Subscribe: Comments on بين الكتابة والكلام: على مهلي
http://baynalkitabah.blogspot.com/feeds/8908258534942374102/comments/default
Added By: Feedage Forager Feedage Grade B rated
Language: Arabic
Tags:
أن  إلى  إن  بامتياز وكأنها  بين  على  عن  غير  في  كلمة  ما  مصر  مع  من  هذا  هو 
Rate this Feed
Rate this feedRate this feedRate this feedRate this feedRate this feed
Rate this feed 1 starRate this feed 2 starRate this feed 3 starRate this feed 4 starRate this feed 5 star

Comments (0)

Feed Details and Statistics Feed Statistics
Preview: Comments on بين الكتابة والكلام: على مهلي

Comments on بين الكتابة والكلام: على مهلي





Updated: 2018-01-30T02:58:36.029+00:00

 



طالت الغيبه جداااااا لعلك وعائلتك الكريمه بخير ت...

2010-10-31T11:14:01.024+00:00

طالت الغيبه جداااااا

لعلك وعائلتك الكريمه بخير

تحياتي



إن كلمة مصر أصبحت كلمة ميتافيزيقية بامتياز وكأنها ...

2010-04-23T01:11:29.666+00:00

إن كلمة مصر أصبحت كلمة ميتافيزيقية بامتياز وكأنها من أسماء الله الحسنى فيكفى أن يقال عن احدهم انه يسئ إلى مصر حتى يصبح مهدر الدم والكرامة سواء هذا الموصوم مصري أو غير مصري وكل من يكيل الثناء لمصر فهو آمن في إطار غوغائية رديئة ورخيصة

عبر بنية نفسية مكتسبة خلال عقود إن لم يكن قرون قد صرنا نتاج منطقي لتقديس روح الجماعة ونبذ التفردن والذاتية وقيمة معني الفكرة \ الجديد ... الميتافيزيقا تغرق طريق العربي منذ ميلاده أخي علان

أرجو بشدة التواصل معك ولعلك تعلم أو يمكنك تحسس ما ينوء به صدري من أمور أريد أن أستفرغها في جعبة أستاذي وأخي

ayman_elgendy11@hotmail.com

خالص مودتي وتقديري



الشاهد والمشهود عودة لشجون أمل دنقل أقول... بين &q...

2010-01-09T18:25:11.064+00:00

الشاهد والمشهود
عودة لشجون أمل دنقل
أقول... بين "نحن وهم" مسافة من الانتباه
فمن هو المخترق ومن هو المستباح؟ الشعب أم النظام؟
النظام طبيعي أن يدافع عن نفسه وعن أولاده وسدنته, وتلك حتمية خيارات متشابكة مع واقع إقليمي وعالمي ولم تدبر بليل بل هو مشهد يمتد منذ زيارة هنري كيسنجر المكوكية بعيد حرب أكتوبر حتى "تفاهمات" جورج تنت وصولا إلى توقيع اتفاق لفني- ريس مع نهاية مجزرة غزة تلك الاتفاقية الغير ملزمه لنا بمرجعية القانون الدولي" الملزمة لنا بحسب الإرادة والإدارة الصهيوأمريكية
انظر فيما حولك وتأمل فيما تسمع وترى وتساءل -إن تفضلت- ماذا يريد "الشعب المصري"؟ ومن الذي يتحدث بلسانه؟ ومن يعبِِِر حقيقة عن إرادته وما هي إرادته بالتقريب وهل هناك فائض إرادة منه لحلول إقليمية ...
فما يحدث ويتوالى من أحداث يصطدم بجدران من الصمت المتواطئ هو الأساس الحقيقي لكل الجدران القائمة والتي سوف تقام, هناك أوقات في تاريخ الصراع تتوافر فيها الشواهد والوقائع ولكن العجز المستوطن والمتراكم لا يفسح مكان للفعل ويستعاض عنه بمزيد من التحليل وهذا التحليل في نقطة ما يستحيل إلى شلل، "وشلل التحليل" هذا هو ما يحيط بكل ما هو مشهود ومسموع وكل مايدور فيه الخطاب الرسمي وشبه الرسمي وأعني بالخطاب شبه الرسمي "الفكر الذي يدعي المعارضة" ولكنه مستسلم لشبكة من القوانين والتشريعات التي يحددها الخطاب الرسمي...
وبعيدا عن الثورية اللفظية والمزايدة والادعاء فها هوالموقف "أبو الهولي" القابع بالوجه الإنساني والجسد الحيواني ليتركك في حيرة مما يدور في رأس هذا الكائن الملفق الذي”كسرت أنفه لعنة الانتظار الطويل"
قد لا نجانب بعض الحقيقة إذا قلنا إن ما يحدث هو تقاسيم على لحن قديم، فحقب عريضة من تاريخ "الدولة" المصرية كانت فيها ولاية تذعن و تتلقى دورها في الإمبراطورية الغالبة. منذ تحولت مصر لتصبح إقليما من أقاليم المملكة الفارسية يبرز هذا الدور كعلامة, وعندما سقطت الإمبراطورية الفارسية على يد اليونان كانت ولاية تذعن وتقوم بما هو مرسوم لها وعندما سلم اليونانيون السيادة للرومان كانت هناك بدورها وإذعانها وبعدهم مع الخلافة الإسلامية كانت هي إياها مع الإمبراطورية البريطانية وحاليا مع الإمبراطورية الصهيوامريكية وتستطيع أن تراكم من التاريخ نماذج على ما يحدث الآن مراجعا مفهوم السيادة
المضحك وشر البلية ما يضحك إن كلمة مصر أصبحت كلمة ميتافيزيقية بامتياز وكأنها من أسماء الله الحسنى فيكفى أن يقال عن احدهم انه يسئ إلى مصر حتى يصبح مهدر الدم والكرامة سواء هذا الموصوم مصري أو غير مصري وكل من يكيل الثناء لمصر فهو آمن في إطار غوغائية رديئة ورخيصة ودنيئة
لعله وقت ملائم” لخسارة" بعض الأوهام ولكنه الزمن يا أدهم هذا الكائن اللامبالي لقد كان سخيا معنا في انتقائه عدوا صادق العداء لنا" يعلم جيدا إن هناك أشياء لاشترى" ليكشفنا إمام أنفسنا دون لبس أو إبهام "قد كنت اعذر لو أنني مت مابين خيط الصواب وخيط الخطأ"
إن ما حدث على سيبل المثال بعد مباراة لكرة قدم بين مصر والجزائر كان في حقبة ما غير بعيدة هو الكفر بعينه
ولكي لا يدركنا" شلل التحليل" أقول
كل عام وأنت كما أنت شرقاوي
وداعما للكهرباء
لك التحية والسلام
وقبل ذلك وبعده الاحترام



