع أن تأخذ فيها قراراً ، والبحر فى سكون وهدوء .. يسمع منك كل ما تقوله فى شجن وكأنه يأنس بك ويُحيطك بالسكون ، وأنت عندما تجده كذلك تطلب منه أن يساعدك ، فيقول هو الأخر لا أستطيع إلا أن أسمعك وأحتضنك وأحيطك بالسكون ... حتى تعرف وتعلم أنى أشعر بك وبما أصابك ، وما هى إلا لحظات [...]



همسة بلا قيود

2008-01-19T08:56:52.061-08:00

(image)
الرسالة الأولى
إلى رجال حماس
أحبائي
بكم يتحررُ الأسرى، بكم تَتَحررُ الأرضُ
بقبضتِكم بغَضْبَتِكم يُصانُ البيتُ والعِرضُ
بناةُ حضارةٍ أنتم، وأنتم نهضةُ القيمِ
وأنتم خالدونَ كما خلودُ الأَرزِِ في القممِ
وأنتم مجدُ أمتنا، وأنتم أنتم القادة
وتاجُ رؤوسِنا أنتم، وأنتم أنتم السادة
(كلمات أغنية لمغنية لبنانية)
الرسالة الثانية

الى معلم العالم كيف تكون التضحية : الدكتور محمود الزهار

اقول له إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإن على فراقك يا حسام لمحزونون
فأصبر فاأنت من علمتنا الصبر , واحتسب فإن الله لن يخذلك ، والله الذى لا آله غيره
إننا لنشعر بما أصابك ولكن عزائنا الوحيد أنه شهيد عند الله وكفى بها منزلة

الرسالة الثالة
إلى جميع الأمة العربية ، حكومتاً وشعباً
وأقتبس كلماتى من الشاعر الحر فاروق جويده فى قصيدتة أغضب

اغضب فإن الله لم يخلق شعوباً تستكين
اغضب فإن الأرض تـُحنى رأسها للغاضبين
اغضب ستلقىَ الأرض بركاناً ويغدو صوتك الدامي نشيد المُتعبين
الرساله الرابعة

إلى من يلهث وراء السلام الكاذب هو وحكومته

اغضب فإنك إن ركعت اليوم
سوف تظل تركع بعد آلاف السنين


الرسالة الأخيرة

إلى اليهود الصهاينة الملعونيين أينما ثقيفوا

لا يغرنكم سكون الأرض الكاذب ، فإذا جاء الطوفان أطاح بمن حوله
وعما قريب لترون الذل بأم أعينيكم ، وتعلمون كيف يكون الخوف والجبن
وماترونه اليوم هو غيض من فيض ، فصبرا جميل والله المستعان على ماتصفون





