Subscribe: أيوه خدامه
http://aywakhadama.blogspot.com/atom.xml
Added By: Feedage Forager Feedage Grade B rated
Language: Arabic
Tags:
Rate this Feed
Rate this feedRate this feedRate this feedRate this feedRate this feed
Rate this feed 1 starRate this feed 2 starRate this feed 3 starRate this feed 4 starRate this feed 5 star

Comments (0)

Feed Details and Statistics Feed Statistics
Preview: أيوه خدامه

أيوه خدامه





Updated: 2018-02-22T08:58:09.207+02:00

 



تسمح تزورنى الليلة....... يا فندم

2008-12-10T00:29:43.073+02:00

بالأمس القريب - ابان تناولى الاستمورنج ( لفظ يقال فى الصباح بغرض تناول الطعام و احتساء الكافايين و النيكوتين حتى تفيق الشخصه مننا من نعاسها ) .و لما كنت فى حالة استرخاء عظيم و بلا أى نوع من المسئوليات العملية ( حيث اننى فى اجازة مدفوعة الثمن و مفتوحة من قبل مديرى العظيم تقديرا لعبقريتى و تقريبا محافظة منه على اسمه فى السوق ) سمعت أغنية عتيقة تقريبا من جرامافون الجيران (آله صوتيه ضخمة تعمل بالمنافيللا - مكافئة للأى بود حاليا ) تقول كلماتها العبقرية :يا سمباتيك خالص يا مهندم .... تسمح تزورنى الليلة يافندمو ياسلام عالحماس و الدلال اللى كانوا فى صوت الست - يدل على شبق شديد و ولع متناهى سرمدى .و بما ان الأستمورنج كان عالى و يحتوى على العديد من مشتقات الكافايين و النيكوتين و القليل من المثبطات الكيميائية فقد وجدتنى أتساءل : ليه ماتكونش العلاقات كلها و بكافة أنواعها على هذه الوتيرة : و تيرة" تسمح تزورنى الليلة يافندم" ؟؟؟ليه كتمة الأنفاس يا ناس ؟ ده حتى القرب الزيادة بيقطع عروق المحبة .... و يعم الملل على المطرح ... و يصبح الأعتياد فى مركز لا بأس به فى العلاقة .و بما انى مشاغبة قديمة و ناشطة لا يستهان بجانبها فى مجال تستيف العواطف و اعادة تشكيل العلاقات الأنثوذكورية فقد وجدتنى أستدعى فى ذاكرتى مخلوق رائع و جدير بالملاحظة و التقدير .فجأة قفزت فى مخيلتى صورة الأرملة السوداء ... تلك العنكبوتة الرائعة ذات السواد الفاحم و البطن الحمراء ... و هى نوع من العناكب التى تفتك بذكرها فور الأنتهاء من عملية التزاوج .... أرجوكم بلاش نتسرع فى الحكم على المسكينة .. و نتهمها بالقسوة بل دعونا نحلل سلوكها بموضوعية .. يافندم . طيب .. كل من له نبى يصلى عليه .. أكيد الأنثى دى مبترتكبش عملية الأغتيال دى من فراغ ... دى حقيقى أستاذة .. فأنا أظن أنها تمتلك حاسة سادسة عالية جدا ... و بتحسبها صح : بعد الجواز و الدخلة و الحاجات كلها .. ها.. و بعدين ؟؟ العنكب هيسلت ايدو من شَبَكة الزوجية و العناكب النونو و يشوف حاله بره و يسيبنى أضرب أخماس فى أسداس و يعلن فراره و أنا اللى هتشبح (مصطلح بمعنى المعاناة من آثار ضرب أو تعذيب أو تربية أطفال ) فمن أجل أبنائى و نفسيتى و حالتى المزاجية هخلص الليلة بدرى بدرى ولا حاجة لدوختى فى محكمة الأسرة أو على الأقل المصحات النفسية كباقى المخلوقات الغبية ( تقصدنا احنا بالتأكيد ) .... و من ناحية أخرى ميحصلش ملل بيننا و هعيش بالتأكيد على ذكراه - ثم تبتسم فى خبث و تكشر عن نابيها الصغننين و .... هم يا جمل .عبقرية لا يستهان بها ... فتلك المخلوقة من حرضها على الفتك ببعلها الا غريزتها المتيقظة ؟؟ من أوحى لها بعملية الأغتيال المنظمة لذلك الذكر و هو لم يفق حتى من آثار الدُخلة و قبل أن يدرك [...]



فى بلاد تركبها... الطواطم

2008-12-10T00:29:43.265+02:00

شئ سخيف للغاية ربط تصرفاتنا و قراراتنا بل و مشاعرنا بتلك الطواطم و التابوهات اللعينة التى تفرضها علينا المجتمعات أو ننصبها بأيدينا لتكون لنا مرصدا.أعرف واحدة .. تحب آخر .. دون زوجها .. و تخشى الطلاق حتى لا تُنعت بال " مُطلقة" : الناس مابترحمش .. هكذا تقول .معقول ؟؟ خوفها من كلام الناس أقوى من الخطيئة ؟رعبها من لقب " مطلقة" طغى على خوفها من الخطيئة ؟تحملها لرجل .. سخيف.. نكدى.. مستبد أهون عليها من استخراج بطاقة عضوية نادى المطلقات الأجتماعى ....طواطم و تابوهات ....أفعال و تصرفات ممنوع تجاوزها أو العبث حولهاممنوع .. عيب .. غلط .. مايصحش .. الناس تقول علينا ايهمنذ الطفولة ... خمس تلاف ممنوع و عيب ..تابوه أمنا الغولة و أبو رجل مسلوخةتابوه الأبلة و حضرة الناظرتابوه المدرس الذى كاد أن يكون رسولا و بالمرة مباح شرب بوله و التبرك برائحة عرقهكلما بدأ الطفل فى التفكير الذاتى و الأبتكار .. كلما أتهم بالمشاغبة .. و هنا يبدأ الأهل فى اليأس و الأعتقاد بان الأبن شذ و شرد عن القطيعفقط الهامش على اليمين و التاريخ يمين و العنوان فى المنتصف !!!!!!!فى بلدى .. بكارة البنت فقط هى التى تهم .. أما بكارة الولد فليس لها أى معنى .. تابوه آخر مرعب. . يترجم كلمة : الطهارة و الشرف الى علامات و ألوان و مناديل .. رؤيتها تطمئن الجميع بغض النظر عن السلوك و الدين و نهج البنت نفسها فى الحياةفى بلدى.. المال و السُلطة تابوه .. مناطق محرمة .. وهجها يلفح من يقترب .. و الذى يقترب أو يلمس .. يجد : الواوا اليحفى بلدى .. رئيس المصلحة تابوهفى بلدى .. عالم الدين تابوه و فتواه منزهه و لا تُرد له خاطرةفى بلدى .. الأب تابوه ..قراراته .. مستقبل الأولاد .. حلم طفولته الضائعفى بلدى .. الزوج تابوه .. أكله .. مزاجه .. قوانينه .. دساتيره ..فى بلدى .. كل شئ يدخل تحت لائحة الخطايا .. حتى الأحاسيس التى لا يد لنا فيها .. أحاسيس الغيرة الطبيعية – أحاسيس القهر - أحاسيس المرارةفى بلدى ممنوع التجاوز .. كل شئ مشرنق و غير قابل للنقاش .. الساحات مغلقة ..فى بلدى كل شئ له وجهان : لغة يتحدث بها الناس و يسلكون فى حياتهم منطق آخربالتأكيد مطلوب عدم التجاوز المفرط .. مباحة هى القوانين الوضعية الرشيدة .. و أساسية هى القوانين السماوية .. حتى لا تفقد المجتمعات أمانها و لا يفقد الأفراد رشدهم .الطواطم أصبحت تسكننى .. تقف بينى و بين كلماتى و مشاعرى .. و فرحتىتزاحم كرات دمى .. تمنعنى ....منى !!كفاية بقى .. نفسى مرة ضحكتى تكتمل.. ..نفسى أكتب عالحيطاننفسى ريحة التمر حنه عالكون تهف..نفسى أكتب التاريخ عاليمين و العنوان مش فى المنتصفنفسى أهنى بنتى يوم فرحها و قلبى اللى شايف مش عينيّا دليل الشرفنفسى أعمل زى ماجاهين ما قال:إقلع غماك يا تور وارفض تلفإكسر تروس الساقية و اش[...]






وطلبلى بيرة .. و طلبلى بيرة

2008-12-10T00:29:43.672+02:00

(image)
انتشرت بعض الشائعات الخبيثة فى بعض الأوساط اننى محتجزة فى جهة أمنية للتحقيق معى بعد ما وز عليا المخفى نظمى .. و أنا من موقعى هذا ( على كنبة أوضة الجلوس اللى نجدتها أخيرا بعد ما بعت الشبكة- إلهى يعدم اللى فبالى ) بنفى و أشجب و أعترض .. و أتشد فى التُمن ليه؟ مانا مكتومة أهو و زى العسل – لا بطرطش اشاعات ولا بقول مفيش فايدة .. عاملة زى الكنبة اللىقاعدة عليها بالظبط . و هويعنى الكلام عمل؟و امعانا فى كيد العوازل ( غير سُترة ) : أنا كنت بصيف لأ و مش بس كده لأ و بصيف فى .. مارينا (امنع الضرب) يالا بقى – ماعدش فيها كسوف.

و الحق اننى كنت أرصد .. دماغى القذرة مش عايزة تهدى .. أحايلها شمال يمين .. مفيش فايدة- طب اهدى طب استجمى .. أبدا .. يابت آه طب يا بت لأ .. قفشت .

باختصار للى ماشافوش , و الحاضر يبلغ الغايب : مارينا عبارة عن شريط ساحلى ممتد حوالى تلاتاشر كيلو طريق اسكندرية مطروح – و اسمه مصيف .. و بالمناسبة نشيل من دماغنا تماما المصايف التانية الديفولت بتاعت ربنا : راس البر و جمصة و بير مسعود و كذلك الجلاليب الشرعى و المناطيل و الفلنات أم حمالة واحدة لزوم الأستحمام حيث لا مجال هنا للبس أو المقارنة .. دعونا نتحرر من التقليدية أيها الأخوة و الأخوات و نقتحم آفاق جديدة كنا فقط نشاهدها عبر التلفاز تبث مباشرة من فلوريد و ميامى بيتش (مش بتاع سيدى بشر) و هاواى.

