Subscribe: أوراق الخريف
http://kharef.blogspot.com/feeds/posts/default
Added By: Feedage Forager Feedage Grade B rated
Language: Arabic
Tags:
Rate this Feed
Rate this feedRate this feedRate this feedRate this feedRate this feed
Rate this feed 1 starRate this feed 2 starRate this feed 3 starRate this feed 4 starRate this feed 5 star

Comments (0)

Feed Details and Statistics Feed Statistics
Preview: أوراق الخريف

أوراق الخريف





Updated: 2017-12-30T00:44:21.123-08:00

 



ممل فشخ

2012-03-13T13:21:05.949-07:00

أنك تحس في يوم انك علي بداية سلم النجاح و المستقبل مشرق و منور
و تاني يوم تحس انك فاشل و المستقبل اسود ...
من فترة طويلة بطلت اكتب اي حاجة لأني عارف اني بكتب وحش و ان اي حاجة حكتب عنها هي حاجة اتكتبت و اتقالت قبل كدة مليون الف مرة
ياعني حكتب عن الثورة مثلا و اقعد اذم في المجلس العسكري و في المواطنين الشرفاء و الشعب المصري و النخبة و ولاد الوسخة
و لا ياعني حكتب عن قصة حب قديمة لسة متمسك بيها
و لا عن قصة حب نفسي اعيشها و بدور علي إللي حتعيشها معايا
و لا عن الحاجات الصغيرة إللي بتخلي حياتي حلوة و كويسة زي اغنية مقلا او كوباية الشاي علي القهوة او القطة إللي شفتها النهاردة الصبح و حسيت بجد بجد انها بتضحكلي انا و قلبي بيرفرف مع جناح كل فراشة بتطير قدامي
و لا عن ان الناس وحشين و انا وحيد و مش لائي حد اتكلم معاه
و لا عن ان الناس كويسين و في ناس في حياتي من غيرهم انا كنت بقيت ولا حاجة و اشكرهم و اقول اني مبسوط مبسوط مبسوط مبسوط
و لا اكتبلي قصة عن ابراهيم عبد الرازق احاول اعمل فيها اي حاجة جديدة او مختلفة اكسر بيها علي الأقل اي حاجة كتبتها في اي قصة تانية قبل كدة ...
اكتب عن اهلي ... عن صحابي ... عن شغلي ... عن احلامي ... عن فرحي ..عن حزني ... عن يأسي ...
عن ان الحياة مش بتلف حواليك و ان عشان تحط نفسك في النص و العالم يلف حواليك لازم تزق و تزق و تزق و تزق و تحارب و في الأخر برضه مبتوصلش بس بيقولك متعة انك بتحاول و بتزق ... بس الحقيقة اني ملقنش متعة في دة ... و ملقتش متعة في اي حاجة ...
و ان كل حاجة مالهاش طعم و لا قيمة و كل حاجة بتزول لحاجة معفنة و وحشة و اننا بنكرر نفس غلاطتنا تاني و ثالث و احنا مغمضين عنينا و بنقول يارب المرة ىدي نتبسط يارب المرة دي تيجي حلوة مش وحشة لكن دايما النتيجة واحدة و دايما الروتين هو هو حتي كسر الروتين بقا ذات نفسه روتين و مسببات السعادة هي في الحقيقة مسببات التعاسة و الملل ...
الحياة مملة فشخ ... حتي الشكوي و الفضفضة و ان الواحد يتكلم عن همومه و مشاكلة ده برضه بقا ممل فشخ
التصوير من غير امكانيات و اماكن جديدة بيبقا ممل فشخ
انك تفضل تحاول تجيب امكانيات و اماكن و متعرفش بسبب الظروف المادية بقا شئ ممل فشخ
ان تتبع قانون السبوبة عشان تجيب الماديات إللي تساعدك انك تمارس اللحاجة الوحيدة إللي بتبسطك و تفضل تجري ورا القرش و تعمل اراجوز عشان فلوسك تزيد و تعمل بهلوان عشان ميتنصبش عليك و تفضل تلف و تلف و تلف عشان تقدر تجيب حق شغلك بقا شئ ممل فشخ
انك تقعد مع اصحاب تضحكوا علي اي حاجة و تحكوا عن اي حاجة بقا شئ ممل فشخ
انك تفضل تحلم و تحلم و تحلم و متعرفش تعمل حاجة واحدة من احلامك تقوم مشغل اغنية مسار اجباري و تقول ما انا اتعودت احلامي اشوفها بتجري قدامي و ملحقهاش بقا شئ ممل فشخ
انك تكتب استيت او تعلق علي استيت او تشير صورة او تسمع اغنية او موسيقي برضه شئ ممل فشخ
و دخول الحمام برضه ممل فشخ
و التدوينة مملة فشخ



انا مش نازل يوم الجمعة

2011-07-07T05:55:18.657-07:00

لمين حانزل بكرة؟

و مين يستحق ان دمي يسيل عشانه ؟

و ماحدش يقولي مصر و يشغل موسيقي رأفت الهجان ..

حنزل عشان بعد يوم الجمعة يفضل السلفي يكفرني

و الأخواني يعمل صفقات مع الجيش علي قفايا

و عسكري الشرطة العسكرية او بتاع الدخلية لو ضربني او قتلني مقدرش أخد حقي منه بن الوسخة دة ...

حنزل عشان ناس قاعدة بطيازهم علي الكنبة بيقولوا إستقرار و بيلعنونا و إبنهم بيضرب بريزة في الحمام من كثر ماهو ضايع و مش لائي حاجة يعملها...

عشان سواقين الميكروباصات و التكاسي إللي بيسدوا الشارع و بيمشوا نص السكة بس و بيغلوا في الأجرة ...

عشان شباب مصر المتحرش لدرجة ان مفيش راجل عارف ينزل مع بنته او مراته او اي حاجة مؤنثة إلا وهو خايف و ركبه بتخبط و مش حاسس بأمان...

الثورة غيرت ايه في الشعب عشان نقول لازم تغير النظام

عملنا ايه بالثورة

و تاجرنا بيها إزاي

إزاي علم مصر بقا عاهر يتحط علي توابيت لناس منعرفش هما شهداء و لا مساجين و علي علب المناديل و اكشاك السجاير

دم الناس إللي ماتت اتشال علي الرقاب ... و لا أترخص بسعر مية ناقة

أسف مصر بالنسبالي قضية خسرانة ...

أنا مش نازل يوم الجمعة





أوراق مبعثرة ...

2011-07-01T07:43:10.400-07:00

(image) تدثر ...

.........

قد أجيد لعب هذه الألعاب في خيالي ... لكن في الواقع أنا مرهق من مجرد حتي الجري علي الرمال ...

..................

جميل أن نصدق ... فإيماننا بالشئ يجعله حقيقة ...









الصورة من تصويري



سحر

2011-06-22T20:09:34.184-07:00

بشر ...أنتم بشر ...يأتيكم الطوفان فتذهبون ...بعد أن تزرعون ...فالأرض لا ترضي عن حرثكم ...رفضتكم ... و نبذتكم ...تدنست أم الأماكن ...فأصيبت اليابسة بالعهر ...و بشر ...أنتم بشر ... لم تخلق لكم البحر سوي للسفر ...موج و رياح ... تعصف بكم لا تركبوها ...تحبسكم رائحة اليابسة ...داخل مدينتها العفنة ...تجري الأموال ...تعلن الشياطين عن نفسها ...و من أحجار كريمة صنعت مفاتيحكم ...تتدلي من جيوكم مزينة في ماديلية معدنية ...سحر يخرج منه الظلام لسانه ...و يلعقنا ...نسير في شوارعها مسحورين ...ممسوسين ...ترتطم الأكتاف ...حائرة هائمة ...حتي تسطع تلك شاشة فوقهم ...فيقفون ... و تتوجه العيون نحو النور ...و الكل يبطئ من حركته ...ينظر مبهور ... يظنها نجمة ...و نبتسم ...و يبتسمون ...و يبتسم ...نتشبع من الصولجان المقدس ...نري ثعابينه مبهورين ...و لا تأتي عصي موسي لتكذب هذا السحر ...ترن الشحنات الكهربائية داخل عقولهم ...تأكل من أدميتهم ...تجعلهم ألات ... يسيرون في نظام ...يطوفون ...حول ماذا ؟؟؟؟يعود الجميع مرهقا ...فالله أقوي ...ليناموا ...لتختلي أرواحهم بالوحدة في برج يسكنوه ..و يسجنهم ...يحبس أنفاسهم داخل غرفاتهم ...تنبعث أصوات عهرهم ...فيحتويها شيطانهم ... و يحبسها داخل الجدران ...يزرع سحره في الحائظ ...ويتساقط الطلاء من الجدران ...و يتهاوي السحر عبر الحديد و الصخر إلي ألأرض ...لباطن الأرض ...ليفجرها ...بشر ...يجلسون في غرفتهم ...منسيين من الحياة ...يشعلون شمعتهم ...لينيروا الظلام ...مثل أسلافهم في الكهوف ...يهتزون مع دخان يحرقونه بأموالهم ...ليطير ...يترنحون ...تضرب الموسيقي خلفهم ...تغني المعنية ..." وانتظرينيطال انتظاري يا حبيبيخطّ الشيب شَعْريولمتأتِوداعاً "ليت الموسيقي كانت كلمات ... تحكي كما تحكي أغانيها ....[...]