أجعل لغدك معنى

2008-01-09T04:58:06.263-08:00

ظللت فترة أريد أنّ أخرج تدوينة من منتصف شهر ديسمبر عام 2007 ، ومع كل فكرة تدور فى ذهنى يستهجنها عقلى فيرفضها ويقول ما هذه التى تريد ، ولكن سألت نفسى مرات ... ومرات عن سبب الرفض ، وهنا حدثت حالة طوارئ داخلية للتوصل لأجابة أو سبب ، وفى مطلع عام 2008 فقط ، عرفت السبب ولكنى لن اذكره وسوف اتركه لكم لتعرفوه، ومع أول مقال أقرأه للأستاذ فهمى هويدى فى بداية 2008 أجد مقال بعنوان حسبما أتذكر.. مضى عام من الخوف .. وأنا أطالع المقالة وجدته كذلك ، وأنا لم أنتظر المقال لأعلم هذا الخبر ، فكلنا يعلم ما حدث فى عام 2007 ولا فخر ، ولكنه نّّوه أنّه ليس فقط رأيّه ولكنه رأى الكثير من الكتاب المحايدين الذين ينطقون بالحق , وبالفعل لم أفق من هذا الخبر حتى كان المقال الذى كتبه الأستاذ سلامة أحمد سلامة أيضا قريب من ذلك ، ولكنه كان مطعم ببعض الأمل ، والكل كتب فى الجرائد المستقلة يبشرنا بعام ليس بأفضل حال من الذى سبق ، بل بالعكس قد يكون أسوء ، وقد صادف ذلك قرآئتى فى تلك الفترة فى كتاب قوة التفكير للدكتور أبراهيم الفقى ، ولكن ما حدث لى كان عكس المتوقع تماما , من المتوقع أنّ ما قرأتة يصيبنى بخيبة الأمل وندب الحظ أنّى ولدت فى بلد كمصر.. وأنا أصاب بالأحباط ! وهكذا.. ولكنى سألت نفسى سؤال ( طيب وبعدين حنفضل كده لحد أمتى ؟؟؟ ) أيوه حنفضل كده لحد أمتى ... فقلت سوف أبد بتغيير كل الأفكار السلبية اللى فى دماغى للتخلص من هذه الحالة ، وأن أضع مكانها ملفات أيجابية لتغيير الوضع الذى نحياه ولو على المستوى العائلى ..جيرانى ..اصدقاء.. ولا أغفل شخصيتى التى تحتاج إلى تغيير وتتطوير دائماً ، وبالفعل بدأت ولكن مع نفسى فاستعرضت الملفات السلبية عن الوضع الذى نحياه ، فوجدتها كثييييييييييره ( متستغربش اوى كده !!) ... ايوه كتيره ... المهم وأخذت ورقة وقلم و وضعت مجموعة من المشاريع والأهداف التى سوف تساعدنى على التخلص من الأفكار السلبية التى كان من الممكن أنّ تسبب حالة من الأحباط التى تعطلنى عن تحقيق اهدافى وعن أملى فى التغيير ، بالأضافة إلى بعض العادات السلبية الخاطئة التى تعلمناها فى التعامل مع هذه الأخبار و التى أكتسبناها دون أنّ نشعر سواء من المحيط الداخلى.. كالوالدين أو الخارجى كالمدرسة والشارع والأصدقاء وبالفعل بدأت أبرمج نفسى ، طبعا ليست بنسبة مائة فى المائة ، ولكنى مستمر إلى أنّ أتخلص من أكبر قدر ممكن , وعلى فكرة الموضوع بسيط جداً لمن أراد أستغلال قوة التفكير فى تغيير العالم المحيط ، بكل بساطة... زى ما أنت لما يكون فيه ملف على الكمبيوتر وأنت مش محتاجه أو مش عايزة ، بتعمله شفت دليت (صح ؟؟ ) تس[...]