ركزت تماما فى الوجوه و الأجساد الماريناوية .. الشخصيات .. البوكسرز ( ملابس داخلية رجالى مزركشة يجب أن تظهر من تحت المايوهات و الجينزات المدلدلة عن عمد) .. ملابس البحر .. طريقة الحوار ..

و من باب الفضول أيضا .. استخرت الله و ذهبت لما يسمى بال "فوم بارتى" و هى – أعزكم الله : حفلة رغاوى – مبدئيا افتكرونى غلطت و قصدتهم بدل الحفلة التنكرية اللى فمنطقة تمانية و عشرين لولا صاحبتى أنقذتنى و قالت انى تبعها ( الهى يسترها ) .. لأن الملابس الرسمية هى البكينى و أنا متبشنقة لأ و الأكادة الجرسون جابلى بيرة .. الواطى – و طلبلى بيرة و طلبلى بيرة – بصتلوا حتة دين بصة و لسان حالى يقول : أوعى يغرك جسمك يا عم الأمور .. و لسانى الحقيقى يقول : نو ثانك يو أنا مبطلة السبرتو بأعجوبة .. القصد ايت ووز ريلى فانى .. طرطشوا على بعض رغاوى و انبسطوا أوى أوى و سكروا وكان احتفال يليق تماما بليلة النص من شعبان !!!!!!!!

الناس فى مارينا – أيها الأخوات و الأخوة – بيعرفوا بعض من مناطق معينة و علامات مميزة فى أجسامهم مش بملامح الوش كدة زينا .. يعنى يقولك : أنا شفت المرتفعات دى فين قبل كده ؟ فين ياواد يا كوكى .. آه كانت فى لابلاج مع الواد معتز مثلا .. و حاجات كده يعنى.

سيدات أربعينيات يرتدين البيكينى فى الأسواق .. رجال ناهزوا الستين بكروش متدلاه
عيال كل همهم : المزز و الحشيش و الدرينك ..

طيب ماشى – دى بقت مصر يا سوسن ؟ ولا مصر هى فيصل و البراجيل و التوك توك و كشرى الأنسجام و الليالى دى؟

اللطيف فى تأملاتى انى أكتشفت انه فى كلا الوجهان لمصر .. غرض الشباب فى النهاية واحد :
الشباب " السيس" بتوع مارينا عايزين المزز .. صراحة مزز : لبنانيات الهوى .. غربيات اللسان .. لا أعلم أين هن من الوطن – الجميع هنا منعدم أو "منهدم " الثقافة .. و يفتقدون اللياقة الأجتماعية

و كذلك الشباب الشعبيين بتوع البراجيل عايزين الأوكش .. و الصراحة أوكش : أطنان المكياج البرتقالى و الآى لاينر تفضحهن .. الطرحة أم ترتر عالجينز تنم عن صراع وجدانى عميق بين الرغبة فى الستر و محاولات أخيرة يائسة فى ابراز مواقعهن " المشفرة " .. و كذلك الجميع هناك منهدم الثقافة .. و لم يسمعوا أساسا عما يسمى باللياقة ,,

قطيعة .. مش شايفة أى ملامح لبكرة .. نهار أسود يعنى ممكن الولا ميكو أبو تاتو مثلا يمسك بنك ولا جريدة ؟ تفتكروا هيمسكها من انهى حتة ده؟
ولا يارا تانكينى تشتغل محللة سياسية ؟ دى ماتعرفش أين يقع بيتهم أساسا !!!
و سمعنى سلام ..... انتى اللى طلبتى تتطلقى

آدى يا سيادنا المصيف اللى كلتوا وشى عشانوا .. بقى الواطى يطلب لى بيرة ؟ أنا؟



أيها الأخوة و الأخوات .. عينكوا عالدكانة

2008-12-10T00:29:43.953+02:00

(image) ايتها الأخوات و الأخوة

عينكوا عالدكانة الكام يوم الجايين ,, كالعادة الواجب يتادينى ..
قررت النزوح كام يوم فى مرمة كده عالماشى ..
ياريت تبقوا تشقروا عالمطرح كل شوية ,, و تراجعوا محتويات الدكانة باستثناء الأربع مانجيات التيمور اللى مرقّدين فى الدولاب الكبير
السبانخ كالعادة فى التلاجة و العيش الشمسى فى السندرة –

ياريت لو الأخوات فى الجمعية هيعقدوا جلسات التأمل الأسبوعية فوق السطوح يبقوا يهووا الملايات بالمرة و لو الموضوع وصل لتشابك بالأيدى زى الصيفية اللى فاتت بلاش نعور بعض و نلحوس المكان – بس المطرح مطرحهم و ممكن يتاووا جثة أى راجل فى البدرون ,, المفتاح تحت الدواسة
.
أنا هخلص المصلحة قوام قوام .. و راجعة

و النبى عينكوا عالدكانة ,, لحسن يخصخصوها,,,,,,,أشوف وشكم بخير



الشردوحة ست جيرانها

2007-06-29T09:01:36.070+03:00

أيها ألأخوات و الأخوة ..لقد أتخذت قرارا أريدكم جميعا أن تسعادونى عليه : قد قررت أن أتنحى تماما و نهائيا عن أى منصب رسمى و أى دور سياسى , و أن أعود الى صفوف الجماهير أؤدى واجبى معها كأى مواطنة أخرى .... ( هتاف ذو ألفاظ معبرة يطالبنى بعدم التنحى ).مقدمة تاريخية شديدة بمناسبة هبوب رياح يونيو و الجو العام و الحركات .. فقد أكتشفت ان المدعو أبو عيلاء شخصية هررية بحته تنحدر من سلالة القط مشمش أبو ديل طويل اللى بياكل و يقول ماكلتش .. بعد ما سستيمنا الرجالة و دلعنا النونّا و هشتكنا النونة و أعتقدنا انهم بقوا فجيبنا الصغنن الورانى ..كما سهرنا الليالى و عقدنا الأجتماعات السرية فى المخابئ بتاعتنا .. و صرفنا دم قلبنا : دا الست أم سارة رهنت النحاس عشان تركب شعر أصطناعى لابو حسام و البت أزأوزة سرحت ابنها بكلينكس عشان تدفع أقساط البواريك و أم نور بقت تاخد ورديات زيادة فى المستوصف عشان تجيب طقم سنان جديد عالزيرو لزوم اغراء أبو سعيد ..وجدنا ان نأبنا جه على شونة و عاد جميع الرجال الى تدنيهم الأخلاقى و سوء المعاملة بعدما سلبونا أعز مانملك من نحاس و ألومنيوم و أشياء أخرى لا تقدر بثمن ( أهئ أهئ) .. حتى طقم الأنترية اللى كان نفسى أنجده من أربعتاشر سنه فرتكت فلوس الجمعية بتاعته لزوم الجيم لأبو عيلاء و ياريت تَمَر ..... و لذلك و لما سبق قررنا أن نتنحى تماما و نهائيا .. حد يسألنى ليه؟؟ أقوله عشان احنا ولاد ناس.فالرجاله - أيتها الأخوات - دول عايزين الغجرية : فالغجرية .. أعزكم الله .. ست جرانها و ان ماخافوا منها يخافوا من لسانهايعنى ولية زى كونداليزا دى يقدر جوزها يرفع عينه فيها ولا يتجوز عليها ؟؟ بستجرى يخليها تخرج فى الغزوة و يفتح روتانا كليب يتفرج على " بوس الواوا" ؟ دى كانت شردحتلو و جابتلوا خالها اللى بيضرب بانجو فى هارلم يقطعه خمسين حته عالخمسين ولاية .. آه يارجالة مالكومش الا جوانتانامو- بلاش .. بلد زى اسرائيل .. اللى ماتجيش شعرة فـ ..ايد أى بلد فالمنطقة فاردة قلوعها و لو عيل فلسطينى رمى طوبة عالحيطة اللى بينهم تبطح نفسها عليه و هاتك يا صويت و عويل و مرمغة و هاتولى حقى ياولود اللى و اللى ... فيكوا حد قدر عليها؟يعنى ستات زى الفل و اتقدملهم أكابر البلد و البلدان المجاورة و الواحدة مننا زى الهبلة ماخدوش يابابا ماخدوش يابابا .. ده عمر الشريف .. ولا بلاش.. و فى الآخر ييجى لافندى يتنى و يتفرد .. على ايه؟مالصبح شقيانين و بنربيلكوا عيالكوا و نروح شغل و نصرف و نغسل ياقات و أساور لما اتهرينا و آخر الليل نقدم لكم فوازير نيللى .. طب علينا النعمة اللى عملناه نيللى نيللى ليطلع عليكم شريهان شريهان ...أيتها الأخوات .. لقد تعودن[...]