أخر سطر ....

2011-01-01T11:26:09.355-08:00

1/1/2011

تفرق ... ؟؟؟
راس سنة جديدة تفرق ...؟؟؟؟
ايه الحلم إللي مستني 2011 عشان نحققه ...؟؟؟؟
الحلم العربي ....؟؟؟؟
قوة إقتصادية و عسكرية عربية مشتركة ... تطور و تقدم علمي و فني ... حريات و ثقافة ...
تحرير فلسطين ...؟؟؟
و لا احنا اساسا مبقناش عارفين انهي فلسطين ؟؟؟ فلسطين الأرض كلها ... و لا بحدود 48 ؟؟؟ و لا الضفة و لا غزة ... ؟؟؟ و لا نكتفي بالمسجد الأقصي ؟؟؟ و لا بدل منه ممكن قبة الصخرة ؟؟؟؟
و لا الحلم العربي صعب ... خلينا في حلم مصري ...
حنشتغل ؟؟ حنصنع ؟؟ حنزرع ؟؟
حنلغي الطوارئ ؟؟ و لا حنقضي علي الفتنة ؟؟؟
حنغيير و نخلص من الفساد ؟؟
حنروح كاس العالم ؟؟؟
الشعب حيولع بجاز و نريح الحكومة ...
و لا الحكومة و النظام حيجيلهم سرطان و يريحونا ...
انه حلم ؟؟؟
البلد تتحسن ؟؟
و لا حسافر ؟؟؟
المجتمع حيحترم الأخر ... و لا حيكبتنا أكثر من كبت الدولة و السياسة ...
الناس حتحترم تفكيري ؟؟؟ حعمل إللي انا عاوزه ؟؟؟
حخسر نفسي و أفقد مبادئي و أتغير عشان امشي في الموجة اللي الكل ماشي عليها
و لا حكسر الموجة دي ؟
حيدوني مساحتي و راحتي المطلوبة و الخصوصية اللي بيرفضها كل نفس خابط في كتفي و كابس علي افكاري ؟؟؟
و لا حاخد مكاني متر في متر وسط القطيع ؟؟؟؟
أخويا الصغير من إللي بيشوفه و بيستوعبه ... حيطلع ايه ؟؟؟ و كمية المفاهيم المزدوجة و مابين الصح و المفروض و الطبيعي والعادي بشوف في عينيه انه مش فاهم ... زي تمام ... المفروض حنعمل ايه ؟؟؟
2011 مش مستنينا ... إحنا إللي مستنيين
و بعد سنين طويلة علي المدونة دي ...
بكتب المرة دي أخر تدوينة هنا ...
و حقفل الباب بإحترام للمدونة دي ...
و حتفضل أجندة لذكريات و أفكار قديمة ...
مدونة شخصية جدا في فترة من الفترات كان في ناس بتابع معايا احلامي و افكاري و كلامي و كنت بتابعهم ....
مرحلة جميلة بتنتهي ...
و إحتمال مع أخر سطر ...
انه يبقا في مدونة جديدة ...
بأفكار و أحلام جديدة ....



وجوه كثيرة

2010-10-11T23:40:31.402-07:00

(image)
وجوه كثيرة ...

دعونا ننشر هذه الابتسامات ...

دعونا نكون جزء من هذه الحياة ...

وجوه كثيرة ...

دعني ابسط يدي لك ...

و انا مغمض العينين ...

يسير بنا قطار الحياة ...

كل في اتجاه مختلف ...

انتظر لمسة تلك اليد التي سترد علي السؤال ...

و لكنها تصطدم باشباح ...

وجوه كثيرة ...

و الهالات تتسارع من حولنا ...

دوائر تدور من حولنا ...

و ذلك الضوء اللاسع يحيط بنا ...

و عندما يصيبنا الدوار ...

نغلق اعيننا اكثر ...

نستشعر بالهواء الذي يلامس يدينا ...

و نري بها وسط هذه الدوامات

وجوه كثيرة ...

فلا نري سوي ما تلمسه ايدينا ...

فراغ



ورق و فضة

2010-08-04T15:20:28.645-07:00

أخذ يجمع عملاته الفضية من أمام موظف شباك التذاكر في المترو الذي كان ينظر له بنعاس و لا مبالاة وقحة
دس العملات في جيبه بإستسلام وعدل من وضع حقيبته علي كتفه و توجه إلي المكينة يدفع التذكرة بداخلها ليمر من الالة فيندفع احدهم بملابسه المتسخة يلتصق بظهره ليعبر معه عبر الالة دون ان يدفع شيئا
توجه نحو الرصيف صاعدا السلم تاركا السلم المتحرك المزدحم إنزوي نحو نهاية الرصيف يقف بعيدا عن الزحام بينما الصوت المنبعث من السماعات لتلك الموظفة تحث المواطنين علي التزام النظام و النظافة و الهدوء إلي ان وصل المترو بصوته الالي الهادر
بخطوات متثاقلة توجه ناحية الباب لكن تلك الاكتاف اخذت تدفعه بعيدا لتسبقه إلي المقاعد رغم انه لا ينوي الجلوس اصلا بينما الركاب النازلين يتدافعون عليه ايضا حتي كاد ان يقع لكن الزحام منعه من السقوط و دفعه دفعا داخل العربة
كادت الحقيبة تسقط منه و لكنه تشبث بها حتي إستقر داخل العربة المزدحمة تزاحم انفاسه الاجساد و الانفاس الكريهة و رائحة العرق
أحدهم ممسك بالجرنال يقرء صفحة الرياضة عن مباراة الغد ليندس ثلاث ركاب أخرين بانوفهم من خلفه يقرأون معه تلك السطور ...
هذا الشاب المصوص تلتصق شعيرات وجهه بوجه تلك الفتاة الواقفة بجواره و تلك الابتسامة علي وجهه و النظرة المنسجمة التي تدل علي مشاعر مكبوتة قبيحة تبادله بنظرات فارغة و حوار غامض لا تتبين ملامحه لكنك تدرك معالمه المكررة بوجهها الأسمر فاقد الجمال و لكنه لازال يحمل بعض الملامح الانثوية و حجاب مرصع بكل الوان الحياة مع ملابس غير متناسقة ضيقة كثيرة تضم ما تبقي من الوان العالم الاخر
شاب أخر بلحية مفرغة و جلباب قصير ممسك بالمصحف و يقرء بصوت عالي بينما يلقي عليه الركاب نظرات فارغة كل حين و أخر
مجموعة اخري يرتدون البذلات و العرق يغمر وجوههم يتساخفون عن مديرهم و عن الوقت الذي سيمضونه في الأجازة غدا كلا علي قهوته المفضلة
رجل عجوز عابس يحدق في المجهول و امرأة تحمل طفل علي يدها و باليد الاخري ممسكة بطفل اخر تعاني في هذا الحر و الزحام رجل يحتضن طفلته التي تحدق في ما حولها بصمت
ضحكات عالية صاخبة من بعض الصبية المراهقين بشعورهم المثبتة الواقفة و ملابسهم فجة الالوان و بناطيلهم الساقطة كل منهم يعبث بهاتفه المحمول مشغلا بعض الأغاني باعلي الاصوات ...
ترك الحقيبة تسقط من علي كتفه ...
إنحني ...
فتحها ...
أزاح ذلك الزي الرسمي الملطخ بالدماء ...
اخذ يعبث حتي وصل بين ثياب ذلك الشرطي المجهول المصير إلي جرابه ...
يلمس ذلك المقبض المعدني ...
يحتضنه بيده ...
و يخرجه من غمده ...
إعتدل في وقفته ...
و همس لنفسه ...و عيونه تلتف علي كل تلك الوجوه و يده ترتفع نحوهم
أنا كنت عايز الباقي ورق مش فضة ...