فلننعم برقصة النجاح

2007-12-07T04:09:15.219-08:00

لقد ظهرت فى الآونة الأخيرة وخاصة فى التسعينات ثقافة الرضا بالأمر الواقع والأنهزامية ، وقد يكون ذلك من فترة طويلة ولكنّى أتحدث عن ما عايشته ، فمعظم شبابنا يعيش بلا هدف فى الحياة ، واذا سألته الى اين تتجه وماذا تريد ، تجده ذهب الى عالم آخر ولا تستمع منه أجابة واضحة الاّ ما رحم ربى ، وحتى من يضع لنفسه هدف وحلم تجده مع أولى عقبات الحياة يستسلم ويخرج همه فى القدر ويقول .. هو ربنا عايز كده .. ، ولكن ذلك غير صحيح ، وأحب أن أوضح لمحة عجيبة شديدة الغرابة وأبدها بسؤال ..أنت عارف حجمك فى الكون ادّ ايّه ؟؟ ..الأجابة : لقد خلقنا الله ولم نكن شيئا ، وعند خروجك الى الدنيا تجد نفسك فى كون عظيم فسيح لا تكاد ترى جميع اطرافه ، ولو اجتهدت لتحدد مكانك فى هذا الكون الفسيح ولو بأعظم الأختراعات للتلسكوبات الحديثة فقد لاتسطيع وليس ذلك فقط بل برغم من ذلك زلل لنا الكون كله وسخره لنا وجعله لنا طوعنا ، وأوجد لنا كل سبل العيش من طعام ومسكن واسرة مسلمة ونعم لانكاد نحصيها ... الم تسأل نفسك لماذا كل هذا ؟؟ .... فالأجابة واضحة وبسيطة وهى أن الله يحبك .. ويريد منك أن تكون خليفته فى الأرض لماذا ؟؟ لتعبّد الكون لله .. وايه كما ؟ .. ولتعمر الأرض بالخير ...ولكن أنظر لنفسك هل أنت مؤهل لهذه المهمة العظيمة التى خلقت من أجلهافلم نخلق لنعيش فى ذل وفى فقر ونرضا بواقعنا المريير ، فالأستاذ محمد عبد القدوس يقول المؤمن الضيعف دائما ما يتعلل بالقدر أما المؤمن القوى فهو قضاء الله وقدره فى الأرض ، وللأستاذ الراشد أيضا قول ..فيقول فلنصارع القدر بالقدر أىّ نسعى لنتعرض للقدر الخير ونوجد لأنفسنا البيئة التى نريد أن نعيش فيها ولا نستسلم ، فلابد أنّ تواجهك عقبات ولابد ايضا أنّ تواجه أعداء نجاح ولكن هنا لابد ان تستنفر كل ما بداخلك من طاقةفالله لا يرضى لعباده الذل والفقر ولكن الناس من خوفها من الفقر فى فقر ومن خوفها من الذل فى ذل ، وأقول لجميع شبابنا ... لماذا الأستسلام للأمر الواقع ؟؟ اما آن الآوان أن نتمرد على حياتنا السلبية . وأن نخرج من حياتنا الروتينية ، وننعم برقصة النجاح ...دعونا نشاهد هذه المادة الفلمية ثم نواصل allowFullScreen='true' webkitallowfullscreen='true' mozallowfullscreen='true' width='320' height='266' src='https://www.blogger.com/video.g?token=AD6v5dxqOavJBU9tokRPxkGHqApZK7udn6vA5lpsV7oFWEJtxSDx6dj5948fFYCKOg7cnE5asu0hrmkanKR27dEkxg' class='b-hbp-video b-uploaded' FRAMEBORDER='0' />ما رأيك .. تريد التغير؟؟ ... اذا لابد أن تعلم ، أن كل شى فى هذا الكون يمكن أكتسابه ولكن اذا أردت أنت ذلك فعلماء التنمية البشرية يقولون أذا أردت أن تكون سعيداً فتصرف كذلك وستجد نفسك سعيداً ، وبالقياس أذا أر[...]