وداعا أيام .. الفجل

2008-12-10T00:29:44.160+02:00

"من يومكو ياولادى .. ماشبعت اكبادىولا كلت فجلة بورقها .. ولا فطيرة بمرقهاولا نمت يوم دفيانه .. ولا فحضن أبوكوا عريانة".. تمت مأثورة جدتى المفضلة .. لطالما سمعتها منها .. كنت أضحك منها و بعدين تأكدت من عبقرية هذه المرأة .. الله يرحمهامن المرات القليلة اللى بكتب فيها للفضفضة و لا أدعو للتغييرفالأم لا تتغير .. مهما كان لونها ..أو عنوانها.. أو مكانهاو بعيدا عن الثوابت المقدسة : الأمومة .. الحب .. التضحية ..و المنحوته على كل عظمة و مفصل و وريد و شريان فى الأم ..أظن أن جدتى كانت فقط " ترخى" صمام البخار بتاع نافوخها .. لتقليل الضغط و للسماح لعملية التنفيس بالتفاعل ...ماهى كانت بتقول برضه : أنا أدعى على أبنى و أكره اللى يقول آمين ..الأمومة كلمة لها صدى عجيب .. شغلانة تستطيع إخراج افعال و انفعالات خارقة متحدية للطبيعة البشرية و لكنها -و للأسف- عملية ممله للغاية و قاتلة للمتعة الشخصية .. و لكنها الفطرة يا عزيزى آرثر ...الموضوع من بره كده شكله مبهج و لطيف .. كل شابه بتحلم بالأولاد .. بترتب فى دماغها أجندة عشرين سنه قدام .. كانت تظنها سنوات رخاء و رفاهية و متعة .. و لكنها فى الحقيقة غير كده تماما.الأم مضطره للقيام بواجباتها حيال أولادها ..تربية الأطفال مهمة فى حد ذاتها لا تحوى الكثير من مفردات الاثارة و البهجة .. النتائج الجيدة فقط هى التى تبهج .. و النتائج الجيدة تحتاج الى الأطنان من التضحياتمراحل.. لا تكاد تنتهى الواحدة منهم حتى تلحقها الأخرى .... فعندما تنتهى مرحلة الرضاعة و الحفاضات و النظافة تبدأ مرحلة تلقيم الغذاء و مايصاحبها من هرتلة الحكاوى و الغناوى و الهوهوة و القطر اللى داخل المحطة و العربية اللى داخلة الجراج .. منتهى " الهرتلة"!!تلى مرحلة هرتلة ال : برى سكول (ما قبل الدراسة) مرحلة هرتلة الدراسة و تلقيم المعلومات قسرا و اختبارات الشهر البغيضة .. مصحوبة بمناسبات مدرسية و أنشطة رياضية و مناسبات خاصة و عامة لرسم بسمه على الشفاه كتلوين " بيض" شم النسيم و "نفخ" بلالين أعياد الميلاد .. ألخ ألخثم بعد مرحلة "البيض" و "النفخ" تأتى مرحلة المراهقة التى ليس لها من دون الله كاشفة .. و التى تحتاج الى تحمل كم سخافة و غلاسة لا حد لهما .. طبعا بعد الأستعانة بخبرات السابقين تحتاج إلى أطنان من " تكبير" الدماغ و "تفتيح المخ" و" التنفيض" (يجب الأستعانة بالمرادفات السابقة للتعامل مع الهدف.. شكرا)ثم الجامعة و همها ثم الجواز و الجهاز و قد قالت جدتى فى هذا الصدد : جوزتها تتاخر جابته راخر .. يعنى ناوياها ناوياها والظاهر مالهاش نهاية.تعارض كبير فى المصالح دائما ما تنتهى بانتصار الأبناء .. أشياء كبيرة .. صغيرة .. أساسية [...]



بعد الكاتينة الدهب و الدبوس الألماظ ....

2008-12-10T00:29:44.611+02:00

لم أكد أهنأ برؤية ألوان العلم المصرى تلهو فوق أعلى قمة فى العالم .. الا انى أخدت حتة دين لطمة فوقتنى .خبر و كأنه بيقوللى فوقى يا ماما .. و اللى طلعكوا قمة افرست قادر يخسف بيكم سابع أرض ....الخبر بيقول : تصدير خادمات مصريات للملكة السعودية .......بغض النظر بقى عن استبدال كلمة خادمات بـ : مديرات منازل أو عمالة نسائية .. أو استبدال كلمة تصدير بـ : تبادل خبرات أو تعاون مع وضع ضوابط مشدده .. و صياغة عقود لضمان كل الحركات.....مالآخر : تصدير الستات المصريات للخدمة فى بيوت الأخوة السعوديين !!!او كأن هذا ما كان ينقصنا " لبروزة" صورة مصر عالميا.. و كأن المصرى أستكتفى محليا ..و مرحبا بالمرمطة الخارجية .و الأغرب على الإطلاق أن يصدر هذا القرار من "سيدة مصرية" !!!؟؟هل تتخيلى سيدتى الوزيرة ما يمكن أن يحدث خلف الأبواب المغلقة فى بيوت الأغراب؟ هل سمعتى عن ملك اليمين هناك و استحلال البعض لفروج الخادمات الأجنبيات؟هل قرأتى عن داخليات بعض هذه المناطق اجتماعيا و عرقيا و قبليّا ؟ و هل سمعتى عما يسمى بعنوسة الذكور فى الخليج نتيجة ارتفاع مهور المواطنات و مبالغة أهاليهن فى مطالب الزواج و دور الخادمات الأجنبيات فى حل مثل هذه المشاكل داخليا مقابل بضع ريالات أو دراهم أو دنانير .. مع وجود بعض علماء الدين المهاطيل الذين يخترعون كل يوم تكييف فقهى لحل مشكلات قائمة ؟؟هل قامت وزارتك بتأمين أطفال تلك المغتربة الباحثة عن فتافيت الموائد و ضمان عدم ضياعهم فى الشوارع و غرف الليل كما ضاعت من قبل بعض أسر السائقين و الحرفيين و معظم من عمل هناك ؟؟يا دى الوكسه .. يادى الوكسه .. يعنى القرار ده طالع عشان يوفر على بعض الشيوخ مشوار الحوامدية اللى بيهد حيلهم و قررنا نخليها خدمة ديليفرى و هنحط لهم رقم مختصر كمان ولا ايه الوضع ؟؟صدر منذ أكثر من عام قرارا بمنع تسفير الخادمات و الكوافيرات للعمل فى الخارج حفاظا على شرف هذه العمالة بعد الأنتهاكات الصريحة للعمالة النسائية من الدول الآسيوية و شمال أفريقيا التى وجدتها الوزارة فى دول الخليج ,, طب ايه اللى اتغير؟ أهل الخارج ولا نسائنا ؟؟لا تعنينى قِبلة هؤلاء النسوة .. ولا يعنينى عند من سيخدمن .. ما يعنينى هو ... هوانهن و مذلتهن فى أى مكان فى العالم مقابل حفنة أموال أيّا كان نوع العُملة.و يا شماتة أبله هالة فيّا .....[...]



البسكلته.. البسكلته ..البسكلته

2008-12-10T00:29:44.783+02:00

خربش و اربح ......
اشترى "سُتره" .. خربش الكوبون فأنت كسبان كسبان
موتوسيكلات .. دراجات .. بلاى ستيشنز
استخدم "سُتره" و ابحث عن الجادون لتركب البسكلتة
"ستره" الواقى الذكرى الأقوى و الأفضل
لا تدفع أكثر من ثلاثة جنيهات....

انتهى الأعلان

ده مش اعلان موجه للأطفال ..
ده مش أعلان حاجة ساقعة كازوزة ببس
ده مش اعلان شبسى طماطم ..
ده اعلان عن واقى ذكرى يبث عبر أثير محطة اذاعية خاصة -99% من مستمعيها أطفال و شباب دون العشرين .. مهزلة اعلانية .

بس يلح علىّ كام سؤال هنا : (امنع الضحك لو سمحت )

اللى يلاقى الجادون الناقص يروح يستلم البسكلته منين بالظبط ؟

طب و لو حد شافه فى الشارع راكب البسكلته .. مبروك يا وحش .. جبت البسكلته منين؟
يقوله كسبها ازاى .. ( المفترض ان الأعلانات من النوعية دى للرجال المتزوجين الشرفاء)
و طبيعى هيعلقوا اسم المنتج فى الجرس بتاع البسكلته .... فضيحة يا معلم

طب بلاش .. و هنفترض انه مالقاش الجادون .. لو بنته سألته بابا : يعنى ايه واقى ذكرى .. يرد يقول ايه للبت الصغيرة ( مع العلم انه ماينفعش هنا كلاسيكية : لقيناكى على باب الجامع .....لازم تدورلك على كلاسيكية تانية )

طب بلاش دى و دى لو مازمازيل بريئة راكبة ميكروباص و سمعت الأعلان ده و هى مدفوسة بين أربعتاشر ذكر .. حدد رد فعلها فى هذه الحالة ..

و لو افترضنا مثلا مثلا يعنى .. لو ابنك اللى انت ناكت عليه و مش عايز تجيبله البلاى ستيشن كبرت فدماغه و راح اشترى كل يوم واقى ذكرى بمصروفه .. لزوم خربشة الكوبون عشان يكسب البلاى ستيشن .. هتتعامل معاه بأسلوب اللى فتح جرح يلمه و هتطفحهوله ازاى .... يعنى هتعوض الخسارة ازاى؟

الداهية بقى لو مراتك نازلة تشترى ريفو من الأجزخانة و ابنك اللى فأيدها لمح أعلان خربش الكوبون و اربح موتوسيكل .. فيه قوة فى الدنيا هتمنع رغبته الجامحة انه يجرب حظه و يكسب الموتوثيكل؟
عياط و فرهده و ماليش دااااااااااعوة أنا عايز الواقى الذكرى ..
يابنى فرجت علينا الناس ..
ماليش دااااااااااعوة عايذ أكثب الموتوثيكل ..
يا حبيبى عيب .. طب خلاص أسكت أنا عندى فى البيت واحد لما نروح هفتحهولك .. ثم تنظر للناس اللى اتلمت : هاها معلش يا جماعة ولاهى ماحارماه من حاجة .. ده كل يوم بنجيبله اتنين ..
معلش يا مدام الأطفال أحباب الله .. ريحيه و يمكن يكسب و أهو اللى يفيض منه ابقوا استخدموه . يعنى مش هيخسّر ..و وجع البطن ولا كب الطبيخ ..... نيا ها ها ها
يادى الجُرسه يا ربى ..