حيشمتوا فيا

2010-07-30T17:28:58.208-07:00

في بعدك إللي حصل غنيت عليكي مواويل كثيرإستشهدت بحبكبكيت و بكيت قلت ياه علي إللي صار ياه علي الأيامكان فين الحب إللي ما بيناو ليه كان الفراق مصيردلوقتي تقولي ارجعلكمش حنفعلكحيشمتوا فيا كل الناسو أولهم أهلي و كرامتي حدوتة بايخة متتحكيشحيقولوا مش دة إللي كانو في بعدها غنيت و قلت أشعارجاي دلوقتي ترجعلهااسفوخص عليك اتفووعملت راجل و صدعتناو انت في حسنها مأسور و انا مش راجع مسحورانا راجع مذلولدقت المر علي ايدكو دقت الزفت علي ايد غيركلا رضيت بالمرو رضيت بالزفتو لا المر و لا الزفت رضيوا بياو مرمطوا بيا إللي جابوني و حدفوني بعيدو ليه حيشمتوا فيامهما شمتوا خلاصشاوروا عليا من يوم البعدقالوا مغفل مسكينو الزمن لا بيحمي مغفلو لا بيداوي جريحقلتلهم عرفتوا منينطلعوا مغفلينشمتوا و شمتوافاكر نفسك فارس عليناحتوصل لعرشها تعاشر اهلها تشعر في حسنهاتغزل في شعرهاروح روح ...اطلع الجبل و انزل حتلاقينا هنا مستنينبنقول نكتة فاتتكو حنضحك عليك ضعفين اما انت مش قد الفراقطب كنت بتسيبها ليهاديك راجع تحبها غصبا عنك مكسورو هي لا حترضي عنكو لا هتقول معذورمش حتقول ايوة انا إللي قسيت انا إللي مشيتسلسته و اديته ظهريطب فك السلاسل ليهافتكر قسوتي مرةو الفرقة عني سهلةارجع يا عبيطقسوتي حتبقي الدبل كرباجي عليك حيحطحترفع ايدك لفوقتدعي و تقول يا مغيث حيشمتوا فيكو اولهم اهلكو يضحكوا عليك[...]



حامد محمد احمد محمود

2010-05-23T14:25:56.679-07:00

و بقدر ما كان يبدو علي اسمه من غرابة و مداعاة للسخرية كانت كذالك حياته و قراراته
فرغبته ملاحقة تلك الفتاة التي خبلته منذ كان صغيرا بعيونها الجريئة و شعرها الذهبي كان أجن و أغرب قرار إتخذه في حياته
و حاول إبراهيم و صلاح و حمادة إرجاعه في قراره ...
و لكنه كان مصر
يا مجنون دي زمانها كبرت ...
زمانها بقت شبه المومياء
ياعم انت دي أكيد ماتت بعد السنين دي كلها
لكنه لم يكترث ... كان يدرك دوما انها لا تكبر بل انها عكس كل البشر ... تصغر ... و تزداد جمالا ... لانها ليست من البشر ...
يذكر وشاحها كيف كان يطير مع نسمات هواء البحر علي الكورنيش كما لو ان الرياح تحتضنها و تغسل جسدها المشدود ...
كيف كان يشعر بتلك الرياح تلمس عظامه و يرتجف جسده ... هذا ما نتشاركه الأن انا و انت ... لمسة الهواء ...
كانت تمسك رسالتها التي أوصلها لها البحر في زجاجة ...
تقرأها و تبتسم ... تلك الرسمة العبقرية علي شفايفها تجعله يؤمن دوما بوجود إله
الأله وحده يستطيع ان يخلق هذا الجمال
كان طفل صغير يترك كرته يلعب بها أصدقائه علي الرمال دون ان يكترث و يجلس بالساعات يراقبها بجوار الشمس ... تغر و تختلط بالمياه ... وهي فوقهم ... تمنحهم سحرهم ...
سمع بعدها بعشرات الأعوام ان الغروب هو أروع منظر قد تشاهده عين ... قال هذا لأنها منحته جزء من جمالها ...
كانت عجلته يطير بها في الشوارع المرصوفة ... بضوء ناصع البياض ينير مدينته الساحلية ... و أرامل البحارة يتشاركون مع العجائز الأحاديث الأنثوية ... و هي تخرج من منزلها لتبتاع الليمون الأصفر تلمس قشرته ليشم عبيرها ...
شم اللمونة دي و انت تفوق قالها مصطفي له عندما كان مصاب بالزكام فقال هذه رائحتها الثمرة تخدعكم ...

شاهدها تنتقل بين الشوارع بخطواتها ... تتابعها الف عين و الف روح ...
و هي كالعبير تنشر سحر هوائها في كل مكان ...
يتحول العالم لونه .. و رائحته ...

كانت الأطفال تبكي ... و العجائز يندبون ... و العاجزين بائسون ...
و لكنها كانت تكتفي بان تنحني ... و تشرق بشمس روحها ليل نفوسهم ...
و تمنحهم إبتساماتها ... لتزرع الفرحة داخل صدورهم ....

و تلمسهم .. مطبطبة ... لترقص الفراشات مطيرة أحزانهم ...

كانت أميرته ...
إخترقت البحر ذات مرة باحثة عن رسالة أخري قادمة من الناحية الأخري ...
إنقسم البحر لشطرين حتي تمر بينه ... حتي إخترقت أسراره ...
فأحب أن يحتفظ بها ... بجمالها ... لنفسه ...
فاطبق عليها يحتضنها و يخفيها عن أعينه ...

و هاهو حامد يبحر الأن بعد مرور السنين ...
بعد ان لم تشرق بعدها شمسا ادا علي مدينته ...
و البحر يختلط ظلامه بظلام سمائه ...
و الشعر الأبيض نبت فوق راسه ...
و التجاعيد نحتت علامات الوجوم علي وجهه

مؤمن بإنه يوما ما ...
سيجد حبيبته ...



اليوم إسكندرية ... سأركب الترام ... و أودعك وحيدا

2010-03-18T04:02:40.985-07:00

21 عام ...21 عام بيننا ..طفولة ..دراسة ...مراهقة ...كلية ...بلوغ ...نضج ...حزن ... ألم ... أصدقاء ...21 عام قضيتهم داخل أسوارك ... مأسور بجنتك .. لكن أحلامي و أفراحي تأبي أن ترقد داخل أحضانك ... لمست فيكي كل الشوارع ... و كل المعاني ... و كل الناس ... الأن إسكندرية لن أتخطي فيكي شارع إلا و إذا كان لي وسط أحضانه ذكري ... و في كل ناصية ... وجه أعرفه ... بيننا يا إسكندرية قصة حب ثائرة كبحرك في الشتاء ... ميتة كبحرك في موسم جذر ... حزينة كقطرات دموعك عند الشتاء ... صاخبة كزوارك في الصيف ...قصة ستنتهي حبيبتي بالفراق ... و الرحيل ...اليوم أنا لكي مغادر ..راحل ..مودع سمائك و بحرك ... سحابك و أرضك ... هوائك ... رائحة الملح ... نسيمك ... عبيرك ... ذكرياتي ...اليوم أنا راحل ...بإحزاني ...لكن إسمحيلي يا إسكندرية ان أقولها قبل رحيلي ...و أن أعني كل حرف و كلمة ستخرج من صدري لتطبع كحروف أمامك ...أنا راحل يا إسكندرية و لكن القلب ليس صافي ... و النفوس غير راضية ...راحل و أنا غاضب ... غضب اليحر في نوة يسعي فيها أن يلمسك بأمواجه ليهوي عليكي معاقبا ... فتتفتت أمواجه علي صخورك ليعود منحسرا خاسرا مكسورا ...راحل أعاتبك ... قلبي يبكي منك و علي فارقك ... يطردك من أمام أعينه و يغمضها ليحافظ علي صورتك داخلها ...يقول غاضبا ... أحبك ... أكرهك ...طبعتي أسمك و ذكرياتك بداخل قلبي ...بلمسة كالصخر ...الصخر الذي فصل مدينتك عن بحرك كأسوار ... و عازل بين أحلامنا ... و دروبك و شوارعك ...و أنا راحل ... لأني سئمت تلك الألام ...و تبت عن تلك الأيام ...اليوم يا إسكندرية ...سأودعك ...وحيدا ...سأجوب شوارعك للمرة الأخيرة ...القي نظرة أخيرة علي أرصفتك و محلاتك و مبانيكي ... و ذكرياتي ...سأركب الترام وحيدا ... لأستعيد حياتي بأكملها التي كلما أسرعت ... حتي توقفت في إحدي المحطات ... لتحمل في كل محطة ذكري دائمة ...سأركب القطار ... ينطلق بي مسرعا ... يخبرني كم أنتي برغم صغرك ... كبيرة ... خطيرة ... و أتذكر مغامراتي ... و صولاتي و جولاتي ...سأسير علي بحرك ... و ألمس أسوارك ... أخبرها كم كنت أتمني أن أتخطاها ...سأجوب في شوارعك هائما ... وحيدا ... حزينا ...و هل تعلمين ؟؟؟ هل تعلمين أن تلك اللمسة التي أنتظرها لتلمسني من الخلف ... أتية من الماضي ... علي ظهري ... حنونة و رقيقة ... تقول لي إبقي ..لن تأتي ... لن تأتي منك يا إسكندرية ... لقد إنتظرتها طويلا ... طويلا أكثر مما يجب لكي أفهم أنها لن تأتي ...عذرا يا إسكندرية ... لن أتوقف عن السير الأن ... و سأبقي هائما ...حتي أصل إلي نهاية هذا المشوار ... علي أبوابك ...و أرحل ...إسكندرية ...حبيبتي ...أمي ...أيها البحر الثائر المجنون الحزين القوي المكسور ...وداعا ...: ([...]