الأخ العزيز أيمن كل عام وأنت بخير هناك نصوص تخترق ...

2010-01-09T18:15:39.181+00:00

الأخ العزيز أيمن
كل عام وأنت بخير
هناك نصوص تخترق الواقع وتنفذ من شباك أوهامه ... كهذه القصيدة تشير بوضوح إلى الطريق والطريقة التي يخترق بها وهم الزمن ورتم تتابعه، قصيدة وضعت الصراع في مداره الجوهري بين صاحب حق غير ملتبس وصاحب إرادة غير مكترث. لم تكن أوسلو غواية ولكنها مآل لصراع وهذا المآل نفسه صنع مآله وهو ما نراه ونسمعه. ولهذا قد يكون الانتباه لمن استشرفوا بوادر هذه المآلات شيء من إنصاف
هذا عن النص
أما صاحب النفس الطويل ودأب النمل فهو هيكل ولست أنا وإن كان هذا هو ما ينبغي لكل من يتحمل مسؤولية الكتابة
أيمن
أتابع نصوصك المدونة والمطبوعة بكثير من الانتباه
وأعود مرات كثيرة لشعار مدونتك حريق الأبجدية فإذا كان علينا " اقتحام كهوفهم
فلماذا نعتقد أن ما نقوم به هو السرقة، فنحن لم نتسلل أليس كذلك ؟"
لك التحية والسلام
وقبل ذلك وبعده الاحترام



حسنا انهم يبنون الجدار الان ماذا تقول وتدعى! نعم...

2010-01-02T22:07:58.505+00:00

حسنا
انهم يبنون الجدار الان
ماذا تقول وتدعى!
نعم كما سمعت ان الجدار الذى طالما حلمت بة اسرائيل يكتمل الان على حدود ارضك يا اسرائيل فى رفح
وماذا يمنع هذا الجدار
هل يمنع الحلم ان يحلق عاليا يعانق عنان السماء
لا لكنهم يدعون انهم لا يريدون سوى بسط سيادتهم على اعماق ترابهم
وماذا حدث لسيادتهم
وفوق ارضهم
وحول مياههم
ولطائراتهم



أخي علان طالت الغيبة وأكلنا القلق ،،،،وها أنت علي...

2009-09-07T16:12:33.681+00:00

أخي علان

طالت الغيبة وأكلنا القلق ،،،،وها أنت علي لسان توفيق زياد تعلن عن طول نفسك كالمدي ،،، عوداً أحمد أخي وأستاذي ولي عودة أخري أكيدة علي مهل

خالص مودتي وشوقي