سنه واحدة و عملت كده فيّا

2008-12-10T00:29:45.000+02:00

(image)
بمناسبة مرور عام على ميلاد المدونة دى .. عايزة أقول كلمتين:

بشكر أى حد ضيع من وقته دقيقتين و بص فى اللى بكتبه ..
أى حد ضيع من وقته دقيقة فى كتابة تعليق أيّا كان ..
أى ست حسّت انى قادرة أوصّل جزء من معاناتها ..
أى راجل تفهم معاناة النساء من خلالى ..
أى مصرى شاركنى فى حبى للبلد دى
......... أنا متشكرة خالص

و شعارنا: يا نعيش عيشة فل يا نموت احنا الكل



مرحبا بأيام اللامبالاة

2008-12-10T00:29:45.187+02:00

فحتى ألفت انتباهك .. يا شرقى .. يجب أن أطارحك الغرام و أحذو حذو الغوانىلغة الجسد .. و فقط لغة الجسد ..هى التى تثير فيك كل الحواس.. لتصبح وقتها ..حنوناو قد كنت أظن أن العين بالعين و السمع بالسمع و العقل بالعقلتظننى غبية .... تعتصرنى .. تتركنى أليافا و بذور..ثم أرتوى بدموعى حتى تظهر نبتتى الجديدة ليتلقفها قصاب آخر ينشر جسدى و يستمتع بأطعم لحم .. حتى الحوايا ترضيهلن أبالى بلقب عدوة الرجل .. فأنا فقط عدوة القصاب .. أما " الرجل" فهو عشقى و وطنى و مستراحىلن أواصل الأستجداء .. لن أتسول قطعة سكر و تربيتة على مؤخرتى و أنا ألهث بعد فوزى فى مباريات الوثب, ثم تتركنى فى حظيرتك و تذهب أنت الى الحانة مرة أخرى خذ معك أشياؤك و أنت ذاهب الى الحانه .. لا تنسى السرج و اللجام و قطع السكر اللعينة .. و ابحث عن مطية أخرى تقامر عليها سواى.يا شرقى .. لن أكون إلا أنا .. وجه واحد .. لانسان واحد..و عليك أن تتحملعليك أن تتحمل إرهاقى .. و شحوبى .. و كيلوجراماتى الزائدةفلن أعطيك الا ما يرضينى أنا .. و لن تشم الا رائحة جلدى الطبيعيةيا شرقى كفاك تجريحا .. كفاك مقارنتى بالغوانى و الماجنات .. كفاك دفعى دفعا لخلع ملابسى قطعة تلو الأخرى لأستثارتك .. و عندما تبلغ ذروتك .. تتركنى ملطخة ببقاياك..ثم ترحل إبقى أنت مع بقاياك .. و أنا من سأرحل .. باحثةً عن آدميتى و أنوثتى كما أحبهايامن لم تتعلم معنى الحرية بالرغم من غليونك المنتصب بين شفتيك يامن تنتفض لرؤية أمرأتك تضحك بصوت عالٍ .. ثم نجدك قبعا تحت أقدام الموامس تلعقهايامن يحف شاربه من أجل امرأة غربية .. و تزكم رائحة عرقه .. رفيقته الشرقيةيامن تموء فى حضرة الشقراء .. ثم تعود ليثاً برياً بحضرة السمراءأيها الشرير البارازايتى .. عشقتك يوما ..فان أردت أستمالتى ثانيةان أردتنى أنثى ..فاركع أمامى و لثم قدمىّ .. و ابتعد عن شفتاى حتى لا يلفحك حنقى من أنانيتكحتى لا يزعجك فهمى لألاعيبك البهلوانيه على ساحة جسدىفقد عدت لا أحتمل أنانيتك .. كل شئ لك .. الفهم .. الحب .. الأجساد .. البطوله.. مزاجى .. حتى آخر قطعة لحم فى الطنجرةتخلى عن بداوتك .. فلستُ ثريداثم تخلى عن غربيتك .. فلستَ الا شرقى يستند إلى قبيلة تؤازره فى جاهليته و تأتى على ماتبقى من فريسته اذا مالاذت بالفرار .. ان استطاعتلسنا ممن يستمتعن بحمل كروت عضوية جمعيات تحرير المرأة فى محافظهنو لسنا ممن يحضرن عروض الأزياء فى الحفلات الخيريةو لسنا ممن نقيس حرية المرأة بعدد السنتيمترات المكشوفة من بطنهابل نحن نساء .. محض نساءنساء لم تُقطع ألسنتهن .. و لم تُقصف أقلامهن بعدأشعر بالوهن .. و لكنى ل[...]



ما كفاياكى حكاوى .. يا شهرزاد

2008-12-10T00:29:45.302+02:00

wozzeck.net.بلغنى أيها الملك السعيد ذو الراى السديد و العمر المديد أن الست مرجانه ..بعد ماحطت الأربعين حرامى فى الزلع ..و .....و هكذا كانت تلك الحزينة الملتاعة شهرزاد تفتتح لياليها الأسطورية الألف و الواحد ..مع المخفى شهريار .. و تبدأ فى سرد حكايات و روايات و أمور خفية لها طابع على ماأتصور" بورناوى" حتى تستطيع جذبه فى مخدعها دون ضجر على مدى ألف ليلة و واحد بالتمام و الكمال بل و تنجب منه ماشاء الله من الأولاد و البنات ..... أنا مش عارفة جالها نفس منين دى؟و السؤال المُلح الذى تركته فى يافوخى حكايات ألف ليلة و ليلة تلك هو : هل يجب على المرأة بذل كل هذا الجهد لاستمالة الرجل؟يا الله كم هذا الكائن صعب و محير .. يحتاج لملحمة كى لا يفلت عياره ؟ لأ و ايه .. سياف راقد جنب سريره .. فاذا لم تستجيب المرأة فيالسعدك يا مسرور و الدم هيبقى للركب.. اللى أعرفه ان كل شئ بالخناق الا ال..حكاوى .. بالأتفاق.السؤال هنا : هل يستحق الرجل " بوجه عام"كل هذا المجهود كى لا يرحل؟ أو بسياق أدق .. كى يؤجل فكرة الرحيل؟؟فالرجل مهنته الفطرية كانت القنص .. ففى العصور الأولى كان الرجل يرحل من الكهف قاصدا القنص.. حيث لا سبيل آخر للحياه الاه .. و تبقى المرأة فى الكهف لتزرع الأرض المحيطه .و بالرغم من مرور ملايين السنين على هذه "التيمه" الا انه لم يستطيع تغيير هويته .. فظل قناصا ..يخرج من الكهف و يغيب بالأيام أو بالأسابيع .. زى ما ييجى الرزق .. ثم يعود بالغنائم الى البيت للمرأة حتى تأكل هى و الأطفال .. و يؤدى هو "واجباته " ثم ما يلبث أن يخرج مسرعا للصرمحه فى الغابات و البرارى بدعوى الجهاد المقدس ألا و هو " القنص". و هكذا يا ساده يا كرام كُتب على المرأة الترقب .. فبماذا ياترى.. يا هل ترى.. سيعود هذه المرة؟ بثور وحشى أم بغزاله شامورت لسه ورور ماطالتهاش الزفارة .. حاجة بتاعت اتنين تلاته و عشرين سنه !!افاذا لم تحاول أم العيال " المتلقحة" فى الكهف التطوير من نفسها و استحداث وسائل ترفيهيه جديدة لملاعبة سى شهريار " الذى يجب أن يبقى سعيدا إلى الأبد" فلسوف – بإذن الله - يذكرها و الرماح نواهل منها عالأربعين و يكتب عالغزالة عالواحد و أربعين .....وهكذا بدأت أمّنا الكهفية .. شهرزاد الأولى.. تستحدث و تبتكر من البيئة المحيطة أدوات لزينتها حتى تنفرد بشيخ الصيادين .. شهريار الأول .. دون المُزز .. عفوا الغزلان الأخرى .. فبرعت فى استخراج المِسك من غده موجوده فى بطن الغزالة بعد شقها حتتين و سلخ جلدها و نتف وبرها بمنتهى الحرفنة .. و كذلك تميزت فى حياكة اللانجيريهات من أوراق التوت و ال[...]



و نقول آلوووو

2008-12-10T00:29:45.389+02:00

ASAHI-NET.OR.JPو نقول ألووووو ...ألووو هاى أوسامة .. عامل ايه؟ أنا جيناهاى يا جينا و أنا أوسامةهاى أوسامة .. عامل ايه؟ واحشنى موت طحن تقطيييعمرسى يا جينا .. ربنا يخليكىأنا مبسوطة أوى يا أوسامة انى عرفت أكلمك .. دانا بمووووت فيكربّنا يخليكى يا جينا ... عندك كام سنة؟تمنتاشر سنهبتدرسى؟أكيد ..أنا فسنة أولى انجليش أكاديمي .. بيزنس أند أدمينستريشن و عندى مشكلة جامدة أوىأنا محتاجة أوى سدر حنين أفضفضلة .. و انت قريب أوى منىخير يا جينا؟ أولا أنتى مخطوبة؟لأ أنا مرتبطة .. كنت أعرف واحد من سبع سنين و كنا بنحب بعض خالص و اتفقنا عالجواز .. أصله كان راجل أوى .. و عنده 127بيضه .. راجل أوى .. مش قادرة أقولك أد ايه..أد ايه يا جينا؟مش قادرة .. مش قادرةوبعدين؟لقيته بيحب أنتيمتى و لقيت على موبايله ماسجات منها .. و لما واجهته أنكر و قال انها هى اللى عايزه تكلمه بالعافية و حاول يفهمنى أنو برىءو بعدين؟فى الوقت ده أنهرت .. و هو كان عنده صاحبه الأنتيم – بصراحة شاب ممتاز : ابن ناس و بيروح جولدين جيم و عنده 132 بيضه – هو مرة قبل كده كان بص لى .. و كانت عينيه بتقول حاجة .. اتصلت بيه و طلبت انه يقابلنى عشان يساعدنى فى المشكلة .. بصراحة ارتحت له أوى أوى و قابلته بعد كده كام مرةطب و الأولانى يا جينا؟كنت بارتاحله برضه و بقابله .. عادىأوكى .. مفهوم مفهوم .. و بعدين؟و بعدين التانى أبتديت أتعلق بيه جدا و مكنتش بعرف أعيش من غيره .. و فيوم جاتلى مكالمة من واحده بتقوللى انه مش بيحبنى و بيهرج معايا و كده .. قمت اتصدمت جدا جدا(يبدأ صوت أوسامه فى التوتر) و التانى كمان صدمك يا جينا؟ ها و عملتى ايه؟التانى كان عنده ابن خاله خرج معانا مرة و كان بيبصلى بصات غريبة كده و مرة ادانى موبايله .. فكلمته عشان أتأكد من التليفون اللى جالى ... بصراحة كان راجل أوى أوى .. مش قادرة أقولك أد ايه؟أوسامه:و عنده كام بــ ... سورى عنده عربية أيه؟عنده لانسر فضى بس بصراحة راجل أوى مش قادرة أقولك أد ايهمعلش يا جينا يا ريت تقوليلنا بالتقريب كده .. أد ايه .. انتى أثرتى المستمعين .. أقصد أثرتى فضولهممالوش حل يا أوسامه .. حسيت ان ابن خالة التانى قريب منى أوى و بصراحة اتعلقت بيه و مبقيتش عارفة اعيش من غيره....طب و التانى يا جينا؟ برضه كنت اتعلقت بيه أوى هو كمانيعنى كده فى تلاته معلقينك بيهم أوى ؟أرجوك ماتفهمنيش غلط يا أوسامه- كل واحد كان بيملى عندى فراغ معينواضح يا جينا انك فراغاتك زيادةالمهم ... اتقدم لى فى الوقت ده ابن صاحب بابا .. بصراحة شاب ممتاز .. ماكنش عندى حجه عشان أرفضهقوليل[...]