كان بيحلم ... كان حلم

2009-12-29T13:59:35.153-08:00

كان بيحلم ...
يبقوا أثنين ...
كان بيحلم ...
بدل السؤال ...
يبقوا اثنين ...
و بدل الا ...
و بدل الأه ...
يبقوا فرحانين ...
كان بيحلم ...
شد عوده .. و فرد طوله ... بص علي الدنيا شاف وعوده ...
قام يحققها ... قام يلمسها ...
قام يقول انا هنا اهو ... انا هنا اهو ...
كان بيحلم يبقا كبير ...
كان بيحلم يبقا للعين دليل ...
كان بيحلم ...
بأميرة ...
ترسم علي ايديه ...
قلب و سهم و ضحكة ...
و وعد جديد ...
كان بيحلم ...
يهزم الخوف ...
و علي شط البحر ...
يسند بإيديه علي الرملة ...
و يمسح علي شعرها ...
و تلمس نظرته نظرتها ...
و تتكلم العين ...
كان بيحلم ...
يكون فارس و نبيل ...
كان بيحلم ...
يرفع سيفه يبرق و ينور طريق ناس كثير
كان بيحلم
كان حلم



إنه اليأس ... كلام عن تجلي السيدة مريم

2009-12-14T21:58:03.439-08:00

في البداية لم أحبذ التطرق لهذا الموضوع و التحدث عنه و لكني لم أدرك كم تطور و كم سيتطور هذا الموضوع خصوصا إني لم أكن شاهدت هذا الفيديو و كمية البشر المتجمعين حول كنيسة الوراق ... ثم جروبات الفيس بوك الذي يبدوا أنه سيتسبب في كوارث قادمة كثيرة _ الفيس بوك و الجروبات معا _ و كيف بدء الأخوة المسيحيين بالدفاع عن هذه الحادثة أو هذا التجلي و الهتاف بحقيقته و انكار و أستنكار كل من يشكك فيه و بدء أخوة مسلمين أخرين في الأستفزاز كما لو أنها مقدمات أزمة جديدة قد تحدث أرجو من الله و أتمني و أتوقع ألا تحدث و لكني يجب أن أشعر بالقلق ...في التدوينة السابقة تحدثت عن حلمي بالطيران و أن أحلق بعيدا عن هذا العالم الذي يحيط بي ... هذا نوع من أنواع الأحلام الخيالية التي يشطح بها خيالنا و تفكيرنا هروبا من الواقع و هزائمه و الخسارة فيه ... هذا هو مجمل الحلم تقريبا هو هروب من الواقع و الرنو إلي خرافة ما ... و قد تندهش أن أروع سينما في العالم الخارجة من المجتمع الأمريكي المتحضر كان لها الريادة في أفلام الرعب و الخيال التي تهرب من الواقع كأكبر دليل علي ان هذا المجتمع الذي ظن في فترة من الفترات في قديم الزمن انهم سيكونون يوتوبيا الأرض و لكنهم فشلوا و أمنوا أنه ما من يوتوبيا و أن المجتمع الأمريكي متحلل و ملئ بالحزن و القهر و ... اليأس ... فكانوا أكبر و أنجح مبتكرين للوهم الذي يخرج و ينسي صاحبه حقيقة واقعه و تصبح ثقافة لا تنفصل عنهم ...إنه اليأس ...إنه اليأس الذي يجعلك تبحث عن معجزة أو خرافة تثبت بيها موقفك و نفسك ... إنه اليأس الذي يجعلك تبحث عن أي شئ تثبت بها أنك على صواب ... تثبت لنفسك قبل أن تثبت لأي شخص أخر ... أن تستعيد إيمانك بما فقدت إيمانك به منذ فترة ...تماما مثل أضرحة الأولياء و التمسح ببركاتهم و التشبث بخطوط على قطعة ثمار تشكل كلمة الله لتصرخ بانها معجزة تفوق الواقع و أنك على صواب ...لأنك في الواقع و الحقيقة إنهزمت ... و تزعزع إيمانك ... فأصبحت ترنو إلي أي خرافة يمكن أن تتقبلها كمعجزة لتثبت لنفسك و للأخرين إنك علي صواب ...إنهم يهتفون للسيدة مريم كما لو أنهم يهتفون في مباراة كرة قدم ... هتاف فيما معناه ... نحن علي صواب ... نحن علي صواب ... هذه المعجزة أنقذتنا من أنفسنا ... نحن علي صواب ...و لكن إذا كنت أنت مسلم حقيقي هل ستحتاج إلي قطعة ثمار او ضريح لولي لتثبت فيها ان الأسلام هو دين الحق ... و إذا كنت انت مسيحي حقيقي هل أنت بحاجة لتجلي السيدة مريم لتثبت أنك علي حق ...أم أن هناك عطب بداخلك قبل أن تكون هناك رغبة منك بإثبات شئ للأخر ...فليؤمن [...]



3 أمنيات

2009-12-11T07:39:03.684-08:00

ياسمين ..وثلجٌ أبيض قدمتلي تاج أخر جديد ... مش عارف هو موسم للتاجات و لا ايه ...بس التاج المرة دي كان عبارة عن ثلاث امنيات !!!و كعادتي محبش ائخر اي تاج ... لكني لقيت نفسي مش عارف اجاوب ...يااااااااه 3 امنيات ...مبقتش عارف اقول بس ... علي اساس ان عددهم قليل ... و لا ان 3 كثير اوي علي واحد زي في المرحلة دي فاقد الأحساس بكل شئالأمنيات دي انا مش عارف ممكن استغلها في ايه ؟؟؟ و دي مصيبة ... ياعني لو العفريت طلعلي دلوقتي و قالي اطلب اتمني مش حعرف اتمني منه حاجة و استغل الفرصة بقا و لا ايه ...ليه مقدرتش اوصل لحاجة اتمناها لولا ان كل حاجة حواليا معدتش طايقها ...؟؟؟طب ما نتمني نبعد عن الحياة دي خالص و نشوف مكان بعييييييييد يكون فوق جبل و قدامه بحر و حواليه شجر كثير ...بس مين قال ان الواحد حيطيق يعيش كل حياته بعيد عن الناس يبقا كذاب ... مكان زي دة يكون موجود اه ... تروحله كل شوية اه .... لكن انك تعيش فيه علي طول لأ ...طب دي امنية ...نتمني التانية ...لو قلنا ان الأبتعاد مش حيكون الحل المناسب يبقا نحل المشاكل غللي عندي و خصوصا ان ممكن بامنية واحدة اغير كل الظروف إللي حواليا ...طب حغير ايه و لا ايه و لا ايه ...يادي النيلة ...دي عايزة ملياااااااار امنية اصل من امتي اساسا المشاكل بتخلص و لا الظروف بتبتسم قدامك في اي حال او وضع ... لا لا لا لا دي امنية فاشلة جدا ...اقولك ... و صلتلها ...انا ليا امنية بجد ...اني اقدر اطير ...اقدر اطير و اسيب اي مكان مش عاجبني و اروح اي حتة تانية ...اني ابقا حر طليق مش متقيد بالجاذبية ...اروح كل مكان الف العالم ... اطير بين السحاب ...ازور الدنيا كلها ...و أغير حياتي كل شوية ...الحمد لله اني لحقت الأمنية الثالثة دي قبل ما تروح منيايوة انا كل احلامي انحصرت في اني اطير ...و طبعا دة مستحيل ...فمش عارف ايه العته إللي صابني اني ابطل احلم باي حاجة تانية او اي امنية و افضل اتمني شئ مستحيل ....الظاهر اني اصبني خلل عقلي ما اة بمعني اصح ....عقلي راح في التارالالي ....شكرا لياسمين علي التاج الجميل ...بهدي التاج لهاجر زعبل (( مشاعر صنعت كلمات ))و سالي (( حرووف ))[...]