الطريق الى رفح

2007-12-01T13:38:28.937-08:00

فى تمام الساعة السابعة ونصف صباحا تحركة قافلة الى اللاجئيين فى رفح من أمام نقابة المحامين بالقاهرة وكنت انا واحد من أفراد هذه القافلة حيث كان عددنا 140 فرداً من جميع التيارات السياسية (حزب العمل – أخوان مسلمين – حزب الجبهة – حزب الناصرين – كفاية- حزب الغد ) وعلى رأس القافلة الأستاذ محمد عبد القدوس والأستاذ مجدى حسين (الأمين العام لحزب العمل ) فأنطلقنا فى اتوبيسين ، وكنت أركب فى أتوبيس رقم واحد ، فبدأنا مسيرنا بدعاء السفر ثم قام أحد افراد حزب العمل بألقاء كلمة عن اللأجيين وظروفهم القاسية فى رفح وموقف الحكومة من ذلك الوضع المثير للشفقة والحسرة ، ثم تم تناول مجموعة من الفقرات داخل الأتوبيس (شعر –زجل – أغانى –كلمات ) وأستمر ذلك طوال هذة الرحلة ، ثم تم تشغيل مجموعة من الأغانى الوطنية لعبد الحليم حافظواستمرت هذه الروح التى يسودها الطمأنيينة والسكون والأستقرار حتى وصلنا الى بوابة سينا.آولى عقبات الطريقوكان ذلك فى حدود الساعة 12.48 ظهراً وعند الوصول إلى بوابة سيناء وجدنا الطريق قد تم إغلاقة بأوامر من من ،لانعرف وعند الحديث مع ظابط البوابة قال لنا (كلها عشر دقايق وتعدو ) ولكن لم يتم السماع لكلام ضابط المرور وتم عمل أحتجاج فى شكل هتافات ومنع أى سيارة للعبور الا بعد عبور أتوبيس القافلة من خلال الجلوس أمام الطريق ، وتمت أفعال فردية كنت أجدها من وجهة نظرى سيئة مثل التخبيط على سيارات المارة وخلق مشاحنات مع سائق السيارات وهم ليس لهم ذنب ، ولكن كانت وسيلة للضغط عليهم وبعد حوالى 10 دقائق تم السماح لنا بالعبور ، وعدنا الى الأتوبيس مرة أخرى وبعد ركوبنا تم تشغيل ناشيد يا قدس أنّا عائدون ، فكان يزيد شوقى إلى فلسطين وكنت اتمنى أن اكون راكب طائرة وليس أتوبيس للوصول سريعاً إلى اللأجئيين الفلسطنين لأتعايش معهم وأعرف كل حاجة عنهم وعن ظروفهم ومدى المعاناه التى يعانوها فى هذا المكان الخالى من اى أنسانية والتى تعاملت بها الحكومة المصرية بالتعاون مع اسرائيل مع هذا الشعب الجدير بالأحترام وليس ما يلاقونه على الحدودأيسر البوابات وكان ذلك فى حدود 1.48 بعد الظهر وكانت بوابة داخل سيناء وفى هذه المرة لم يكن الموضوع صعب ولكن كانت لغرض تأخير القافلة ولم يحدث مشادات أو هتافات ولكن تم التحدث مع ضابط البوابة وغادرناها بعد حوالى عشر دقائق ، وللعلم أن الموضوع فى بدايته كان غير مرتب فالكل يتحدث والكل يهتف والكل يتصرف حسب ما يجول فى خاطره فلا تكاد تجد مسئول يحرك هذا الجمع أوقائد يرضخ لأوامره الجميع ، ولكن انتبه الى هذا الأ[...]



صورة ...من الخيال

2007-11-20T07:24:28.232-08:00

على مكتبى كنت جالساً، أعمل فى صمت وأجّهزتقرير طلبه منى المدير المالى ... و فجأة وبغير أستعداد ، قام زميل لى بتشغيل نشيد لمصطفى محمود سمعتهمن قبل ، ولكن هذة المرة أسمع كلمات كأنى لم اسمعها من قبل ، قد يكون ذلك راجعاً الى أحاسيس مضطربة بداخلى وكانت هذه كلمات الناشيدخليك طيب تبقى قريب ... وازرع قلبك رحمة وخيرادم خيرك ... سامح غيرك .. خليك ديماً قلب كبيرخليك شمعه فى ليل أحبابك ... أوعى القسوة تبان فى عتابكوأفتح للى يعوزك بابك ... زى الورده تهدى عبيروهنا.. لم أستطع أن أكمل الكلمات حتى غصت فى أعماقى ، وغادرت الى عالم غير الذى نحياه ، عالم ملئ بالحب والرحمة. عالم قد نكون عشناه فى لحظات. وقد نكون شعرنا به فى مرحلة صغرنا . حيث البراءة والطفولة... حيث الحب الطاهر... حيث القلب الخالى من القسوة والحقد ... حيث النفس تسموى وتحيا حياه السعداء ... ففى وقتها لم يكن القلب قد شابه أو خالطه الجفاء. أوأساليب الغابة التى نحياها .. فأنطلقت فى عالمى .. وذهبت بعيدا بعيدا الى حيث يطمع الطامعون فى عالم خالى من النفاق والظهور.. عالم يسوده الحب الخالى من المصالح الشخصية وفيه الصداقة البريئة ... فرسى بى قارب خيالى فى جزيرة مليئه بالزهور.. لا تعلوها سحابة سوداء.. فهى نقية ساطعة بيضاء... بها أناس ليسوا ببشر.. بل بشر.. ولكنهم كالملائكة.. ترتسم على وجوههم ابتسامة عريضة قلّما نجدها فى عالمنا الذى نحياه .استقبلونى بكل حب وترحاب ، وقالوا لى : مرحبا بك فى عالماً تتمناه ، عالم الجميع فيه هنا سواسية يحب بعضهم بعضا ويخاف كل واحد منهم على الآخر ، لامكان لقسوة القلوب هنا ، لامكان للنفاق ، الجميع هنا تحبهم ويحبونك لا لمصلحة تريدها ولا لغاية ترجوها ، بل لله ، قلوبنا هنا مزروعة رحمة وخيرًا وأحسان ، الجميع هنا يخدم بعضه بعضاوهنا :- ايقنت انه العالم الذى اتمناه ، فذهبت معهم.. وأخذت اتأمل فى أنحاء هذه الجزيرة ... وتأملت بيوتهم فوجدتها غير الذى كنت أعرف ، فهى من البساطة بمكان ، لامجال للتظاهر ولا للتفاخر ، بيوتهم كلها سواء ، فههمت أن أدخلها فطلبوا منى أن اصبر حتى نكمل ما بدأناه فصبرت معهم ، فأخذونى الى بيت مالكهم فوجدته مثل بيوتهم بل هو أبسط منهم ، وهنا استغربت كيف ؟؟ فعندنا بيوت الملوك والرؤساء من الفخامة بمكان ، فقالوا لى : أن الملك فى جزيرتنا مثلا وقدوة لاينبغى أن يحيا حياة طيبتنا ونحيا أشقياء ، فلا مجال لتّمايز ها هنا الا بتقوى الله . ومررت على أصناف بشر، ووددت أن أكون مثلهم ..يا لرحمتهم .. يا لعفوهم ...يا لصفاء قلوبهم ...يا لجمال صحبتهمأذا اردت [...]