هى دى وقفة الرجاله .. يا مان

2008-12-10T00:29:45.522+02:00

الله يرحمك و يبشبش الطوبه اللى تحت راسك يابا الحاج محمد يابن أبويا سويلم.. قلتها كلمة : كنا رجاله و وقفنا وقفة رجاله.. و لسه عند قولك يابا محمد .. و لكننا وقفنا وقفة مينز .. أبوستروف اس.يعنى لو روحك فى المكان يابا محمد كات و النعمة رفرفت بنصرة الست شذى على الست مروى و النومينيز التانيين .. لو مش عارف أقولك و العارف لا يُعرف يابا محمد.بقى الست شذى ..دى واحدة عراقية .. مش مهم عايشة فى فرنسا و أمها مغربية ولا شافت العراق ولا دهستها .. ماعلينا كانت واحدة من ضمن كام عيل و عيله كده جابتهم محطة لبنانى - فى الخير طبعا ..من كل البلاد العربية .. و قعدتهم فبيت واحد تحت سقف واحد .. آه و ربنا يابا محمد ..المهم العيال دولم كانوا بيتصوروا من كل حته فى البيت .. و كانوا بيحضنوا بعض كتير .. الغربه يا ولداه .. و بيعيطوا كتير .. العيال دولم ليهم مواهب حلوه أوى يابا محمد .. بيرقصوا و يغنوا و يحضنوا و يعيطوا طول اليوم ..عيال عفاريت بصحيح همّا فلبنان - كتر خيرهم - واخدينها من ناحية يعنى لم شمل العرب و استكشاف المواهب المتعاصة فى الطين و تلميعها على أساس يعنى ان المشرحه ناقصه قُتَلى ..لكن تسدق يابا محمد ان الموضوع قلب نكد خالص ..انقلبت البلاد كلتها على بعضيتها .. بتوع العراق بيشتمو فى المصريين و المصريين بيشتموا فى التوانسه و الخلايجة شمتانين فينا .. الموضوع أتقلب حرب أهلية عالفضائيات .. كل واحد ليه شوق فى كلمة واقفة فزوره يكتبها على اس ام اس ( شرحها يطو لدى يابا محمد.. بعدين هشوفلك دورة فيها ) و يبعتها على النمرة اللبنانى .. و شوف الناس الناقصة مش يهدوا لنفوس .. لأ ينشروها زى قولة ماتردوا ياللى بتتشتموا و احنا جايين نهدى النفوس .. عالعموم ماشتمك الا من بلّغك .القصد المصريين زعلانين قوى حاكم الواد قماح المصرى ماطلعش الستار( النجم يعنى ) .. طب ماهو فعلا مايستاهلش .. بس الشهاده لله الجدع شعره حلو أوى يابا محمد و أبيضانى و عنيه ملونه ..و كان فيه بت تانية اسمها سالى .. بس غلبانه واضح انها اتحايلت عليهم فطلعوها معاهم صدقةانت عايز الحق ولاّ ابن عمه يابا محمد يابو سويلم : اللبنانية دول هيجننونى .. ياخويا كل حاجة بيلعبوها صح .. يعنى لسه متكسعمين فعلقة بنت حرام و مضروبين من كام شهر .. و ولا كأن فيه حاجة .. عيال صح فكل حاجة : سياسة تلاقى – دين تلاقى – رقص تلاقى – حلاوة و شياكة ماشى – أدب و فن شغّالين ..و ربنا مافاهمالهم ميّه .. ارفعلهم طاقيتك و النبى يابو محمدبقى تسدق ان البطن اللى جابت اسمالله عليه حسن نصر الله هى ذات [...]



سايقة عليكوا النبى .. سيبونا نروَّح

2008-12-10T00:29:45.828+02:00

ماذا لو دارت عجلة الزمان إلى الوراء ؟؟ و قٌدر لكى أن تختارى زمنا ما للتوقف عنده.... تُرى أى زمن أيتها المرآة ستختارين و لماذا ؟؟؟ سؤال سُئلته و طُلب منى الأجابة عليه .....يا سلاااااام لو عدت .. فسأختار وبلا تفكير العودة إلى عصر الحريم ... و سأختار أن أكون السلطانه ...لا ست الدكتورة ولا الباشمهندزة ...مالها مولاتى؟ مالها ست الكل؟أنا و للآن مش فاهمة الغرض من نزولنا الشوارع و معاملتنا معاملة الرجالة ؟؟ هى دى المساواة؟؟ طب و ليه ؟ و هو احنا كنا أقل من الرجالة عشان نطالب بالمساواة معاهم؟كل واحد عنده مجاله و مضماره .. فالمرأة " المفروض يعنى" هى الحته الحلوة فى الأنسانية .. لها مقومات بيولوجية و نفسية و آنسانية متميزة تماما عن الرجل .. مين بس معتوه بيطالب بالمساواة؟؟ هى المرأة يعنى لم تنقش بحروف من كهربة فى التاريخ ؟؟ و دورها الأزلى فى رفعة الأوطان هامشى؟لآ واضح تماما ان نزول المرآة فى حلبة الرجال حسّن من وضعها و رفع من شأن البلاد ... واضح !!كل اللى حصل كمية لخبطة و قلب موازين مالهاش حل .. لا الرجالة ارتاحت ..ولا الستات هبطت..فبعد ما كنا هوانم بنستخدم هودج للأنتقال أصبحنا بنركب ميكروباصات و توكتوك ,, بعد ماكان اللى يرفع عينه عالبلكونة عشان يطل طلة ياخد علقة موت .. أصبحنا موديلز و اللى مايشترى يتفرج .. شفافية.زمان كانت الحرة حرة و العرة عرة .. كان فيه فرق .. دى هانم .. ودى ..... دلوقتى موضوع التفرقة بين الصنفين محتاج مجهود مرعب ..زمان كان الرجل فى حياة الست له وضع تانى .. مش عشان هو اللى بيصرف .. لأ .. عشان كان هو السند و الضهر و الأمان الحقيقى .. فكان من حقه ياخد المقابل من احترام و محبة و تقدير يمنعة من التصرف برعونة تجاه مراته و بيته .. أما الآن .. فكل مليم تضعه المرآة فى البيت يسلب أمامه درهم من احترام المرأة للرجل و قنطار حنق من الرجل على المرأة .. و بصورة لا ارادية يُشخِّص الرجل حنقه على المرأة فى صورة هروب من البيت .. عمليا و نفسيا ..و يبدآ "هو" فى التذمر ..و ممارسة ألوان القهر المختلفة على" هى" و هى مش ناقصاه .. فكل ماتبحث عنه هو سند و ظهر و وطن يحتويها .مين العبقرى اللى أقر بأن نزول المرأة الى الشوارع سيرفع من مستوى الأسرة؟مين اللى أقر ان قعدة الستات عالقهاوى مع واحد شيشة تفاحة سيعلى من شأنها و تطاول رقبتها رقاب الذكور؟مين اللى قال ان دخول المرأة مجال التمثيل و الغناء و الرقص سوف يثبت حضارة المجتمع الذى تنتمى اليه؟؟مين اللى قال ان نزول المرأة مجلس الشعب و المحاكم و ال[...]



نص كيلو حلاوة شعر ....

2008-12-10T00:29:46.040+02:00

Ann LePereنص كيلو حلاوة شعر .. أكلتهم و انبسطت.... و فجأة كأن عجلة الزمن دارت للخلف كام سنة .. و افتكرت ..افتكرت أيام الأسكندرية لما كنا بنصيف .. كل مصيف لازم تاخدنا أمى و جدتى و خالاتى معاهم شارع النبى دانيال يشتروا جزم و شنط و كأن القاهرة عدمت أو كأنهم بيعملوا شوبنج فى دبى ياخىّ ..القصد كان فيه محلين : نور ودبور مفيش غيرهم نقضى فيهم اليوم بحاله .. و نبقى (العيال) طهقانين و قرفانين و نبتدى نقلب الجزم عالشنط و العمال يبرقولنا .. و ماما تزغدنا .. الله ماهو محدش يشترى جزم فى تسع ساعات.المهم .. أخيرا جدتى تختار الشنطة و تأتى اللحظة الحاسمة اللى كنا بنستناها مالسنة للسنة و نسكت و نتنح:تيتا: لو سمحت أشوف الجزمة دى .. ورينى الأسود و البنى مقاس 39البياع: ناظرا الى السماء كأنما يناجى المجهول : 176/84 أسود و 140/18 بنى : و بقدرة قادر تنزل علب الجزم زحلقة عالسلم لوحدها ... و نصمت (احنا العيال) فى ازبهلال منقطع الكلام انتظارا للمناجاة التالية و التى تتكرر فوق العشرين مرة حتى تستقر جدتى على ال"جوز" المناسب .ريحة محل الجزم على ريحة رطوبة اسكندرية على كآبة تلك المحلات القديمة كانت تهيء لنا الجو الأسطورى الذى يكمل ذلك الشو .الغريب فى الموضوع انى و حتى سن الخامسة عشر تقريبا كنت متخيلة ان الجزم بتزحلق لوحدها .. هطل صح؟نص كيلو حلاوة شعر و انفتح بير الذكريات: افتكرت انى قعدت حتى سن المراهقة مرعوبة وانا داخلة الحمام و بحاول أنجز فى وقت قياسى – ليه بقى؟ كان فيه واحد بياع بينادى على حاجة فى الشارع و أنا بسمعه بيقول : شايفك فى الحماااااام .. شايفك فى الحماااااام.و بعدين مرة وانا فى الشارع قفشته بينادى .. أتاريه بيقول : معانا الجاااااز معانا الجاااااااز .. ساعتها كنت عايزه آخده فحضنى من فرط سعادتى.... و بقيت آخد راحتى فى الحمااااااااام.نص كيلو حلاوة شعر : و افتكرت كمان أول مرة أدخن فيها و كات وقعة سودة .. دخلنا فى البكونة و كانوا معلقين توم .. و جبنا كبريت و قعدنا نقطع فى عنوق (جمع عنق) التوم و نشرب الدخان اللى طالع .. طبعا كنا هنموت – الأدهى بقى اننا سمعنا صوت حد كبير فرمينا التوم المولع فى سبت الغسيل اللى جنب الأنابيب و هربنا .. و البت الشغالة المسكينة اتهموها ظلما و أخدت علقة بعصاية الغليّة لوووز .نص كيلو حلاوة شعر و افتكرت : جدى و أخوه بيصبوا الشاى فى البلكونة بعد ماخلصوا لعب طاولة : واحد فيهم مش شايف الكوبايات فصب البراد كله فى الصينية فلما قلنا: الحق ياجدو ده دلق الشاى كله[...]