عن ماتش مصر و الجزائر و حب مصر

2009-11-13T09:05:21.274-08:00

أنا أفتكر في منتدي كنت مشترك فيه اسمه منتدي روايات ... عضوة من المنتدي مصرية عاشت فترة لا بأس بها في كندا و بعد كده رجعت مصر تاني ... إستخفت جدا بمشاكل المصريين و بالفقر إللي بيعاني منه نسبة كبيرة او غالبية الشعب المصري و الظلم و القهر و قالت إن إللي ميحبش مصر يبقا حمار ... طبعا كلامها كان نابع من الغربة إللي حست بيها إثناء وجودها في كندا بس الكلام أستفز كثييييييير جدا و منهم انا ... و بدء أعضاء كثير يهاجموها و يهاجموا كلامها و ساعتها دخلت قلت انا بكره مصر ... بكره مصر إللي بتحرمني من تحقيق احلامي و مش بتساعدني ... بكره مصر إللي بتخلي ناس تبيع عيالها ... بكره مصر إللي لما واد ابنه او ابوه او امه بتعيي ميعرفش يعالجها ... بكره مصر إللي ولادها بينموا فيها في الشارع ... بكره مصر إللي بتخلي شبابها يغرقوا في البحر و جثثهم تاكلها السمك ... بكره مصر إللي كسرت كرامة و كبرياء ناس كثير بأمنها و في إقسامها و في لجانها ... بكره مصر إللي منعت ناس كثير انها تتجوز و تدخل عيالها احسن مدارس عشان يتعلموا فيها و احسن مستشفيات يتعالجوا فيها ... بكره مصر الأحتكار و الفساد و الأستسلام ... بكره مصر بجهل شعبها و تقاليدهم الظاهرية البالية و دمار الأخلاق و سواد النفوس و كل سنة و كل اليوم شوارعها بتتحول لغابة أكثر و أكثر ... بكره مصر لحاجات كثيييييير اوي فيها لو فضلنا نعدها من النهاردة لحد عشر سنين قدام مش حنخلص ... و نقدر نقول بمنتهي الثقة ان جيل الثمانينات و التسعينات كبر بدون انتماء للبلد ... كبر و نشأ و هو ميعرفش ياعني ايه كلمة وطن و حب و فخر بمصريته ... و كأن البلد دي مش بلده و المكان دة مش مكانه و البيت ده مش بيته ... و كأنه غريب في بلده ... او في غريب دخل ارضه و بيته و بلده و أكل من أكله و حرمه من كل و ابسط حقوقه كانسان فيها ... خصوصا لما يضربه ظابط في الشارع و يهين كرامته قدام الناس و ممكن قدام مراته و عياله ... و في المقابل لو مواطن اجنبي سايح بيمارس الرزيلة في الشارع يتعمله تعظيم سلام او يكون امير خليجي يدوس بعربيته اطفال و شباب و رجال و نساء مصريين يرجع بلده سالم غانم مع الأعتذار علي تلطيخ سيارته بدماء ابناء البلد المصريين ... ان ابن عمه إللي تجوز او صاحب الشركة إللي هو شغال فيها جاب الفلوس دي لما قدر يسيب البلد و يسافر برة سواء في الخليج او اي بلد تانية المهم انه لما طلع برة البلد قدر يحقق احلامه و يستريح ... بقا شايف مصر مقبرة ... مش للغزاة و بس ... انما لمواطنيها كمان ... اجيال كثير طلعت بتسأل ياعني ايه كل[...]



إنه تاج اخر من هاجر ....

2009-11-05T09:08:00.428-08:00

يمكن الغيبة بتاعتي طالت شوية بسبب ظروف كثير عندي بحاول انظمها و ارتبها لكن في جميع الأحوال راجع راجع هو انا ليا حد غيركوا ...و كنوع من المناوشة هاجر بشقاوتها المعتادة حاولت تستفزني بتاج عشان ارجع للظهور مرة اخري و طبعا مفيش غير اني اقبل الدعوة و نشوف التاج إللي هاجر زعبل بعتتهولي ...و علي راي المثل لو كان من نصيبك حجر اوعي تحدفه ع الناس ... اشربه ...اسمك ؟يوسف محي الدينسنك ؟21اسم مدونتك ؟شارع الزهور ... احم اوراق الخريف ...مجال دراستك ؟هندسة رقابة جودةهل فكرت في اغلاق مدونتك ؟؟ والسبب ؟؟انا كان ليا مدونة تانية اسمها قول يا اسمر اللون دي قفلتها بس هي رقم اثنين بعد اوراق الخريف انما اوراق الخريف يستحيل ابدا اقفلها ممكن اغيب عنها كثير بس برجعلها تاني ... المدونة التانية قفلتها لأنها كانت شخصية جدا و مع ذلك كان التعليقات فيها غير مريحة اطلاقا و الباب إللي يجيلك منه الريح متلحسوش كله ...ايه رد فعلك لو حد قل أدبه عليك في المدونه ؟مممم التجاهل ... انا بحب ان حد يخالفني الراي و نتناقش مع بعض بس يكون نقاش مش جدال لكن لما الموضوع حيوصل لقلة ادب فافضل رد علي السفيه ...... اجتنابه ...أسوأ مدونه دخلتها ؟؟كثيييييير جدا لدرجة اني بقيت مش بفتكرهايحصل ايه لأيميلك بعد ما تموت ؟؟حيصدي !!!!اديت الباسوورد لحد قبل كده ؟؟اها !!!السفر بالنسبه لك ؟؟كل حاجة ... السفر بالنسبالي كل حاجة ... بيغسل الروح زي الصلاة و بيريح البال و بيرفع المعنويات و بيضيف كثييييييير اوي للأنسان انا بعشق السفر و التنقل خصوصا اني انسان ملول جدا ...المود بتاعك ايه ؟؟؟ملول جدا ...بتعمل ايه في وقت فراغك ؟؟؟معظم الوقت بفكر و اكلم نفسي و لما اتعب بقرا ادخل علي النت العب شويةالأكلات المفضله ؟؟ مممممم مش عارف دة يشمل الفواكه كمان و لا لأ بس انا بعشق الرمان جدا و الفراولة و نفسي الدنيا كلها تتحول لرمان و فراولة افضل اكل فيهم ( وش واحد مفجوع ) و بحب اكل اي حاجة بس يكون في حد بحبه بياكل معاياالصفات اللي أخدتها عن والدك ؟؟الطيبة ... المرح ...الصفات اللي أخدتها من والدتك ؟؟التفكير كثير و حساب الأمور من كل الجوانب قبل اتخاذ اي قرارأكتر 6 حاجات بتحبهم ؟؟اخويا الصغير محموداسكندرية في الشتاءاللحظة الحلوةالسينماالأطفال عموماالمدونةاكثر 6 حاجات بتكرههم ؟؟الكذبالخيانةالظلمالغشالندالةمصطفي كامل ( المغني )شخصيتك نوعها ايه ؟؟ طفل كبير .. اوي ... زيادة عن اللزوملماذا دخلت عالم التدوين من الأساس ؟؟ نوع من التعبير عن الرأي[...]



و بعد الأختفاء عودة

2009-10-23T21:49:59.721-07:00

بعد انقطاع عن النت و اختفاء لما يقارب الشهر ...
اعود مرة أخري لأعوض ما فاتني ...
الأختفاء كان لظروف قهرية ...
و لم يأتي في التوقيت الصحيح ...
خصوصا بالنسبة للمدونة ...
لكن لا شئ لا يمكن تدارك سلبياته و معالجته
فقط بعض المجهود في البداية
كثير من اليوميات و المشاعر و الأفكار و الأحاسيس تدعوني لكتابتها
و رسم ملامحها بحروف مكتوبة ...
عبر هذا المكان الرائع الذي اجد نفسي و راحتي فيه
في عالمي الخاص و ركني الذي اركن إليه بعد الدوران في عالم كبير من الوجوه و الشخصيات و التجارب
و احساس رهيب بالتخبط
هنا تتضح الرؤية دائما و تثبت الأقدام و يسكن القلب
و يتوقف الألم
و يتوقف الأضطراب ...