الطريقة المصرية العفريتية

2007-11-19T10:03:12.718-08:00

الطريقه المصرية العفريتيةكعادتى كل يوم وانا راجع من الشغل على المغربيه.. ومن على أمّت الشارع .... ولسه برمى السلام على جارنا الى فاتح ورشة لاكيه (وياريتنى ماعملت ) ... استقبلنى وقال ....شفت الى حصل ؟؟ ..قلت له بقولك ايه ...قال لى قول ...قلت له... انا لسه راجع من الشغل و تعبان ومش مستحمل اىّ اخبار تعكننى.....قال لى ياعم ده خبر ميتفوتش ...قلت له ..احكى وخلص ...قال لى ده أخرتها ...ده انا عايز مصلحتك ...قلت له.. أسف ياعمى يا سيدى يا تاج راسى... اتفضل قول لى ايه الى حصل قل لى ...امبارح وانا راجع من الشغل ولسه بغير هدومى.. وطبعا امّ العيال بتحضرلى الأكل وعبد الرحمن ابنى الصغير انت متعرفهوش ولا ايه.... قلت له ...بس ياعم ايه .. (اه يا محترم انت حتحكيلى قصة حياتك ) .... قال لى ...بس متزءش انا بس حبّيت اجيب لك الموضوع من أوله ....(يا مثبت العقل فى الراس ).. يا محترم انا عايز آخد شاور.. واصلى المغرب..واتغدا ....قال لى... منا جي لك فى الكلام ......(صبرنى يا رب ) ..قول يا سيدى ...قال احم احم.. (لامؤخذة ).....ماشى ولا يهمك .....قال وانا داخل من البيت قابلنى أخويا الصغير وليد وقال لى....عندى ليك خبر مش حتصدقه ومش حتشوفه غير فى مصر ....قلت له قول .... آآم أخويا وليد قال لى ....لاء انا مش حقول لك انا حخليك تشوف بعينك .....بس انت افتح الكمبيوتر ... رحت قلت لأخويا وليد !!! وعلى فكره أنا بدلعه وقول له يا ليدو ...أصل لى وليد ده ليه .....قلت له يا محترم العشاء حيأذن أبوس ايدك أخلص (يا رب نخلص ) قال لى المهم ...رحت وشغلت الكمبيوتر ....راح اخويا وليد طلع الموبيل من جيبه وخرج الميمورى من الجهاز وقال لى عندك ريدر ...قولت له !! .... هاه قلت له ايه ؟؟...للأسف مكنش عندى .... ولسه حتكلم ...قال لى اصبر انت متسربع ليه ...قلت له يا سيدى ولا يهمك ( يلا بقى ..شباب) فقال لى اصل لى جارى عنده ريدر ...قلت له طب كويس ..وبعدين ....قال لى رحت والحمد لله.. جبت الريدر ....وركبت الميمورى فى الريدر ...وجت لحظة العرض الحاسمه ... ايه!!! ..شوقتنى !!!!.....قال لى .. الريدر مشتغلش ..قلت له... والله ..وربنا...(ولسه حخرج عن شعورى ).....قال لى ياأستاذ انا بضّحك معاك ... (مسكت اعصابى بالعفيه ) وقلت له ..وبعدين شفت ايه ...قال لى ...قبل ما اقولك ...حسألك كام سؤال... قلت له ...هى جت على السؤالين أسأل ....قال لى ..لو واحد عايز يشربيعمل ايه .. قلت له ... انت بتهزر خلص يا محترم وقول لى شفت ايه ...قال لى صبرك بس ... انت متسربع له كده ...قلت له ميشرب من اىّ حته هو حد منعه...قال لى ...ولو عايز ميه ساقعه ....قلت له يشرب يا سيدى من الثلاجة ....قال لى ولو فى الشارع وعايز يش[...]