تساؤلات من وحى... شاكيد

2008-12-10T00:29:46.636+02:00

مقطع من الفيلمما الحكمة فى أن يكشف الجانى بنفسه عن جرائمه ؟؟هل هى غلطة اعلاميه وقعت فيها اسرائيل ؟؟لماذا بعد أربعين عاما ؟؟لماذا الأعتراف بهذه الجريمة تحديدا دون الآلاف من الجرائم الأخرى؟هل تساوى قيمة الدم المصرى قيمة الدم الأسرائيلى؟هل سيختلف الحال اذا ماثبت أن الأسرى كانوا فلسطنيين و ليسوا مصريين؟هل شاركت حكومة مصر 67 فى هذه المجازر و يجب محاكمتها أيضا؟؟هل نحن بانتظار أفلام وثائقية اسرائيلية أخرى للمطالبة بحقوق أسرى 1956 و 1973و أسرى فلسطين و لبنان ؟؟هل عكّر الفيلم الوثائقى صفو العلاقات بين مصر و اسرائيل؟؟هل كان محمد خلف ثاقب الرؤية الى هذا الحد؟؟هل ستبدأ القناة الأولى ببث فيلم الغريب أم فيلم الرصاصة لا تزال فى جيبى؟؟[...]



و لكم فى جوزيه ... أسوة حسنه

2008-12-10T00:29:46.820+02:00

دلوقتى .. صلوابينا عالنبى .. و اللى يعرف وزير التعليم ياريت يروح يقولوا..بقى أنا قريت ان شخصية البنى آدم بتتكون فى السنوات الأولى من عمره .. يعنى خلال الأربع خمس ست سبع سنين كده الأولى .. هيا بنا نرى مايحدث لأنسان مصرى من سواد المجتمع فى هذه المرحلة السنية:مرحلة بداية المشى : حافى و منكوش و معمص .. بيمشى حافى فى الشارع و بينزل الغيط مع أمه بدون ملابس داخلية و ياريت بجلابيه لأ ممكن فانله و دمتم ولد بنت .. ماتفرقشمرحلة بداية الكلام : قول لابوك يا"ابن الكلب"( ها ها ها) تف على أمك( ها ها ها) تتصورى الواد بيشتم امه و يقولها : @@##)( ^^) .. و ضرب اخته على وشها عشان ماجبتلوش الفول ..مرحلة دخول المدرسه : الأبله فتحية بتخلينا نغنى فى الطابور : أمّه نعيمه نعمين .. خللى عليوه يكلمنى – خدتوا ايه فى العربى يا حبيبى ؟ الأبلة ماجتش من أول السنه .. طب فى الحساب : الأستاذ بيضربنا عشان ندخل المجموعة .. طب فى الأنجليش : ها؟ زى سعيد صالح .. بتاخدوا مزيكا؟ ها؟ شرحه .. طب علوم؟آه .. خدنا ازاى نعرف نعوم فى حلة الملوخية !!و تمر السنين على المواطن المصرى الصغير .. لا أحد يتابع .. لا أحد يحاور .. لا أحد يناقش .. لا أحد ينمى .. لا أحد .. لا أحد .. فبأى منطق يمكن أن يصبح هذا المواطن أى أحد؟؟؟؟؟و مايكتسبه فى سنينه الأولى يلازمه مدى الحياة .. فيصل لمرحلة البلوغ و هو غير مهتم الا بغرائزه الطبيعية فلا شئ جيد مكتسب .. ثم يصل لمرحلة المسئولية و هو لسه لا أحد .. فيتحول الى واحد من أرباب اللهو الخفى الذين نصادفهم كل يوم فى حياتنا و يكون أحد اسباب ضيق صدورنا بما وصلت اليه البلد.ممكن حظنا العاثر يجعل منه موظف أو سائق ميكروباص أو واحد ممن يتسببون فى ركوبنا الذنوب بل و أحيانا الكبائر .. و احنا أساسا مش السبب .. طب مين السبب؟؟؟؟؟ هؤلاء الذين يتحكمون فى السنين الأولى .مبدئيا : ننسى الأم و الأب لأنهم برضه حلقة فى السلسلة و مش متربيين برضه.. يبقى مين ؟؟ يبقى سياسة التعليم يا بتوع التعليم:و لكم فى فريق الأهلى قدوة حسنة : و بما ان الأهلى هو الشئ الوحيد فى المحروسة الذى يسر الخاطر و يرفع الراس .. فلماذا لا نأخذ بتجربته فى الأستعانه بالخواجة جوزية – ربنا يكرمه و ينورهملوا كمان و كمان – و نستعين بمدربين أجانب لتدريب أشبال المحروسة ؟؟؟أوعى حد يقوللى ميزانية .. لا هو ميزانية الأهلى أكبر من ميزانية الدوله؟ طب الجون بيعمل كام دلوقتى فى بورصة الكورة؟؟؟؟طب بلاش الأهلى .. تعالوا نشوف[...]



سيستم الألفطة .. للرجالة المتظبطة

2007-03-27T23:57:14.055+02:00

حبيباتى .. أخواتى .. بنات جنسى .. بما انى واحدة مشاغبة و من الستات المقرفة اللى بحب أشاكل نظمى و أبو رحاب و هيركليز و الرجالة الوحشين دول .. فقد تفتق نافوخى عن سيستم جديد هاحكلكوا عليه .. و سميته" سيستم الألفطة للرجالة المتظبطة" .. يعنى سيستم عنب هنريح و نستريح ..فقد استنفذنا الكثير من الكهرباء فى السساتم (غير البساتم) التقليدية زى أسلوب : القفة أم ودنين و أسلوب أطبخى ياجارية .. حتى أسلوب" إلهى و انت جاهى ماترجع" و" داهية تشيل الأبعد" .. و فى النهاية برضك لا بيتعدلوا ولا بطيخ .. فككوا بقى يا أخوات من الحوارات التراديشيونال دى و هيا بنا نلعب:الرجل مهما كان مركزه أو طول شنباته .. فيوجد بداخله طفل (مش بالمعنى اللفظى طبعا.. ركزوا معايا و مش عايزين هطل) لآ و طفل عربيد كمان .. طفل بمعنى انه بينضحك عليه .. أيوه همّا بيحبوا كده مش زيّنا نحقق و ندقق و ندوس عالميت لحد ما.. يهوّى – همّا أطيب مننا : كلمة فضحكة فحدوتة قبل النوم و حدوتة بعد المعرفش ايه .. و خلاص بقى فجيبك – طيب ايه اللى بيمنعنا من ممارسة الأسلوب ده عادةً ؟ اسمالله عليكوا – بنبقى مش طايقين شكله و لسان الحال بيقول مايستهلش ده مايل و ايه يعدله.. صح؟؟لأ يا قطط .. منظور جديد .. فكر جديد .. رؤية أفضل للمستقبل .. فكوا الكرافتات :هننام مغنطيسياً: كل واحدة فينا هتسرح شوية فى بعض الأشياء : الطلاق .. نظرة المجتمع المتدنية للمطلقة .. و حتى لو رفسنا نظرة المجتمع فى ظل السموات المفتوحة : فرصة الجواز مرة تانية و فى أيدك عيلين تلاتة بعيدة شويتين .. ولو قلتى مش مهم جواز تانى فالوِحدة مُّّرّة ياصاحبى و الحياة ناشفة و عايزة ونس .. برضه الأولاد محتاجين حمار يركبوه .. سورى أب يحميهم و يشكمهم فى ظل العولمة و غفلة شرطة المخدرات و الآداب العامة .. صدقينى لو رحلتى هتفرحيلك كام يوم و بعدين هتجيلك شوية أمراض نفسية أبسطها : انفريوريتى كومبلكس .. هلاوس سمعية ..حنين للنكد .. شروخ فى الزور من هت العيال ..طيب .. تعالوا ناخدها تحدى و نرفع شعار :" ياللى اديت لحياتى فحبك طعم و ريحة .. مش هتنازل عنك أبدا دانا تلقيحة"أولا: شحن نفسى مستمر .. طول مانتى فى البيت فى الشارع فى الشغل : أبو عيلاء ده سيد الرجالة – أبو عيلاء ده فل الفل – أبو عيلاء ده سبعى – أبو عيلاء ده جملى ..هو فيه زى أبو اللوووول و هكذا حتى تصدقى كل الحوارات دى.ثانيا: تغاضى تماما عن ريحة شراباته .. لون غياراته .. شخيره بالليل .. حسه الكوم[...]



واحدة سيجوريا .....

