Subscribe: Comments on كاسك يا وطن: فـردوس مـفـقـود و مكالمات مفقـودة
http://k-ya-watan.blogspot.com/feeds/8907463698112276943/comments/default
Added By: Feedage Forager Feedage Grade B rated
Language: Arabic
Tags:
أن  أو  الأديان  الدين  القتل  باسم الدين  على  عن  في  لا  لكن  ما  من  يجب أن 
Rate this Feed
Rate this feedRate this feedRate this feedRate this feedRate this feed
Rate this feed 1 starRate this feed 2 starRate this feed 3 starRate this feed 4 starRate this feed 5 star

Comments (0)

Feed Details and Statistics Feed Statistics
Preview: Comments on كاسك يا وطن: فـردوس مـفـقـود و مكالمات مفقـودة

Comments on كاسك يا وطن: فـردوس مـفـقـود و مكالمات مفقـودة





Updated: 2018-02-04T22:28:27.578+03:00

 



بالعكس يا جفرا خدي راحتك بالكلام . كلامك كتير صحي...

2009-07-08T00:37:00.306+03:00

بالعكس يا جفرا خدي راحتك بالكلام .

كلامك كتير صحيح

بشكرك جدا



القتل باسم الدين صار موضة هالايام متل الشيوخ المو...

2009-07-08T00:31:19.298+03:00

القتل باسم الدين صار موضة هالايام
متل الشيوخ الموضة اللي عم نشوفهم كل يوم براي جديد و شكل كمان جديدو حسب الطلب

زمان يا جو كان جدي لما يستعصي عليه امر في الدين يقرا القران و يدور لحالوا على الحل في التفسيرات و السنة و ياخد بعدها المشورة و لما كنا بنسالوا ليش بتغلب حالك شفلك اي شيخ و هو رح يتحمل اي عواقب قدام الرب
كان يرد بكل بساطة " انو الدين بحد ذاته فكر و مفتوح لاي انسان و مو محتاج لولي او قائم باعمال الرب على الارض "
و انا بحب افهم مش اخد الامور جاهزة

هلا ارقام الشيوخ بتيجيك وانت مو محتاجها و 24 /24 شيوخ الوان و اشكال على التلفزيون
و بكفيك انت الشيخ عبد الرحمن
و بكفيني اخ موضه طالعلي بقصة احذروا الرافضة و عبدة القبور اللي كل يوم باعتلي ايميل و كتيبات على البيت و المكتب لحد ما كرهني بالعلم الديني كلو


اعذرني يا جو على الاطالة بس الدين ما بدعو للقتل و لكن بدعو للدفاع عن النفس و الارض و العرض و المال
اما اللي بصير هلا كلها ممكن انها تتصنف تحت غريزة انسانية مخفية - اظن انو اسمها بالعربي - عدوانية الحيوان في النفس البشرية - مرة درسونا اياها زمان


طولت كتير حلني اسكت بقى



مهندس حر .. أهلاً صديقي العزيز : كلامك مهم جداً و...

2009-07-07T21:28:39.481+03:00

مهندس حر .. أهلاً صديقي العزيز :

كلامك مهم جداً و قيّم و أنا أشكرك عليه , لكن يجب أن أوضّح أمر هام .
العنصرية و الكره و القتل ليس حتمية وجود الدين , و ليس من فعل الدين , أنا وضّحت أننا حين نقول ببراءة الدين من كلّ هذه الأفعال فهذا قول صحيح تماما حين نتحدث بتجرّد عن الأديان , لكن المصيبة في المتدينين , و وجود متدينين يفهمون الأديان بطريقة كهذه هو حتمية للكره و التعصب و القتل .هذه المعادلة المسيئة للأديان و للإنسان يجب وضع حدّ لها و هو أمر ضروري جدا جدا .
و أنا وضعت بين هلالين توضيح مختصر و سريع عن أن أي فكرة نتعصّب لها سواء كانت قومية أو عرقية أو حزبية , تتحوّل إلى عقيدة أو ما يشبه دين أرضي نعتنقه و نتعصب له و قد نقتل لأجله . خلاصة كلامي أن المشكلة في الإنسان , لكن حتى نقنع الإنسان أن المشكلة فيه و ليست في الأديان ,حان الوقت كي نعلن غضبنا من هذا الوضع و أن نقول له أنّ هذا الدين الذي تكره و تقتل و تتعصب باسمه فيه مشكلة أنت عملتها , أنت أضفت إليه مشكلة كبيرة و عليك أن تتحمّل العواقب .من العار القتل و الكره باسم الدين , الدين بالذات ( القتل و الكره و العنصرية عار من أي خلفية أتت ) يجب على هذا الإنسان أن يتوقف و رغما عن أنفه عن التصرف بهذا الدين و كأنه الوصي الأوحد عليه , أن يتصرف بجاهلية و باسم الدين , يجب أن يكون هناك رادع حقيقي و مؤثر يكبح هؤلاء الناس , لا مجرّد أن نقول : هؤلاء يقتلون أو يكرهون لكن الدين ليس كذلك ... و من لا يعرف أن الدين ليس كذلك ؟؟ هؤلاء لا يعرفون و يجب أن يعرفوا . بالذوق , بالعافية , يجب أن يعرفوا , و إن كنت أشكّ , فهذه مشكلة عمرها من عمر الإنسان ,لا من عمر الأديان السماوية فقط , الإنسان بدأ بالتعصّب منذ بداياته و تحت علل و حجج كثيرة , لكن الاّن الأديان هي الشماعة الأوفر حظاً , لدرجة أن الأديان أصبحت مصدر الرعب الأكبر كما أراد لها الإنسان , لا كما أراد لها الله .. هذه خطير جدا و يجب أن نواجهه بشجاعة انتصاراً للأخلاق و القيم و الإنسان الذي نزل الدين لأجله بكل تلك المعاني .