جاءنا البيان التالى

2007-11-13T09:21:44.750-08:00

! جاءنا البيان التالي!رداً على جميع تساؤلات شباب الأخوان بالإسكندري ، حول ما نشر في الصحف والمجلات وجميع وسائل العلام الأخرى ومواقع الإنترنت من تباين الآراء بالنسة موضوع برنامج الحزب ، سواء من داخل الجماعة أو من خارجها لذلك كان اللقاء مع الدكتور أسامة نصر مسئول المكتب الإداري بمحافظة الإسكندرية .ليطمئن قلوب شباب الجماعة وأنا لا أري أن ذلك يمثل عيب أو نقص في إيمان شباب الجماعة بقيادتهم ورموزهم . فعندما حكى الله تعالى حوار سيدنا إبراهيم معه سبحانه وتعالى ، وطلب سيدنا إبراهيم من الله عز وجل أن يراه( قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي )أذن ! كنا نريد وضوح رؤيا من داخل الجماعة !!!فقد كثر الجدال واللغط في المواضيع الشائكة الثلاثة الموقف من المرأة والأقباط وهيئة علماء المسلمين وقد استغلته الأقلام الخبيثة في محاولة بث روح النزاع والتشتت والتفرقة داخل صف الجماعة وخاصتا قواعد الجماعة ولكن هيهات ... هيهات (يمكرون ويمكر الله ..) . ونقول لهم أن هذا هو خيارنا الفقهي والذي اختارته الجماعة وقد وافق وأجمع عليه جميع أعضاء مكتب الإرشاد وأن كان البعض منا له رأى آخر وانا من انصار الرأى الآخر الا اننا تحكمنا شورى ملزمه ونحن مع الشورى ( ماأجتمع قوم على ضلال ابدا ) ونقول ما قاله الأمام حسن ألبنا (فلنتفق فيما اتفقنا فيه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه )الأمين أبو عبيده قد ذكّرنا الدكتور أسامة بقصة سيدنا أبو عبيده وكيف لقبه الرسول (ص) بأمين هذه الأمة مع انه لم يؤتمن على مال أو ودائع ولكنه كان حريص على أمن هذه الأمة ووحدتها . وما أروع دوره في فتنة سقيفة بنى سعد عندما قال للأنصار( لا تكونوا أول من أوى ونصر وتكونوا أول من خالف )وكان لهذه الكلمة التي قالها مفعول السحرالذى أعادت إلى المسلمين وحدتهمأذن !! على جميع الأخوان تذكر النقاط التالية والتعاهد على فعلها وهى فرض عين على كل أخ داخل الصف .· تذكر ثوابت الجماعة وتفهمها وتبنيها واجعلها ميزتنا .( ماهيتنا – رسالتنا – أهدافنا – نموذج التغير عندنا )· الالتزام بضوابط وقواعد العمل الجماعي الذي يربطنا ببعضنا .· أعمال النصيحة بيننا والمبادرة بها إلى كل المستويات .· أحترس من آفات العمل الجماعي وخاصتا .( الشللية ... ( وكلكم طبعاً فهمني -(القيل.. والقال .. ( وحواديت آخر الليل -عدم أعمال الشورى- انتهى[...]