2007-03-16T05:02:24.878+02:00

فوجئت منذ فترة برسالة ألكترونية فيها مذكرة مرفوعة للأمير الوليد بن طلال ( طويل العمر يزهزه عمره و ينصره على من يعاديه .. ها هى) تطالب برأس المدعوة : هالة بنت السرحان !!!!الصراحة ماعجبتنيش فحوى العريضة .. يعنى الست دى هتنشر ايه ولا ايه .. هى بس لازم تبيع ..و ده بيزنيس !!!ثم أسعدنى الحظ و تابعت حلقات فتيات الليل ..... أيون : أعترافات الساقطات المصريات و كيف انخرطن فى هذا المضمار و كيف تحولن الى مومسات و مدمنات و ساقطات ..بالصوت و الصورة ...تابعتها ليه؟ لأن هالة سرحان أعلامية بارعة و ممتعة و قعدتها حلوة .بس يعنى يا دكتورة هى كل المواضيع الشائكة بتاعتك تنحصر فى المرأة المصرية؟ بغاء .. سحاق .. ختان .. هباب ؟؟ للدرجة دى لحمنا رخص مقابل مواضيع مفرقعة و استمرار عملك فى روتانا و احتفاظك بكل صلاحياتك الشخصية؟؟فضحتينا عالهوا .. يابنت السرحان ...طالعة تحاسبى البنات عالدعارة و الأدمان؟؟ عارفة الدعارة يا هالة؟ طب شوفى حلقة ست الستات اللى استضفتى فيها جمال سليمان و اللى قعد بين زميلاتك المغوارات و تولت ملهمتك الساحرة ايناس الدغيدى مهمة تأكيله التورته فى بقه .. دى مش مقدمات دعارة يامّا ؟ انتى و زميلاتك اللىصح و البنات هما اللى غلط؟؟لما تفتتحى منظومة السلام بالبوس و الأحضان مع زمايلك الذكور و أبنائك الممثلين ( عيل عنده 35 سنه زى رامز و حلمى) و تقعديهم على حجرك .... فكرى و انتى تعرفى مين اللى بيسهلها عالبنات و يهمش المقدسات و يهدم التابوهات .. طبعا ده بصفتك رمز .. لما تستضيفى حضرتك ايناس الدغيدى و تقول باللفظ الواحد : بستمتع بتصوير الأفلام اللى بتتكلم على مواضيع جنسية و انها بتحب شكل جسد الرجل .. أصله جميل .. و جايه بتحاسبى بت عندها تمنتاشر و عشرين سنه كل أملها انها تقبض فى ايدها ألفين جنيه آخر الشهر وتشحن الموبايل ... بحثت فلم تجد ماتبيعه سوى جسدها ........لأنها لا تملك غيره ..أنتى بتضحكى على مين؟؟؟؟ بتقولى صيحة تحذير للأسرة المصرية .. على أساس ان قلبك عليها ..ماشى يا متعلمة يا بتاعت المدارس لو قلبك عالأسرة المصرية يبقى خدى بقى المواضيع اللى تتكلمى فيها ( و بعيدا عن السياسة) :عايزين حلقة عن الشيوخ اللىفوقنا بشوية عالخريطة اللى بييجوا لينا هربانين من الكتمة و الكمكمة و لابسين الغطرة و العباية ... بيستغلوا البنات الجعانين اياهم .. اللى ماحيلتهومش حاجة .. و مشوار للحوامدية يشتروا بت عيله قاصر أهلها مش ل[...]



خيانة ... مبلوعة

2007-01-27T03:35:21.310+02:00

(image)




السنة 1934
المشهد: ليل داخلى
يدخل البطل حجرة نومه فجأة بعد أن فاته القطار المتجه الى الأسكندرية فى طريقة للمحكمة للمرافعة عن أحد موكليه فيجد زوجته لابسه كومبينيزون بأكمام و تحتسى الخمر مع رجل غريب
توفيق: يا خاينة – بتخونينى فى بيتى و مع مين مع أعز أصحابى
سهير ( تدارى صدرها بالروب) : توفيق ماتظلمنيش يا توفيق – عبد الجواد أفندى كان بيراجع معايا حسابات العزبة و بعدين الكوفى وقع على الفستان فبعتته مع الكاماريرا عند المكوجى عشان ينشفه
توفيق: اخرسى – عليكى لعنة السماء – أنا فعلا آسف لأنى أعطيت أسمى و أموالى لواحدة دنيئة حقيرة مثلك.
سهير: أرجوك يا توفيق راجع نفسك – أنا أحبك.. أنا أعبدك.. أستحلفك بالسماء انك تتروى فى قراراك و متفهمنيش غلط . عبد الجواد أفندى صديق مخلص و يجب ألاّ تشك فى أخلاصه ليك برهه
توفيق : اذن انتى طالق يا هانم و انت يا عبد الجواد أفندى فأنا أسف لأنى أعطيتك ثقتى و سمحت لك تدخل بيتى – أخرج من بيتى يا حقير .. عليك اللعنة
سهير : تبكى بحرقة و يخرج توفيق للبار حتى يسكر فى صمت و يقود السيارة مخمورا و يحصل له شلل فى الحادثة - كااااااات

السنة : 2010
المشهد : برضك ليل داخلى
يدخل البطل حجرة نومه فجأة بعد أن فاتته الجيت فلايت بتاعت جنوب أفريقيا عشان يشوف نهائى كاس العالم فيجد زوجته ملط و بتشرب جوينت بانجو مطعم بالأكستاسى مع رجل غريب
توتى: يا بنت الايه – بتضربى بانجو مع أنتيمى من ورايا؟
سوزى: ايه الجليطة بتاعتك دى – مش اللى يدخل يخبط الأول – مانت صحيح مامتك ماكنتش فاضية تربيك.
توتى : لأ بجد يا سوزى – انت ليه قاعدة من غير الهدوم بتاعتك مع جيجو؟ داحنا فى يناير يو مايت كاتش كولد.
سوزى : تضع الروب على كتافها : أصل جيجو عندو مشكلة جامدة أوى لأن كوكى منفضّاله و بعدين أنا بحاول أخرجه من الكرايسز بتاعته – مش صاحبك و أنا لازم أسد فى غيابك؟ و بعدين خفت النار تمسك فى الهدوم السنسيتيك فقلعتها.
و بعدين متغيرش الموضوع – ايه اللى رجعك بدرى كده؟؟؟
توتى : مش عارف ليه مش مبسوط من اللى بيحصل بس المهم – ممكن ترولولى معاكو؟ كااات
ملحوزة
- ياريت نبطل نقرا بعنينا بس .. و نبحث عن الرمز ....الرمز و لاداعى للسطحية
- نبص كده عالرموز و نحاول نفهم منها التطور الذكورى مرورا بمرحلة القرون و تبدل شكل أطرافه تماما و وصولا الى مرحلة الأريال
مع تغيير فى عنصر واى الخاص بالكروموزومات الذكورية .... و يقاس على ذلك التطور فى المرأة



ليلة سقوط البنطلون

2007-03-16T05:02:24.878+02:00

كان المعام صدامة راجل مفترى بصحيح و …بشع إلى أقصى الحدود..كان فى البداية يتلذذ بقمع أهل بيته سبهم و ضربهم و اهاناتهم.. أستحلى اللعبة .. سكوت زوجاته و أولاده فتح له المجال – فبدأ فى مناوشة جيرانه : نوبه يرمى ميه وسخة على غسيل جيران الدور الأول – نوبه يولع فى الملايات المنشورة عند الجيرن اللى فوق .. يزحزح الحيطه اللى بينه و بين جيرانه أربعه متر عشان يوسع على نفسه ( و هو أصلا مش محتاج)سكان العمارة كانوا عالم أنتيكه جدا : فى الدور الأول : الحاج : أقدم ساكن فى العمارة راجل زى العسل : مبتسم دائما .. و لكن كان عنده حصافة و بعد نظر شديدين و دائما ما كان يراقب الأحداث من بعيد لبعيد و يحذر من العواقب الوخيمة التى ستحدث لا فى العمارة وحسب و لكن فى الحته كلها فتراه كامن فى البلكونة يراقب الرايح و الجاى بس فحاله ربنا يكرمه كل همه أولاده و مستقبلهم ..فى الدور الأرضى كانت تسكن الست زبيدة : سنيورة صحيح كانت ست ملعب و بتاعت حظ .. طول النهار العيال يرموا عليها طوب و لا فبالها .. الكاسيت شغال و هى و بناتها هاتك يا رقص .. كانت امرأه محبه للحياة بحقأما فى الدور التالت فكان مقر الشيخ عبعزيز الثرى .. ثرى بغباء .. كان وارث .. ماتعبش فى فلوسه و كان مهنى أولاده و زوجاته و ملك يمينه زى مالكتاب بيقول بس ياحرام كان بيعانى من شوية مشاكل صحية فى المسالك و كانت حركته قليلة .أما بالنوسبة للدور الرابع فكان الساكن مسخرة راجل قرداتى دمه خفيف موت و تعرفه من باب شقته – الوحيده اللى لونها أخضر زرعى بتاع خيبة الأمل ده – و كان ناصب خيمة فى البير السلم بيقيل فيها هو و ميمون ساعة الضهرية و اللى طالع و اللى نازل يخوض فيه .فوق السطوح كان فيه شوية سكان مالهمش لازمة بس صوتهم عالى و طول النهار تسمع خناق و صريخ نسوان بتتخانق و تشد شعر بعض ... القصد .. بعد قعدة حشيش بلدى من الصنف الجيد علّى المعلم و فكر فى فكرة مجرمة : جاره الأستاذ عبده الباشكاتب اللى فى الشقة اللى جنبه …راجل ربنا رزقة ببنتين .. و مسيرهم للجواز .. و شقة عبده أفندى واسعة و برحة .. فقرر المعلم انه أول مايصبح الصبح يجيب جوز عمال و بنّا و ألف طوب و يهدم الحيطة اللى بينه و بين عبده أفندى و ياخد مساحة من أودة الأنتريه ليضمها لشقته – و يطلع بحيطه جديدة ولا من شاف ولا من درى …… كده من الباب للطاق.تانى يوم الصبح و أول ماخرج عبده أفندى للمحكم[...]