من اول لمسة

2009-09-12T09:53:42.811-07:00

يمكن ... ليه لأ ... يمكن معاك و لاول مرة ... أعرف معني الأمان ... ........... الزحمة في كل مكان ... الزحمة حتي في الكلام ... في الأصوات ... فوضي ... تايه في دنيا غريبة ... و أنت الطفل جواك بيسئل ... فين أنا فين ؟؟؟ أنا مش فاهم حاجة ... ........... خبر قدومه كان يوم خاص ... أذكره حتى الأن ... أهم يوم من أيام حياتي ... أذكر أنتظاره ... التحمس للقائه ... ........... راسه أهيه ... أقترب ببطء منهدشا ... من ذلك النتوء الخارج من معدتها المنتفخة ... يتحرك و يدور حول نفسه ... أقترب و البلاهة في عيني ربما يكون هذا هو لقائنا الأول ... التبشيرة الأولي بقدومه ... راسه أهيه تاني ... هذه المرة تتغلب علي دهشتك ... تمد يدك بسرعة نحو موضع الراس ... تلمس راسه التي تستمر في الدوران لتختبىء داخل بطنها المنتفخة مرة أخري ... تنظر لها و في عينيك نظرة دهشة ... و علي شفتيك إبتسامة واسعة أخويا ؟؟؟؟ ايوة يا حبيبي أخوك ... ............ دوران العالم من حولك تخف سرعته تدريجيا ... هناك عد تنازلي ما يقترب من نهايته ... و تلك الفوضي من حولك ... تلك الوجوه التي تظهر و تختفي ... ذلك العالم المليء بالأسئلة و الأسرار .... و علامات إستفهامه تدور من حولك و تدور و تدور ... و أنت تكاد تصاب بالدوار ... و الفضول يقتلك لتعرف الكثير من الأجابات ... كل ذلك ... بدء يقترب من النهاية ... كل ذلك بدء يتجمع في طريق واحد مظلم ينتظر الأنارة ... ............... تعد غرفتك بمنتهي الحماس كل أشيائه و حاجيته التي ابتاعوها قبل مجيئه ... ترتبها بسعادة داخل غرفتك ... في انتظار قدومه ... لترحب به ... في عالمك ... انه قادم ... ذلك الشعور بداخلك يقول ... انه قادم ... ................ طال الأنتظار ... لكنه يقترب ... الأسئلة تتراكم ... و الفوضي تزيد ... دوران العالم من حولك تزداد سرعته مرة اخري ... و أنت تتوه تتوه تتوه .... ترفع يدك و سط الزحام وسط هالات الدوران ... لا تراها ... حتي يدك مجرد شبح أخر و سط المزيد من الأشباح ... ................... تذكر كل شئ ... تذكر كل تفصيلة ... كيف أخذت تعد المنزل بهدوء و صمت كما لو أننا مقبلين علي سفر مهم عندما رفعت سماعة الهاتف و طلبت رقمه في العمل ... و تتبادل معه حديث خفي ... و أنت تشعر بالقلق ... تشعر بشىء غير طبيعي ... تفاجئك بانها تضع طعامك امامك بوجه عابس و عيون مرهقة لتأكل ... لكن لازال الوقت مبكرا ... ماما في ايه ...؟؟؟ كل بسرعة ... ثم تدلف إلي غرفتها لترقد علي الفراش منتظرة ... ................... يصل من العمل م[...]



شعب يعاني من over dose

2009-09-12T09:49:38.038-07:00

لا شك في أننا شعب يستطيع التعايش و إيجاد المتعة و النشوة تحت أي وضع و مهما كانت الظروف ... ولو بإلقاء نكتة أو إفيه في لحظة إكتئاب أو تجهم أو حتي (( قلشاية )) من مصدر الفعل (( قلش )) و أن ثقافة المزاج ثقافة متأصلة في وجدان الشعب و لذلك انتشرت القهاوى و أصبحت جزءا أصيل من ثقافة الشعب المصري بمختلف طبقاته لتوفر لك المشروبات المزاجية بعيدا عن المشروبات الساخنة أو الباردة المعتادة في الكافيهات الأخرى التي لا يجوز تسميتها بقهاوى .. و تبعا لثقافة المزاج ... كانت المخدرات و خصوصا الحشيش و يليه الخمر و البيرة تواجد صريح و سافر في الموروث الثقافي الشعبي المصري و شخصية المسطول في حكايات و روايات المواطن المصري تفوقت بمراحل على حواديت جحا أو ابو العربي أو الصعيدى أو المنوفى ... و رغم تأصل الحشيش في تاريخ المجتمع المصري بكل فئاته لكن تحول المخدرات إلى ظاهرة سافرة و متفشية لهذه الدرجة خلال حقبة الألفية الثالثة هذه كان أكبر من المعتاد خصوصا في مجتمع كان يفترض و لو بصورة ظاهرية على التحفظ و الألتزام ... المخدرات ظاهرة عالمية و منتشرة في كل دول و مجتمعات العالم و اصبحت تشغل حيزا كبيرا بين فئات تلك المجتمعات و لكن لكل مجتمع ظروفه و مشاكله التي تتسبب فى انتشار المخدرات كحل سهل و سريع للهروب من تلك المشكلات التى قد لا تتشابه في الظاهر و لكنها تتشارك في المضمون و في تأثيراتها النفسية و الإنسانية على الفرد . و أنا هنا لا أتحدث عن المخدرات و تأثيرها على الشعب المصري و المجتمع المصري و بحث ظاهرة و كيف نجد حلا لها و نتحدث عن التربية و الدين و الأخلاق الخ الخ الخ الخ الخ ... في الحقيقة لقد مللت من كل هذا الكلام . و لكنى أتحدث أصلا عن ثقافة المخدرات التي زرعت في عقول و وجدان المصريين و كيف أن انتشار المخدرات أو بمعني أصح المواد المخدرة هي أتفه مشاكل هذا المجتمع و أن إنتشارها كان بسبب انتشار ثقافة المخدرات نفسها في عقول الشعب المصري ... فثقافة المواطن المصري المبنية على المزاج أولا و أخيرا . جعلته يتعامل مع كل شىء في الحياة علي أنها قطعة مخدر توصل إليه الإحساس و التأثير الخاص بها . فكان التعامل مع الدين للأسف الشديد كنوع معين من المخدر . و التعليم . و الشغل . و الزواج . و الصداقة . و أخيرا ... الحب . كلها مجرد قطع مختلفة من المخدر كل منها يوصل إحساسا معينا و نشوة معينة تكفيك للهروب من مشاكلك الحقيقية و تجنبك مواجه[...]



رمضان ...

2009-08-22T23:10:15.382-07:00

مهما قالوا ... مهما وصفوا ... مهما احتفلت و انت صغير و فرحت بالجو إللي بيبقا حواليك المميز ... اول سنة بجد بقا ... ترفع ايدك لربنا ... و تصلي و تدعي لأول مرة من قلبك بجد و انت فاهم و حاسس و محتاج ... و تلاقي ان الدعوة في رمضان مختلفة ... السجدة في رمضان مختلفة ... رب رمضان هو رب كل الشهور ... لكن رمضان بيضيف كثير لروحك ... سر إلاهي ... ماحدش يعرفه غير إللي جربه من الأسرار إللي ربنا منحها لعباده بس ... فاكرين اول رمضان مر عليكوا بجد ... انا فاكر ... و فاكر اثر و فرق معايا إزاي ... كنت صغير و جسمي كله و كياني اترج ... و قلت ياااااااه بقا هو دة رمضان ... و مكدبتش خبر ... و بقيت بستني رمضان من السنة للسنة ... مكدبش عليكوا ... اخر 3 سنين ماكنتش زي السنين إللي فاتوا ... ماكنش رمضان إللي بستناه و بغسل روحي فيه و اطلع منه انسان جديد و شايل منه كثير يفضل معايا طول السنة ... بسبب ظروف و مشاكل كثير ... معظمها نفسية ... بس السنة دي سنة غير ... انا حاسس بدة ... حاسس ان رمضان السنة دي جاي زي زمان ... لما كان بالي مش مشغول بحاجات كثير ... و نفسيتي هادية و مطيعة ... و مكنش في براكين و زلازيل جوايا ممكن تهز اي جبل ... انا السنة دي مستقر ... و بإذن الله ... رمضان السنة دي راجع تاني زي زمان ... حاسس ان رمضان دة ... حيبقا رمضان غير ... اهلا رمضان ... كل سنة و انتوا كلكوا طيبين ...الصورة المرفقة من تصميمي [...]