رؤية شاب فى مستقبل بلاده

2007-11-08T09:26:29.541-08:00

واقع مرييييرإنّ كل ما يحيط بنا فى هذا المجتمع المليء بالمفارقات الغريبة , التي تكاد تحدث لنا من الأمور العجيبة ما يعجز العقل البشرى على تصديقها , فكل منّا يحيى حياة يشعر فيها بعجز الإرادة وانعدام الحرية وانكسار ألذات وقتل الأبتكار , فإذا نظرنا إلى اىّ دولة من الدول المتقدمة صناعياً وعلمياً بغض النظر عن الفساد الأخلاقي الذي تحياه هذه البلاد سوف نجد أنّها تتمتع بدرجة عالية من حرية التعبير عن الرأي , ووجدنا إعطاء المساحات الشاسعة من الأبتكار وخاصتا النشأ , الذي سوف يكون فى يوم من الأيام هو الجيل الذي سوف يقود هذه السفينة . فإما أن يصل بنا إلى قيادة الدنيا و أستاذية العالم وإما أن يأخذنا إلى مستقبل مجهول لا نعرف له ملامح , هذا بلأضافة إلى الشعور بالذل الذي نحياه فى بلادنا , فهذا الوطن الذي من المفترض انّه بمثابة الأم التي تضمّ أبناءها في صدرها في وقت الأزمات العنيفة التي نتعرض لها , ولكن الواضح أنّ هناك حفنة من البشر لا يألون جهداً فى بث ثقافة جديدة لم نعرفها من زمن بعيد , وهى ثقافة كره الوطن من خلال النظر إلى بلادنا , أنها عزبة يمتلكوها ليس لأحد الحق فى التحدث عن أىّ شيء ذا علاقة بالبلاد لان هذا ليس من شأن أحدا غيرهم فهم فقط الذين يرون مصلحة الوطن وهم فقط الذين يخططون له , أمّا غيرهم فهم بمثابة العبيد الذين ما عليهم ألا السمع و الطاعة و الرضوخ لأوامر أسيادهم , الذين يعملون بمبدأ جاء به شخص ادّعى العلم وقال وما أريكم إلا ما اراى وما أهديكم إلاّ سبيل الرشاد ولكنه لا يعلم انه لا يرى وأنّ ما فيه هو طريق الضلال . كما إن من الثقافات الجديدة أيضا التي صار لها علماء متخصصين فى بلادنا العزيزة ثقافة إننا شعب عاجز سلبي واستطاعوا أن يجعلوا همّ كل منّا أن يحصل على لقمة العيش وتحقيق مستوى مقبول اجتماعياً .ولكن هل هذا ما نريد ....................؟؟؟إننا كنّا فى يوم من الأيام سادة العالم وقد اخذ الغرب منا علومهم فى وقت كانوا يتخبطون فى الظلمات , ولكن لكي نعود إلى هذا العهد الذي كان فيه المسلمون يتمتعون فيه بالإرادة القوية , والحرية التي ليس لها حدود والعزة التي مردها إلى الإسلام , وترك العنان للعقل لكي يبتكر كل ما يراه مفيد لخدمة البشرية . إنّ هذا ما نريد ولكن كيف..............؟؟إنّ أ ولى خطوات العودة إلى ذلك الزمان هى *************أرادة العزة فأن العزة لله جميعاهكذا يمكن أن نبداء . فالمسلمون عندما يبحثون على التغير نراهم يلجأ ون إلى ثقافة الغرب والتقليد الأعم الذي قد لا [...]