ترنيمة ... هدى الجديدة

2007-04-27T07:40:04.705+03:00

زى كل يوم الصبح .. عادى .. صحيت هدى من النوم .. فطرت العيال و نزلتهم المدرسة .. صحت عادل و فطرته .. و شيعته إلى العمل .. لمت المواعين .. حطت الغسيل فى الغسالة .. بلا بلا بلا …حوالى الساعة عشرة رن جرس الباب .. .. قدرت ان الطارق حد ..أى حد .. أى حدفتحت الباب .. عادى .. لابسة جلابية بيت عاديه .. ضاقت عليها و قصرت بعض الشئ لامتلاء جسدها و بفعل الكششان أيضا – شعرها معقوف بغير ترتيب ..لكنه طبيعى جدا … ظهر أمامها …. ملأ الشاشة : هو ….طول .. بعض .. وجه مستدير .. قمحى .. عيون بتقول .. مهندم .. بل مهندم جدا .. و رائحة عطره .. حلوة ..صباح الخيرأيوه؟ست صفية موجودة؟صوت .. رائع و كأنما تريد أن تستزيدمين؟ست صفية صاحبة البيتلأ .. ست صفية فى الشقة اللى فوقناو بأحلى ابتسامة ..أنا آسف جدا للأزعاج .. نهارك أبيض … استدار و سار فى طريقهبس – خلاص –هدى .. لبسها عفريت .. حست ان دماغها بتعلى .. بتعلى قوى .. فيه حاجه كده؟الله .. الحياة حلوة .. قوى .. احساس غريب قبل انهارده معرفتهوش ..الموضوع مش الواد .. الموضوع : هدى : فى شى عم بيصيرلازم أنزل السوق .. مش نازلةلازم أنشر الغسيل .. لاعنه ماتنشرطب لما ..طب أصل .. ششششششششششششش .. أخرس بقى ياللى جوه انتطول عمرك كابس على نفسى .. ميت ألف حاجة لازم أعملها لكل حد .. أى حد .. الا هدىو محدش بيعمللى حاجة .. محدش بيدلعنىهدى : دللى حالك .. دللى حالك .. أنتى تستحقين التدليل .. وقفت أمام المرآه و حضنت نفسها .. و لثمت كتفيها و ربتت عليهمعملت مج نسكافيه جولد –من الغالى بتاع الضيوف – شغلت أغنية عيون القلب لنجاة فى المسجل ثم – و لأول مرة : رقدت فى حوض مياه ساخنة فيه عطرى : الفانيليا و اللافندردندنت فى الأول .. بدأ الصوت يعلو مع نجاة.. الله أنا صوتى حلو ..و كلما جاء الصوت الخبيث الذى يذكرها بمهامها الجسام أشاحت عنه و أرتفع صوتها أكثر – بعذنها بتغلوش عليهخرجت من البانيو .. اتنشفت و دهنت جسمها بأغلى كريم عندها كانت تتحفظ عليه منذ أيام جهازها !!!لبست بنطلون جينز … يااه و الله زمان .. قميص كاروه .. سويتر أسودراحت للكوافيرة اللى تحت البيت.. صبغت شعرها .. أحمر .. لم تقصه و لكن موجتهو الأدهى انها عملت فرينش مانيكير و باديكيرعندما عادت .. نظرت فى مرآتها .. يامرايتى يامرايتى .. مين أحلى واحده فى الدنيا ؟ نطقت المرآة : هدى ..ابتسمت هدىأخرجت بسرعة نوته و قلم و كتبت :أشياء لا تعجبنى و يجب [...]



ابقى أغسل المواعين .... يا هركيليز

2006-12-09T02:13:23.600+02:00

ألف مبروك .. أخيرا وقفت المرأة المصرية موقف رائع و مشرف ...وقفت فى وجه الرجل الطاغية المفترس .. فى شمم و إباء وعزة نفس .. قائلة :الحلة عالوابور عشى عيالك .. أنا رايحه بيت أبويا مش راجعالكهنيئا لك أختاه .. فقد كتبتى أول سطر فى وثيقة حريتك بحروف من ذهبأيام زمان كان ميثاق الزواج الغير مكتوب : أغلِبِيه بالعيال .. يغلبك بالمال أما دلوقتى الكلام ده مش مظبوط :الحقيقة ان الراجل هو اللى بيربط الست بالعيال – يبقى بعد الدخله لو اتأخرت الست فى الخلفة ست شهور مش طايقها و مش طايق الدنيا كلها – عايز بطنها تقب و لامؤاخذه - و ياخدها يتمشى معاها افرنجى على كوبرى عباس و كأنه هيكليز اللى بهيظ الفهايص (عباره يطلقها الشاب الروش افتخارا بنفسه ومعناها : انا اللى جعلت الجميع يغيب عن الوعى) و بعد الوضع و مجابهة الحياة الأسرية الجديدة و افتقار هيركليز الى حتة ناشفة فى البيت كله يستكنيص فيها يبدأ فى العط الخارجى هروبا من قلبة المخ .. تتخيل المسكينة انها : زينه و انها يجب أن تبدأ خطة انتقامية مضادة لجلب زوجها تارة أخرى للعشة و تستمع بمنتهى البلاهة لنصائح مامتها و خالاتها و تسرع بمخاوية الواد عشان مايطلعش وحيد و تكون بهذه الفعلة الشنعاء كمن يطفئ النار بالبنزين .غالبا بقى العيل التالت بييجى نتيجة غلطة حسابات أو حمل عالشريط – دايما بيقولوا كده- و الحياة تبدأ تأتم (لفظ يعنى الغلاسه والرخامه واللون القاتم للحياة)المهم ماطولش عليكوا – قولوا طوّلى – هيركليز يبتدى يعمل مقدمات ثم يبلغ فرار و يدور بقى على طموحاته الحياتيه المختلفة المناحى خارج الاطار الأسرى :عايز يبتدى حياته العملية من أول و جديد بس عدم الأستقرار اللى فى البيت موترهأو عايز يتعرف بأوكشة يفهمها و تفهمه لأن زينة خلاص اتهطلت من قلة النوم و العيال طيروا البرج اللى ناقص فى نافوخها-ممكن كمان يحاول يجرب حياته برة البلد دى لأن البلد دى مابتقدرش الأفذاذ اللى زيه و يقدم على هجرة و ده طبعا يا كبدى كله شقا عشان العيال و أمهم اللى تحولوا الى مستهلكين و موارد الدولة كلها مش مكفياهم– باختصار ذرائع الحاج هيركيليز مابتخلصش و قدرته على اعطاء المبررات تبهرك – بل و تجعلك تطلع آخر اتنين جنيه شايلهم للمواصلات فى جيبك و تدسهم فى ايده عن رضا و اقتناع و انت عينيك تفيض بالدموع .و يبدأ هير[...]



سلامة قلبك .... يا وطن

2007-03-16T05:02:24.879+02:00

قلبى عالوطن مجروح .. أماالوطن فقدمات اكلينيكيا منذ زمن. واااه وطناه ..... واااااااه وطناهالعين تبكى و القلب يدمى .... قتلوك يا كبدى .. قتلوك ياحته منى - ياناس ياللى بتشّرحوا ا فيه - كفاياكم بقى .. ارفعوا سكاكينكم .. خلاص ماعدش قادر يقوم - ماعدش قادر يقول آه.ياناس ياللى بتقتلوا وطنى خلاص الكيل طفح .. محدش يقول لى كله تمام .. محدش يطلع و ايده ورا ضهره ماسك سكينته اللى متعاصه دم و يقول لى ... عزيزتى المواطنه اتطمنى - افهم : مش مصدقاك.. مش متطمنه.. مابثقش فيك..أما افتح التليفزيون و ييجى الباشا بتاع المرور قدام المذيع (على قناة المحور) و يصر ان الحركة المرورية زى الفل و انه بنفسه بيتابع أمن و سلامة السيارات و انه مفيش عربية بتترخص بدون اجراء اختبارات نسبة العادم و كل السيارات بتبوظ بعد الفحص مباشرة للأسف - لما يقول بنزل بنفسى أسحب رخص السيارات اللى بتستعمل آلات التنبيه بدون سبب و خصوصا الأفراح - لما يقول انه الشارع المصرى مروريا بخير مع وجود طايفه عويلة اسمها : سواقين الميكروباصات اللى حقيقى لو ليّا ويل عليهم أعدمهم رميا بالرصاص فى ميدان عام يبقى ايه؟؟؟ يبقى كداب .. كداب .. كداب - لأ .. و قاتل و مسئول عن أذية أولاد وطنى - عارفين ده بياخد كام فى الشهر؟؟ اللى يعرف ياريت يقول - أنا بسمع أرقام فلكية ممكن تستّر أربعين عروسة فى الشهر.لما ابنى اللى فى رابعة ابتدائى فى مدرسة لغات دافعة فيها دم قلبى أضطر أديله دروس خصوصية فى كل المواد عشان يبقى بنى آدم - يبقى نظام التعليم فاشل و عقيم و اللى وضع النظام ده لازم يتعلم من أول و جديدلما أعوز أستخرج ورقة رسمية لأى سبب :هى حاجة من اتنين : يا اما أبقى "لطيفة جدا " مع الموظف و أدلع فيه يا أما أبرز له اللى فيه القسمه و تخلص الشغلانه يبقى : سحقا للنظام الأدارىلما يبقى لى مستحقات تبع أى وزارة : موظفوا الحكومة يبقى لهم نسبة محدده منه- عينى عينك - مقابل اعتماد مستحقاتى و صرفها يبقى ايه؟لما بلد فيها أكتر من تلت آثار العالم و مالهاش وزارة آثار و ليس لها ترتيب حتى على مستوى الدول السياحية - و كل الذى يشغل السيد وزير الثقافة الرايق جدا الأفتاء الدينى : شعر المرأه و تاج الزهور اللى فوق راسها و الحجاب الداخلى و الخارجى و التيوبلس - واضح انه فعلا فاضى - ماتسيبوه يتنحى و يتفرغ للرسم و التأمللما [...]