كارت داونلود بـ10

2009-08-22T23:10:57.645-07:00

من سنتين ... حذرونا من تحديد النت ... و ان النت حيتحدد علي الشعب المصري و طلبوا مننا اننا نودع برامج التحميل التورنت و الدونكي و الأريس و الأوربت و ...و ...و ... إلخ ..طبعا الناس قامت ... و مقعدتش و صوتنا و لطمنا و مسكنا التراب نرميه علي رؤوسنا من هول المصيبة ... لنفاجأ بالحكومة المصرية بتقول ... ضحكنا عليكوا ... مش حنحدد النت ...تنفسنا الصعداء ... و قلنا الحمد لله .... اه الحكومة كان هزارها تقيل بس برضه الحمد لله ... و عرفنا كلنا قيمة النت و الداونلود في حياتنا و عشنا في غيبوية لمدة سنتين و متعرفش مين مسئول صحي من النوم تاني و قال ... فاضل ايه للشعب المصري تاني نغم عليه بيه ... حاسس ان الناس لسة مبسوطة ... في حاجة مهونة عليهم عيشتهم ... ايييييييييييييه ؟؟؟؟اصل مش معقول ... شعوب الدنيا كلها بتطق و بتنفجر و الشعب المصري دة صبور و مهاود ... انا عايز اعرف بقا امتي حيقوم فينا ...تناهى إلي سمعه ان البوم عمرو دياب الجديد اتعمله داونلود بارقام خرافية ... و ان في ناس شافت السيزون الخامس من مسلسل لوست إللي متعرضش السيزون الرابع بتاعه لحد دلوقتي علي اي فضائية مفتوحة ... و ان في شباب بيدرس دلوقتي من علي النت و بينزلوا كورسات و بقم متعلمين حاجات مش بتدرس في مصر اساسا و لا حتى في الجمعيات الخيرية ...قال بس ... هو دة ... انا حقرفهم في دي ... اساسا هو مسئول يمتاز بالترخيم علي الشعب المصري ... اكاد اجزم انه نفس المسئول إللي اخترعلنا الجينهات الفضة ... اه اصل ملهاش سبب تاني غير انهم بيرخموا علي الشعب المصري ... الناهردا حنزل جنيهات فضة ... ليه يا اخوننا ... كدة رخامة ... و النهاردة حنحدد النت .... ليه يا سيدي ... مزاج إللي جايبني ... انا موجود عشان ارخم عليكوا ... و الله خايف يصحي من النوم برضه في يوم من الأيام ... و تطلب معاه رخامة ... يقفل كل القهاوي إللي فيها دورة مياه... عشان الشاب من دول يمشي في الشارع محصور و مش عارف يتصرف فين ... و اهو يبقوا يدخلوا المراحيض العمومية إللي بربع جنيه ... و رخامه ... حخليها بريال ... و نحسسهم اننا بناخد منهم 5 قروش سفلقة ... و لو مزنوق اوي مش حخليه يدخل إلا لما ياخد الباقي بتاعه الخمس قروش ... بس ليه الخسارة ؟؟؟ رخامة برخامة ... نخليها 45 قرش .... عشان احنا نكسب ... ايه تاني ممكن نرخم بيه علي الشعب المصري ؟؟؟؟ جنيهات فضة ... تحديد نت ... نقفل قهاوي ... ناهيك بقا عن العيش و السجاير و البنزين و المواصلات و المرور و المرتبا[...]



احكي يا شهرزاد ... عودة لسينما الترميزات

2009-08-22T23:11:40.128-07:00

منذ فترة طويلة لم نشاهد فيلم يوظف فكرة ما شائعة من أجل فكرة اكبر و اعمق و باسلوب سلس و موفق إلا بعض الأفلام مثل الفرح و كباريه لمخرجهم سامح عبد العزيز او اي تجربة معاصرة لكنها كلها كانت تجارب علي استحياء و الممتع ان الفيلم الذي يعود بنا لهذه السينما هو فيلم يقوم عليه ثلاث عناصر ناجحة غابت عن التألق فترة لا بأس بها اولهم المخرج يسري نصر الله الذي لم يفلح بفيلم جنينة الأسماك ان يصنع حالة فنية و يحقق نجاح افلامه السابقة بالذات باب الشمس الذي فتح له ابواب العالمية علي مصرعيه و لم يستغلها حتي الأن و الثاني وحيد حامد الذي بالرغم من اختلافي دائما مع كتاباته و افكاره لكني لا انكر انه من افضل كتاب السيناريوا في تاريخ مصر و لكنه غاب فترة لا بأس بها ايضا و قدم مجموعة من الأفلام لم تناسب تاريخه و ما صنعه و كان اخرهم فيلم الوعد ... ثم العنصر الثالث المتمثل في مني زكي التي غابت عن شاشات السينما ايضا فترة ليست بهينة لتعيد حسابتها و تدرس كيفية تطورها و سعيها لذلك بتفرغها لورش التمثيل بأمريكا و تطوير ادائها و تطوير الموضوعات التي تطرحها و تخطي الحالة التجارية التي كادت ان تنخرط فيها بعد نجاحها ليقدموا لنا سيمفونية سينمائية ستكون خالدة و لها ثقلها .... هذه السيمفونية اسمها .... احكي يا شهرزادالفيلم بنبذة قصيرة تسمح لنا ان ننقاشه فيما بعد يتحدث عن تلك المذيعة التي تدير إحدي برامج التوك شو و تعرض مشاكل المجتمع بجرأة علي غرار مني الشاذلي في العاشرة مساء و طرحها لمواضيع سياسية حرجة و علي جانب أخر زوجها الصحفي الشاب بإحدي الجرائد القومية المرشح بقوة لرئاسة تحرير الجريدة التي يعمل بها في حركة أحلال و تجديد لرؤساء تحرير الصحف المصرية دون ذكر السبب رغم صغر سنه و لكن هذا لا يعيب الفيلم فهناك تفاصيل لا تحتاج لمعرفتها من الفيلم حتي لا تخوض في نقط تبعدك عن احداث الفيلم و رسالته و لكن هذا الصحفي يتعرض لضغوط من اقطاب الحزب الحاكم او مراكز القوة الحالية لتوجهات زوجته للموضوعات الشائكة سياسيا و ان هذا قد يؤثر علي مستقبله و علي رئاسة تحرير الجريدة التي يعمل بها لينقل بدوره هذه الضغوط إليها مطالبا اياها بان تقف بجانبه في هذه الفترة الحرجة من حياته و كيف كان يستغل العاطفة دائما ليضغط عليها و استغلال فراش الزوجية لفرض ارائه و افكاره عليها ...عندها تبدأ المذيعة الطموحة ( مني [...]