ندى أهلا و سهلاً بك , و أنا سعيد بمتابعتك و اهتم...

2009-07-07T21:04:53.124+03:00

ندى

أهلا و سهلاً بك , و أنا سعيد بمتابعتك و اهتمامك , و رأيك يشرّفني .

لعلّ النموذج اللبناني الذي تجلّى في مراحل و حقب عديدة , تكاد تكون دائمة , و كانت الإنتخابات مثاله الصارخ الأخير .. هو أوضح مثال على إمكانية استغلال الدين غي كلّ شيء , و إمكانية جعله المسمار القوي الذي يُدق في نعش كلّ محاولة للسير إلى الأمام .. حتى ما يسمى بالديمقراطية , يمكن أن نسلّمها لرجل دين كي يسلخ جلدها , و يطعمنا إياها ( ذبح حلال ) .

شكراً جزيلاً ندى .



عندما ينفى أحدهم عن ديانة ما أى علاقة بما يرتكب بإ...

2009-07-07T19:34:44.351+03:00

عندما ينفى أحدهم عن ديانة ما أى علاقة بما يرتكب بإسمها و تعصبا لها هو فى الواقع يحيل إلى كيان لا وجود له و هو الدين المطلق أى الدين بمعزل عن فهم و تفسير و ممارسة البشر له .. و يفوت هذا و غيره ممن يحذون حذوه أنه فى اللحظة ذاتها إنما يقدم فهما و تفسيرا و ممارسة مفترضة لذلك الدين المطلق تكون بدورها منفصلة عنه..

و لكن كيف ننفى أى وجود لدين مطلق ثم نحاول نسبة عددا غير متناهى من تفسيرات و ممارسات البشر إليه .. أعنى ما دامت التفسيرات و الممارسات مختلفة و ربما متناقضة فكيف ننسبها إلى كيان واحد إن لم يكن هذا الكيان منفصلا عنها أو يحتويها جميعا و لكن بما أن الكيان الواحد لا يمكن أن يحوى الشيئ و نقيضه معا فلا يبقى إلا أن نحكم بأنتفاء الواحدية عن الكيان فيصبح لدينا أديان مختلفة لكل فهم و ممارسة مختلفة و لا يجمعها إلا إصطلاح و إختلاف الناس على تسميتها بالإسم نفسه..

و مادام الإسم لا يطلق بتلك الكيفية على الشيئ ذاته فى كل مرة نستخدمها فيه لم يعد بإمكاننا أن ننسب إليه كل فهم و تفسير و ممارسة أطلق عليها إسمه..

أخى جو .. رؤيتك تحتم أن العنصرية و القتل بإسم الدين هما نتيجة حتمية لوجود الدين ذاته بغض النظر عما يحتويه الدين أو لا يحتويه .. و حيث أن الأديان هى أبنية فكرية فمن الممكن لمن أراد أن يجد فى هذه الأبنية ما يربط بينها و بين ما يرتكب بإسمها .. و لكن ألا يقتل الناس بسبب العنصرية و التعصب للجنس و القومية بالرغم أن لا الجنس و لا القومية له بناء فكرى تستمد منه فتوى القتل؟ ..

التنافس على مقومات البقاء يخلق فى البشر طبيعة كراهية الآخر و التعاون الضرورى لإستغلال مقومات البقاء يخلق طبيعة مناقضة تبرر حب الآخر و التآخى معه .. و وفق أى ظرف يعرض للإنسان يتغلب أحد الدوافع على الآخر و تغلب الطبيعة التابعة لها على نقيضتها ثم تكون اللافتة الدينية أو القومية أو غيرها مجرد ذريعة تبريرية لقتل الآخر أو التآخى معه..



و لا مـن جـمـاعـة " احـذروا الـشـيـعـة "...

2009-07-07T15:20:42.744+03:00

و لا مـن

جـمـاعـة " احـذروا الـشـيـعـة " ... رجـاءً .

هههههههههههه

ضحكتني ...


للأسف الدين صاير سلعة ... متلو متل غيره

و بيخضع للعرض و الطلب

شفت بالانتخابات الشيخ عبد الرحمن و الأب بطرس شو عملوا :)

كمان الانتخابات عم يقولوا انو كانت ديمقراطية مش باسم الدين ...

كنا نقول لبنان عايش عالطوايف ... هلا الدني كلها لبنان :)

جو ... بستمتع بالقراية الك ... عنجد