سنتين ... يا اوراق الخريف

2009-08-22T23:12:18.952-07:00

الأن تصمت الحروف ...الأن تسكن المشاعر ...هذا يوم خاص ...هذا لأنه شهر خاص ...هذا لأنه عيد ميلاد بيتي ...بيتي انا ....اوراق الخريف ...سنتين ...سنتين و هي الحضن ...سنتين و هي اللسان ...سنتين و مازالت تقول و تقول و تقول ...سنتين يا مدونتي ... ياااااااااااااااهلازلت متذكر اول مقال ... عن اغنية سألت نفسي كثير للأحمد سعد ...و إزاي كنت متحمس اوي لدرجة اني نزلت 23 تدوينة في اول شهر بس ...و الصراحة كان مجرد تجميع لما كتبته في 2007 قبل ما افتح المدونة ...كان شهر فريد من نوعه فعلا و كتابات تعكس الكثير من البساطة التي كانت تملكني ... و الحزن و الشجن ... و الأحلام ...http://kharef.blogspot.com/2007_07_01_archive.htmlاذكر عندما تحدثت عن الجسر الذي قد يصل بين منطقتين ... او يقطع بينهم http://kharef.blogspot.com/2007/08/blog-post_7392.htmlاو مع بداية عام 2008 و بداية نوع جديد من الشجن و الأفكار و الأحاسيس في مرحلة مهمة في حياتي كيف استفزني الضمير العربي و تحدثت عنه بصراحة http://kharef.blogspot.com/2008/03/blog-post_29.htmlاو كيف ادركت معني الفراق بأسوء صوره ... عندها حاولت ان اعبر عنه http://kharef.blogspot.com/2008/03/blog-post_31.htmlاو تلك التدوينة التي اعشقها و التي سبقت صدور البوم طعم البيوت و بالأخص اغنية طعم البيوت و كيف شعرت انهم يحملون نفس المعني ... و عن القصص التي تدور و تدور نموت و تبقا الأشياء الجامدة شاهدة عليها ... ذكريات http://kharef.blogspot.com/2008/05/blog-post.htmlاو عندما كنت غاضب و ناقم علي كل شئ و وجدت مشهد يترجم ما بداخلي و لم اجد مكان يستوعب رغبتي في التحدث عن هذا الغضب الذي بداخلي و يستوعب رغبتي في عرض هذا المشهد سوي مدونتي و عندها قلت بكل صوتيFUCK ALL!!! http://kharef.blogspot.com/2008/06/fuck-all.htmlاو تلك المقالة التي حاولت فيها ان اسرد نظريتي عن فشل العلاقات الزوجية خصوصا للطبقة الوسطي و كيف كانت السبب في دمار اجيال و مجتمع و بلد في البحث عن الجاني .... المرأة الأفعي الخبيثة ... ام الرجل الخنزير الأناني ...http://kharef.blogspot.com/2008/07/blog-post_19.htmlو كان هذا عامك الأول يا حبيبتي ... اتممت عام من عمرك ... و من عمري ... تحدثتي عني بصدق و حملتي همومي و افكاري و مشاعري لتزيني بها جدرانك ... و حينها احتفلت بكي احتفال خاص بعامك الأول ...وقلت :(( منذ اول مرة قررت فيها انشاء هذه المدونة و انا نويت ان لا اهجرها و لا اتركها ... و لا امل منها ... ربما تمر بفترات خمول و عدم اضافة اي مقالات و لكن كلما احتجت إليها وجدتها و كتبت فيها ما [...]



سخافة ...منتهي السخافة

2009-08-22T23:13:22.388-07:00

سخافة ...كانت كل الوجوه تتجمع في وجه واحد او اثنين و الفرحة تتجمع في مكان واحد و في لحظة واحدة ...و تنتظر هذا الحب الذي كنت تنشده دائما من هذا الشخص ...او هؤلاء الأشخاص المعدودين ...و يرحلوا ... يرحلوا تاركين خلفهم هذا الفراغ ... هذه الحفرة الضخمة داخل صدرك و قلبك ....و تنتظر العودة ... تنتظر السلام .... يطول الغياب ... و انت تنتظر الأعتذار عن هذا الغياب ... منتهي السخافة ... حتي تنتظر الوداع ... و لكن حتي الوداع لا يأتي ...تتشتت ... تعتبر ان الواقعية اخذت مكانها داخل كيانك و تبحث عن هذا الأمان بمعاني أخري ... بمفردات اخري ... و أشخاص اخرين ....نعم تنتظر السؤال من اشخاص اخرين ... اي شخص اخر ... فانت اصبحت تبحث عن السؤال ... لا عن الأشخاص ... و لكن حتي السؤال ... و الأشخاص ... لا يأتون ... منتهي السخافة ...تستسلم ... تعود لأرض الواقع ... لواقعك ... و ليس لواقع اي شخص اخر ... و ليس لواقع يحكم الجميع ... بل لواقعك ... الواقع الجاري في محيط حياتك ... و تنذوي بعيدا ...لا تنتظر ... و لا ترغب في السؤال ...بل منه تخاف ...و إن اتاك ... تندهش ... لماذا الأن ...؟؟؟تنفره ... و عنه تبتعد ... تهرب ...منتهي السخافة ...و تخشي ان تملئ فراغ داخل شخصا اخر ... و ترحل عنه ... و تصيبه بنفس الوباء ... فتبتعد و تنذوي اكثر وأكثر ...ثم ياتيك البعض بعد كل هذه المعناة ...يطالبك و يسئلك ....اين سؤالك ؟؟؟و لماذا كان الأختفاء ...؟؟؟منتهي السخافة ....[...]



إلمسيني

2009-08-22T23:13:38.898-07:00

إسئليني عني انا ...إسئليني ...حسيني ... و إفهميني ...و لو يوم إحساسك بيا كان غلطتعالي و قوليلي ...حسسيني بالأمانحسسيني بيا انا ...حسسيني اني انسانمش قضية خسرت مع الزمنالمسيني ...و إحتويني ...قربي مني ...اوعي تهجريني ...اوعي تبقي جمبيو عيونك مش ليا و إحساسك بنفسك يعميكي عني انا حضنك حبيبكقربيلي ...و قوليلي منك انا و انت مني اعبريني ...كوني لساني ...و كوني حنانياوعي تسيبني حسيني و اسئليني عني انااسئليني و افهميني ارجوكي عني انااسئليني ........... دة انا تايه فيكي و مش عارف انا فين منك فهميني انا ايه ليكي ماتقوليلي و ليه الخوف بينا سدحايش عينيكي عني انافهميني و قوليلي فين انا فيكي انا فين انافهميني حتيجي تدوري حتوهي لأني تايه عني اناتايه فيكيمش لاقينيمستني منك انتي النجاةمستني تلحقينيو تفهميني مين انافهميني ايوة انا محتاجلك هنامحتاج للمستك جوة قلبي و ضحكتكمحتاج انالنظرتك فهميني ليه عيونك مني انابتهربمش لاقيكيفاهمك اناو سط الدنيا شايفك اناعارفك و فاهم احساسك بيهاو فيا اناتايه مش لاقيكيفين انافهميني فين اناقوليليو لا لسة محتاج انااقولك اعرفيني ليه محتاجة مني انااقولكحسيني و اسئليني عني انااسئليني [...]



عشان إللي بينا ... قصة حب

2009-08-22T23:13:54.089-07:00

إبعد ... مش حقولك لا ...ارقص ... و طير بعيد ...اضحك ... وارسم احلامك بعيد عني مش حندم ... و لا في يوم دموعنا حتنزل ساعة لقانا ...و لا عيونا حتهرب من حضن نظراتنا ...بالعكس علي بعض حيدورو ...و في وسط مليون حلم و في قلب الف غنوةفي لحن سوا حبيبي حنسمعه عارف ليه ...عشان إللي بينا قصة حب حتنسي و حنسي حتبعد و حبعدحتحلم و لغيري حتحكي حلمكو بغيري حتلقي فرحكو لمسة ايديك حتحرم علي لمسة ايديو قلبكحيغني باسم تاني و حنهرب من كل ذكري مجمعتناش سوا و حنهرب من الف كلمة حب مقلنهاش لبعضو حننسي حلم عمرنا ما لحقنا نحلمه مع بعض ضحكة ملحقناش نديها لبعضو فرحة ...مابينا مجربنهاش عشانها .. حسينا بيها و لمسنا معاها الأمانلقينا فيها البيت حضن و دوي لكل الجروح عارف ليهعشان إللي بينا قصة حب احساس جميل مع بعض حسيناه و قلوبنا مع بعض غنوا اجمل الاغنيات إلا كلمة واحدة سكتنا و سكتت معاها الدقات اتخرسنا و وقفت معاها احلي الأمنيات شوفنا بقلوبنا احلي الأياملمسنا بمشاعرنا اغلي اللحظاتو حضن من امر الهوي جمعنا بين ايديه حضنا و دفانا من برد السنينو عرفنا ان اخرة الحضن زوال و ان نهاية بيتنا الجميل اطلال رفعنا إيدينا من القضية سحبنا قلوبنا و دفناها في قلب فرحتها شيلنا ايدينا و فوقنا من سكرتنا قبل ما نعيش اي لحظة من القصة ديةرفعنا عيونا و بصينا لروحنااغراب وسط الشتاء المطر حوالينا و الناس بتخبط فيناو وسط العيون ميزنا عيونا و الحلم إللي كان ممكن يجمع بيناو عرفنا ان نهاية اي قصة حتكون اهون من نهاية قصتنا ...ادينا ظهرنا للحلم و بعدنالا فارقة شمال و لا جنوب لا نحية بحر ... و لا نحية صحراءالمهم النظرة إللي بينا متجمعناش عارف ليهعشان إللي بيناقصة حب ... [...]